الضغوط اليوميّة، المشاكل الاقتصادية، سوء العناية بالصحة الجسدية والنفسيّة، الإرهاق، السهر، كل هذه العومل وغيرها تتسبّب بإصابة الإنسان بمشكلة النسيان المتكرر الذي يُعرّضه للعديد من الإحراجات اليوميّة والمتاعب، وفي حال كنت تُعاني من كثرة النسيان سنتعرّف على مجموعة من النصائح المهمة التي ستُساعدك على التخلص من هذه المشكلة.

أولاً: الاهتمام بالنظام الغذائي

تحتاج ذاكرة الإنسان إلى نوعٍ معين من الأطعمة التي تحتوي على مجموعةٍ من الفيتامينات التي تساعد على تعزيز عمل الدماغ والعقل، لهذا يجب عليكَ أن تنتبه إلى نوع الأطعمة التي تتناولها، فملاً عليك أن تبتعد عن تناول المأكولات الدسمة، الوجبات الجاهزة، المشروبات الكحوليّة، المشروبات الغازيّة، المأكولات المعلبة، وأن تعتمد فقط على تناول الغذاء الصحي كالفاكهة الموسميّة، الخضار الطازجة، الأسماك الزيتيّة، الشوفان، الحبوب الكاملة، البيض، زيت الزيتون، والمكسرات المسلوقة بمختلف أنواعها.

ثانيّاً: حمض الفوليك

يُعتبر حمض الفوليك واحداً من أهم العناصر الغذائيّة التي تساعدُ في الحفاظ على صحة الإنسان العقليّة، وذلك عن طريق تنشيط الخلايا النائمة وإعادة توليد خلايا جديدة، تساعدُ في وقاية الإنسان من الإصابة بكل مشاكل النسيان وضعف الذاكرة، لهذا عليك أن تتناول كل المنتجات والمأكولات الطبيعية التي تحتوي على حمض الفوليك، كالبروكلي، الفاصولياء، العدس، البازيلاء، الأفوكادو، البامية، المكسرات، القرنبيط، الجزر، الكرفس، الذرة، الخس، والسبانخ.

ثالثاً: الرياضة

تحتاج ذاكرة الإنسان إلى كميّةٍ كبيرة من الأوكسجين الذي يُساعد على تغذيتها ومدها بقدرةٍ كبيرة لحفظ وأرشفة جميع المعلومات التي يتلقاها الإنسان في اليوم، لهذا ننصحكَ بممارسة التمارين الرياضيّة اليوميّة التي تساعدُ على سرعة وصول الأوكسجين إلى الدماغ، وعلى تنشيط الدورة الدمويّة.

رابعاً: شرب المياه

يحتاج جسم الإنسان إلى كميّاتٍ وفيرة من المياه يوميّاً لكي يُحافظ على رطوبتهِ الدائمة التي تحميهِ من الإصابة بالجفاف الذي يؤثر على صحة النشاط العقلي والذهني للإنسان، لذلك عليك أن تحرص على شرب مالايقل عن 7 أكواب من المياه يوميّاً، كما وعليك أن تحرص على شرب بعض العصائر الطازجة في الصباح وقبل النوم، لتحمي نفسك من الإصابة بضعف الذاكرة والنسيان.

خامساً: النوم الصحي

لكي تنجح في التخلص من مشكلة النسيان عليك أن تبتعد عن عادة السهر خلال فترة الليل، هذه العادة  التي تتسبب في تلف خلايا المخ يوماً بعد يوم مما يُعرّض الإنسان لخطر الإصابة بمشاكل الذاكرة والنسيان، ومن هنا ننصحك بأن تخصص غرفة هادئة للنوم بعيداً عن كل أشكال الإضاءة القوية والضوضاء، وأن تنام لمدةٍ لاتقل عن 8 ساعات خلال الليل.