بعض الناس يقولون أنهم بحاجة إلى مايزيد عن 24 ساعة يومياً حتى يستطيعون أن يقوموا بكل أعمالهم اليومية، لكنّ الخبراء يستنكرون هذا الأمر، فالإنسان باستطاعته أن ينجز جميع أعماله خلال 24 ساعة، لا وبل سيكون لديه ساعات فراغ طويلة، لكن كل مافي الأمر أنّه يجب على الشخص أن يستثمر وقته بأكبر قدر ممكن، ولأن الوقت ثروة لا تعوّض سنُقدّم لك عزيزي بعض النصائح التي تساعدك على تنظيم وقتك بشكل جيد.

أولاً: ضع وقتاً محدّداً لكل مهمة

إذا كان لديك الكثير من المهمات اليومية التي يجب أن تقوم بها من الأفضل أن تضع وقتاً محدّداً لكل مهمة تريد أن تنجزها، مثلاً حدّد ما هي المهمات المطلوبة ثم رتّبها بحسب أولوية القيام بها وضع إطار زمني لكل مهمة، في نهاية اليوم ستنجح في تنفيذ كل المهمات وستجد أن لديك متّسع من الوقت للقيام بالأشياء التي تحبها.

ثانياً: حدّد وقتاً للتسلية والترفيه

العمل المتواصل طوال الليل والنهار يجعلانك تشعر بالتعب والارهاق فتفقد تركيزك عن العمل لذا من الضروري أن تستريح بين الحين والآخر، بما أنك حدّدت وقتاً معين لكل مهمة تريد أن تقوم بها حدّد أيضاً ساعات معينة للتسلية والترفيه واحرص خلال هذه الساعات على الخروج للتنزه أو لممارسة هواياتك المفضلة، سيُساعد هذا على تجديد طاقة جسمك وستتمكّن من أداء أعمالك بشكل جيد.

ثالثاً: تجنّب مضيعات الوقت

هذه النقطة مهمة جداً فإهدار الوقت دون فائدة هو الذي يجعلك تتأخر في إنجاز أعمالك لذا من المهم أن تتجنّب مشاهدة التلفاز لساعات طويلة وتصفّح مواقع التواصل الاجتماعي والتحدّث بالهاتف خلال العمل والاستماع للموسيقا فهذه المشتتات تفقدك تركيزك وبدل من أن تنجز المهمة بساعة يصبح إنجازها يحتاج لساعتين ولذلك يجب أن تتجنّب مضيعات الوقت.

رابعاً: اختلط بالناس الإيجابيين

لابدّ من أن تتجنّب الأشخاص السلبيين فهم يستنفذون حماسنا وإرادتنا وأنت في هذه اللحظة من حياتك تحتاج للدعم والمساندة حتى تتمكن من استثمار وقتك بشكل جيد، لذا تقرّب من الأشخاص الإيجابيين الذين يبثون العزيمة والأمل أينما حلو فبفضلهم ستتمكّن من إنجاز أعمالك على أحسن وجه وبأقل وقت.

خامساً: قل لا للمماطلة

المماطلة هي تأجيل العمل إلى وقت لاحق دون وجود سبب محدّد وهذا ما يؤدي إلى تضيع الوقت دون أي فائدة، كما وتؤدي المماطلة إلى تراكم المهمات فيعجز الشخص عن إنجازها ومن أجل هذا يجب أن تضع حدّاً للمماطلة وأن تسارع لتنفيذ مهماتك مباشرة، ستتمكن بفضل ذلك من تسليم الأعمال على وقتها المحدّد والاستفادة من الوقت المتبقي في ممارسة بعض الأنشطة.

سادساً: اعتمد على التفويض

تخلّص من أنانيتك فأنت غير قادر على تنفيذ كل الأعمال لوحدك لذا اعمل بشكل جماعي وفوّض بعض المهمات إلى زملائك، ستتمكن بفضل ذلك من إنجاز كل ما هو مطلوب منك بأقل جهد وبأقل وقت وبكفاءة عالية.

 

الوقت ثروة يجب أن تستثمرها جيداً حتى تتمكن من تحقيق النجاح المهني والشخصي، فلا تتردّد عزيزي عن الاستعانة بالنصائح السابقة فهي ستساعدك على تنظيم وقتك بشكل جيد.