تتعدّد وتتنوع الأسباب التي تمنع وتُؤخر من فُرص حدوث الحمل عند النساء، وكنُا قد ذكرنا في إحدى مقالاتنا السابقة ثلاثة من أهم الأسباب الرئيسيّة المسؤولة عن عدم حدوث الحمل وهي عيوب في الحيوانات المنويّة عند الرجل، مشاكل في بُطانة الرحم عند المرأة، وخلل في عملية التبويض. وفي هذه المقالة سنُقدم 3 أسباب رئيسيّة أخرى مسؤولة عن عدم حصول الحمل وهي:

أولاً: أمراض قناة فالوب:

مرض قناة فالوب هو من أحد الأسباب المؤديّة لعدم حدوث الحمل، وهو خلل يُصيب النساء ويتضمن انسداد في قناة فالوب، وتكون أعراض هذا المرض آلام شديدة أسفل البطن وأسفل الظهر، وآلام بالمهبل وبُطانة الرحم أثناء الجماع. وأهم الأسباب المؤدية إلى هذه المُشكلة هي:

  1. انسداد قناة فالوب.
  2. ندوب بالأنسجة.
  3. جراحات الأمعاء.
  4. الولادات القيصريّة.
  5. فتق الزائدة الدوديّة.

ويتم علاج هذه المُشكلة عن طريق:

  1. التلقيح الصناعي.
  2. استخدام المنظار الجرحي.
  3. أشعة الصبغة على عنق الرحم وقناة فالوب.

وللوقاية من مشكلة انسداد قناة فالوب يجب:

  1. التوقّف عن التدخين.
  2. تقليل الاتصال الجنسي.
  3. الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيّاً.

ثانياً: انخفاض مستوى البروجسترون:

انخفاض البروجسترون يؤثر وبشكل كبير على عملية حدوث الحمل، لأنّ هذا الهرمون هو المسؤول عن غرس البويضة المُلقحة بالرحم، وهو أيضاً المسؤول في الحفاظ على الرحم أثناء الحمل، ومن أعراض هذه المُشكلة، غزارة الحيض، وعدم انتظام الدورة الشهريّة، تكيُس في المبايض، آلام في الثدي، جفاف المهبل، الاكتئاب واليأس. وأهم الأسباب المؤديّة إلى هذه المُشكلة هي:

  1. الإجهاد والتّعب.
  2. الاختلال في وظائف الكبد.
  3. مقاومة الأنسولين.
  4. عدم مُمارسة الرياضة.
  5. هيمنة هرمون الإستروجين بسبب التلوث البيئي.

ويتم علاج هذه المُشكلة عن طريق:

  1. تناول مُكملات هرمون البروجسترون.
  2. تناول الأطعمة الغنيّة بالزنك.

وللوقاية من مُشكلة انخفاض البروجسترون يجب:

  1. إنشاء جدول لمُتابعة أوقات الخصوبة.
  2. استخدام كريمات تحتوي على البروجستون المُماثل للطبيعة.
  3. تناول الأطعمة الغنيّة بالفيتامين B.

ثالثاً- مُتلازمة تكيُس المبايض:

وهذه المُشكلة هي من الأسباب الرئيسيّة التي تؤدي لعدم حدوث الحمل، وهي عبارة عن خلل في التبويض الذي يتُم في المبايض، وتشمل أعراض هذه المُشكلة ظهور حبّ الشباب والشعر الزائد في الوجه والجسم، كبر حجم البظر، عدم انتظام الدورة الشهرية، والإصابة بالاكتئاب. وأهم الأسباب المؤديّة إلى هذه المُشكلة هي:

  1. مرض جيني.
  2. تغيُر في مُستوى الهرمونات.
  3. الإصابة بمرض السُكر.

ويتُم معالجة هذه المُشكلة عن طريق:

  1. تناول الطعام الغذائي المُتوازن.
  2. مُمارسة الرياضة بانتظام.
  3. تناول مينفورمين وهو دواء يُستخدم لعودة مُستويات الهرمونات إلى طبيعتِها.

وللوقاية من مُتلازمة تكيُس المبايض يجب:

  1. مُمارسة الرياضة بشكلٍ منظم.
  2. المُحافظة على تناول الطعام الصحي وعدم زيادة الوزن.

 

هكذا نكون قد تعرفنا معاً سيدتي في هذهِ المقالة على 3 أسباب أخرى جديدة مسؤولة عن عدم حدوث الحمل، فما عليكِ إلّا الأخذ بهذه الأسباب والانتباه لأيّة أعراض تشعُرين بها، واستشارة الطبيب مباشرة لمعالجة المُشكلة قبل أن تتفاقم.