يحتل الصديق مكانة أساسيّة في حياة كل إنسانٍ منّا، وفي كثيرٍ من الأحيان يكون الصديق أقرب إلينا من أخوتنا ومن أغلب أفراد عائلتنا، لهذا علينا أن نكون حذرين عندما نقوم باختيار أصدقائنا، فيما يلي سنخبرك عزيزي القارئ عن مجموعةٍ من الأصدقاء الذين يجب أن تحذر منهم وأن تقطع علاقتك بهم.

أولاً: الصديق الخائن

يُعتبر الصديق الخائن واحداً من أسوء أنواع الأصدقاء وأكثرهم تعارضاً مع مفهوم الصداقة الحقيقي، لهذا عليك أن تبتعد بشكلٍ نهائي عن هذا النوع من الأصدقاء، وعدم الدخول معه بأي نوع من الأعمال أو المشاريع الخاصة والعامة.

ثانيّاً: الصديق المستغل

وهو الصديق الذي يقوم باتباع كافة الطرق والوسائل التي تمكّنهُ من استغلالك والاستفادة من كل ماتملكهُ لتحقيق مصالحهِ الشخصيّة، دون النظر إلى مصالحك الشخصيّة، والأضرار التي قد يُلحقها بك.

ثالثاً: الصديق المُقلّد

يحرص الصديق المُقلّد على مراقبتك بشكلٍ دقيق كي يُقلّد كل ماتقومُ بهِ، كتقليدك في طريقة كلامك، لباسك، تصرفاتك، وأعمالكَ، وهذا مايجعلك تشعر بالضيق منه يوماً بعد يوم.

رابعاً: الصديق المزاجي

يُعاني هذا النوع من الأصدقاء من مشكلة تقلّب المزاج وعدم الاستقرار النفسي، و هذا ما يجعلك تعاني من صعوبةٍ كبيرة في إيجاد طريقة مناسبة للتعامل معهُ، مما يؤدي لخلق الكثير من المشاكل اليوميّة فيما بينكما.

خامساً: الصديق السلبي

وهو الصديق الذي يعمل بكلِ جهدٍ لخلق العقبات الكثيرة في وجهك، والذي لايكف عن إحباطكَ وبث المشاعر السلبيّة في داخلك، مما يؤثرُ على نفسيتك ويحدّ من قدرتك على تحقيق النجاح والتفوق على مختلف الأصعدة في الحياة.

سادساً: الصديق الفضولي

لايتوقف الصديق الفضولي عن ملاحقتك بشكلٍ سري بهدف التعرف على حياتك الخاصة وأسرارك، وعلى كل ما تفكر بهِ، وهذا مايجعلك تشعر بالانزعاج منه ومن تصرّفاتهِ التطفليّة.

 

في الخلاصة ننصحكَ بأن تبتعد وبشكلٍ نهائي عن هذا النوع من الأصدقاء المزعجين وأن تقطع علاقتك بهم وبشكلٍ نهائي قبل أن يُؤثروا بشكلٍ سلبي على حياتك الخاصة والاجتماعيّة.