مع اقتراب فصل الشتاء تبدأ الأمراض المعدية بالانتشار فحالة الطقس الغير مستقرة والليالي الباردة والثلوج والرياح تؤثر على الجهاز المناعي في جسم الإنسان وللأسف الأطفال هم أكثر تأثراً في حالة الطقس هذه ومن أجل ذلك يجب أن يتلقوا الرعاية الصحية الكاملة حتى نحميهم من الأمراض، ولأننا نهتم بصحة أطفالك سنقدم لك عزيزي بعض الطرق الوقائية لحماية الطفل من أمراض الشتاء.

أولاً: الحفاظ على النظافة الشخصية

أهم ما يجب أن تقوم به هو أن تحافظ على النظافة الشخصية لطفلك ويتم ذلك من خلال:

  • منعه من استخدام الأغراض الشخصية للآخرين كالألعاب، الأكواب، الملاعق، الفوط الخاصة أو محارم تنظيف الأنف.
  • تعليمه غسل يديه بالماء والصابون جيداً وخاصة قبل تناول الطعام، وعند العودة إلى المنزل.
  • تحميم الطفل 3 مرات في الأسبوع وتبديل ملابسه المُتّسخة بملابس أخرى نظيفة بشكل يومي.

ثانياً: الحفاظ على نظافة المنزل

من الضروري جداً أن تهتم بنظافة منزلك في فصل الشتاء وأن تحرص على تنظيفه يومياً حتى تحمي طفلك من الإصابة بالأمراض المعدية، ويتم ذلك من خلال:

  • افتح الشبابيك والأبواب خلال الفترة الصباحية حتى يتجدّد هواء المنزل وحتى تدخل أشعة الشمس لداخله، سيساعد هذا على قتل الجراثيم والميكروبات.
  • استخدم الكلور في تنظيف أرضيات الحمام والمراحيض.
  • استعن بالمنظفات المعقمة ذات الروائح المنعشة في تنظيف أرضية الغرف والمطبخ.
  • لا تسمح للأوساخ أن تتراكم في منزلك وتخلّص منها بشكل يومي.
  • غيّر أغطية الأسرة والوسائد مرتين في الأسبوع.
  • نظّف الأماكن الحساسة التي يلمسها طفلك بشكل متكرر، مثل: الأواني، الطاولات، الكراسي ومقابض الأبواب.

ثالثاً: الحفاظ على السلامة الغذائية

تعدّ التغذية السليمة أحد أهم العوامل التي تساعد على بناء جهاز مناعي قوي، كما أنّ الغذاء يؤمن للطفل حماية كاملة من الأمراض خلال فصل الشتاء، ويتم الاهتمام بنوعية الغذاء من خلال:

  • إطعام الطفل الحمضيات سواء عن طريق عصرها أو تناولها بشكل مباشر فهي تحتوي على الفيتامينات ومضادات الأكسدة التي تقوي الجهاز المناعي.
  • من الضروري أن يتناول الطفل منتجات الألبان والأجبان فهي تحتوي على فيتامين أ الذي يُقوّي جهاز المناعة، ومضادات الأكسدة التي تقاوم الفيروسات المسببة للأمراض.
  • يجب أن يتناول الطفل مرتين في الأسبوع أحد أنواع الأسماك الزيتية فهي غنية بمعدن الزنك الذي يساعد خلايا الدم البيضاء في محاربة العدوى.

رابعاً: الحفاظ على حيوية الجسم

خوفاً من التعرّض للأمراض يقوم بعض الأهالي بمنع أطفالهم من اللعب في الخارج وهذا ما يمنعهم من التأقلم على البرودة فتضعف مقاومتهم كما أنّ نقص الحركة تجعلهم أكثر كسلاً وخمولاً، ويتم الحفاظ على حيوية الجسم من خلال:

  • تشجيعه على ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة في المنزل أو في الحديقة المجاورة فهي تساعد على تحفيز الجسم على إفراز "الإندروفينات" التي  تساعد في تعزيز جهاز المناعة.
  • أخذه إلى الأندية الرياضية لممارسة بعض الأنشطة الجماعية، سيساعده هذا على تفريغ طاقاته كما أنه سيعتاد على التأقلم مع برودة الطقس.
  • علّمه بعض الرياضات المفيدة كرياضة الجمباز والجودو والكاراتيه فهي تعزّز تنسيق حركة عضلات جسمه، وتزيد من مرونته.

 

إذا كنت تريد أن تحمي طفلك من الأمراض المعدية ما عليك إلا التزام بالطرق الوقائية السابقة فهي ستؤمن له حماية كاملة، وفي حال تعرض لأي وعكة صحية سارع في استشارة الطبيب.