إن الإنسان الذي يشعر بسعادة حقيقية ليس بحاجة للتصريح بذلك طوال الوقت، بل إن سعادته تعتبر متكاملة، لأنه يريد ذلك. ولهذا السبب السعداء الحقيقيين لديهم أسرار لا يبوحون بها لكي لا تتأثر هذه السعادة بأي تيار من تيارات المزاجية. فهم لا يبوحون بتسعة عشر سراً يقبع في داخلهم.

1- هم ليسوا سعداء طوال الوقت:

أي أننا قد نفكر بالسلبيات أحياناً كثيرة، ولكننا نفكر بالإيجابيات وقتاً أطول وهذا ما يجعلنا سعداء. فمن يشعر بسعادة حقيقية ليس بحاجة إلى نقل سلبية من السلبيات إلى الآخرين؛ لأنه يدرك بأن هذا التفكير السلبي أو ذاك لن يدوم طويلاً في قرارة نفسه.

2- تعلموا كيف يقولون «لا» عندما تكون هناك حاجة لذلك:

ولذلك فإن ما بداخلهم يكون صافياً يحافظ على الشعور بالسعادة، وهم في الحقيقة عندما يقولون «لا» فإن ذلك نابع من قلوبهم.

3- لم تكن حياتهم سهلة:

فمن يشعر بسعادة حقيقية في الحياة لا يعني بأن حياته سارت على نحو مثالي، بل كانت هناك معاناة إلى أن وصلوا إلى مرحلة السعادة، لكنهم لا يفضلون الحديث أو البوح بذلك.

4- يعرفون نقاط الضعف في شخصياتهم:

فهم قادرون على التعامل معها، ولذلك فهم لا يبوحون بها؛ لأنهم يعلمون بأن أحداً لن يهتم بما يدور في داخلهم، ويكفي بأنهم راضون عن أنفسهم وصادقون مع الذات، بحيث لا يجعلون تلك النقاط الضعيفة في شخصياتهم تؤثر سلباً على الآخرين.

5- يتجنبون الشعور بالتوتر في حياتهم:

فهم يبعدون أنفسهم عن الأشياء التي توترهم. وإن شعروا بالتوتر فإنهم قادرون على التعامل مع ذلك من دون أن يبوحوا بذلك للآخرين.

6- يمارسون الرياضة بشكل مستمر:

فهي تمنحهم الشعور بالسعادة بسبب العناية بالصحة، ومن كان سعيداً حقاً فهو لا يتباهى بأنه يمارس الرياضة بشكل دائم.

7- هم قانعون بما يملكون:

هم أيضاً قانعون بما يخصهم وليست هناك حاجة للبوح للآخرين بهذا الأمر.

8- لا يطلقون الأحكام على الآخرين

وذلك مهما تصرفوا، ولذلك فإنه من الصعب جداً معرفة رأي الإنسان السعيد بالأمور التي تتطلب إطلاق الأحكام على الآخرين.

9- يعرفون كيف يعيدون التركيز على الأمور:

فهم يستطيعون وبسرعة العودة إلى رشدهم في المواقف الصعبة، وإعادة التركيز الذهني من أجل إيجاد الحلول المناسبة.

10- لم يفقدوا براءة طفولتهم:

غالبية من يشعرون بسعادة حقيقية يملكون براءة طفولية مؤثرة، ولكن لا يمكن الشعور بها ويعتبرونها من الأمور الخاصة جداً عندهم، والتي تجعلهم يبدون صادقين مع الآخرين.

11- يتعاملون مع الخوف وجهاً لوجه:

هم لا يخافون من الحقيقة ومن مواجهتها، ولذلك فهم يعرفون كيف يتعاملون مع الخوف من دون أن يبوحوا بذلك للآخرين.

12- يحبون المغامرة المحسوبة:

يحبون المغامرة المحسوبة، ولكنهم أيضاً لا يبوحون بذلك أمام الآخرين.

13- لا يحملون الأحقاد:

أكدت الدراسة البرازيلية بأن السعداء الحقيقيين لا يحملون الأحقاد تجاه الآخرين، وتجاه حتى من أساءوا بحقهم في الماضي، لأنهم يعلمون بأن حمل الأحقاد يفسد السعادة الحقيقية.

14- يشجعون الآخرين:

السعيد لا يملك أية غيرة أو حسد تجاه الآخرين. وكما قالت الدراسة، فإن من يشعر بالسعادة حقاً لا يتباهى من أجل إثارة حسد الآخرين.

15- يعشقون الضحك:

السعيد في كثير من المواقف يتحكم بضحكه لعدم إزعاج الآخرين.

16- هم صادقون مع أنفسهم أولاً:

من يشعر بالسعادة الحقيقية يكون صادقاً مع نفسه أولاً، ومن ثم مع الآخرين.

17- يطلبون المساعدة من الآخرين إذا احتاجوا لها:

من يشعر بالسعادة الحقيقية لا يتكبر على طلب المساعدة من الآخرين إذا احتاجوا لها. وهذا هو أمر لا يبوح من يملك ذلك الشعور النبيل بالسعادة.

18- يتفهمون الاختلافات بين الناس:

الإنسان السعيد بحق يتفهم الاختلافات بين الناس ولا يدخل في صراعات مع الآخرين. وهذه صفة أيضاً لا يبوحون بها طالما أن سلوكهم يدل على ذلك.

19- يحبون الحياة:

حب الحياة يجلب السعادة، وهذه حقيقة معروفة، وليس هناك حاجة للبوح بها بالنسبة للسعداء الحقيقيين في الحياة.