لا حاجة لأن نعتبر عملية إزالة السموم محنة مكلفة ومعقّدة ومنهكة.
يمكن لبعض العادات اليومية السريعة أن تخلّصنا من السموم المادية والعاطفية بسهولة ونعومة. يشكّل الهواء والماء والفرشاة ثلاثياً سحرياً يفضي إلى جسم سليم وفكر مفعم بالحيوية وعواطف متوازنة.

التنفّس:
نحن لا نفكّر عادة في عملية التنفّس بما أنها تحصل بشكل طبيعي وتلقائي.
إلا أن غالبية الناس لا تتنفّس بشكل صحيح، لاسيما في عالمنا السريع الايقاع حيث يميل النفس لأن يكون ضيقاً، وسطحياً ومجهداً.
وهذا النوع من التنفّس يحرمنا من نسبة كبيرة من الأوكسجين الذي نحتاجه،
ما يسبب التشوّش في الدماغ والتعب وتراكم السموم.
إنما من السهل أن نحل هذه المشكلة بقليل من الوعي والعزم وبتقنية تنفّس تحمل اسم Kapalbhati أيّ "الفكر المفعم بالحيوية" باللغة السنسكريتية.
إن أول عادة تنفّس ينبغي علينا أن ننمّيها هي إدراك النفس. يتنفّس معظم الناس من الجزء العلوي للرئتين فقط في حين أنّ علينا أن نسحب الهواء تماماً بواسطة الحجاب الحاجز. خصص بضع دقائق في اليوم لتتنفّس بعمق.
عندما نُدخل إلى الجسم المزيد من الأوكسجين، تتخلّص الأنسجة بشكل فاعل من السموم، ويصفى الذهن ويهدأ الجهاز العصبي ما يؤدي إلى حالات عاطفية وانفعالية ايجابية. إليك في ما يلي تقنية Kapalbhati. إليك التوجيهات والإرشادات:
اجلس في وضعية مريحة شرط أن تحافظ على استقامة العمود الفقري... تنفّس بشكل طبيعي لما يقارب الدقيقة.
يمكنك أن تبدأ بعد أن تشعر بالهدوء يتملكك. أولاً، مرّن الحجاب الحاجز عبر زفر الهواء بشكل مفاجئ وسريع عبر فتحتي الأنف، محدثاً صوتاً.
لا تركّز على تنشّق الهواء. ستصبح المسألة آلية وغير متعمّدة. يجب أن يتم التمرين على ثلاث جولات، على أن تتألف كل جولة من 11 حركة (للمبتدئين).

شرب الماء:
يبدو شرب الماء مسألة أساسية وبديهية إلا أن نقص السوائل في الجسم أمر شائع. سيخلّصك شرب 2.2 ليتر من الماء (حوالى 9 أكواب) من السموم على مدار اليوم ما يخفف الضغط عن الكليتين والكبد.
من المهم أن نشرب الكثير من الماء عند الاستيقاظ في الصباح إذ أنّ السموم تتراكم خلال الليل. كما أن إضافة عصير نصف حامضة أفضل إذ من شأنه أن يدعم الكبد.
يعتقد الطب الصيني أن الكبد هو مركز الغضب فيما ترتبط الكليتان بالخوف ما يعني أن توازن هذه الأعضاء ضروري لصحتنا العاطفية.

التنظيف بالفرشاة:
يعدّ تنظيف الجسم الجاف بالفرشاة طريقة اقتصادية وسهلة أخرى للتخلّص من السموم. فبهذه الطريقة، يتم التخلّص من خلايا الجلد الميتة ويُنشّط الجهاز اللمفاوي وجهاز المناعة فيما يقل النسيج الخلوي الذي يأوي السموم.
جلّ ما تحتاجه هو فرشاة ذات ذراع طويلة، مصنوعة من الشعر الطبيعي.
ابدأ بالجلد الجاف ونظّفه بالفرشاة بحركات متكررة صعوداً نحو الأعلى باتجاه القلب.
تعدّ القدم نقطة انطلاق جيدة.
نظّف الساقين والذراعين والظهر والبطن. يتطلّب تنظيف الجسم كله من 5 إلى 10 دقائق فقط.
احرص على الاستمتاع بحمام من المياه الساخنة واشرب كوباً كبيراً من الماء وتنفّس بعمق. جسمك النظيف سيشكرك على معروفك.