يقول عالم النفس هافلوك إليس " الألم والموت جزء من الحياة ورفضهما يعد رفض الحياة بأكملها"، سواء وافقنا أو لا سنتعرّض خلال حياتنا لصعوبات وتحدّيات تجعلنا نشعر بالحزن والألم، فالحياة لا تخلو من لحظات الحزن، وفي نفس الوقت لا تخلو من لحظات السعادة، وما دام هناك أمل كان لا بد من أن نكافح بكل قوتنا لنواجه هذه الصعاب ولنعيش حياة سعيدة.

أولاً: لكل مشكلة حل

يجب أن تدرك أنّه لكل مشكلة حل، فبدلاً من ندب الحظ حاول أن تكتشف الأسباب التي جعلتك تتعرّض لكل هذه المشاكل، فعندما تكتشف السبب سيسهل عليك إيجاد الحل وهذه الطريقة فعّالة جداً لحل كل الصعاب التي تواجهك خلال حياتك.

ثانياً: لحظات الحزن مؤقتة

حاول أن تنظر دائماً للجانب المشرق في الحياة لأنّ النظرة الإيجابية هي التي ستُمكنك من التفكير بأن الحياة فيها الحلو والمرّ وأن لحظات الحزن ما هي إلا لحظات مؤقتة وأنّ الأوقات السعيدة ستأتي لا محال.

ثالثاً: لا تسمح للمشاكل بأن تتراكم

90 بالمئة من المشاكل تكبر وتتعقّد بسبب تأجيل حلّها، ومعظم المشاكل تبدأ بسيطة لكن تأجيل حلها والتفكير بأنه من غير الممكن معالجتها يجعلها تكبر لدرجة يصعب التحكم بها، لذا لا تسمح للمشاكل بأن تتراكم، سارع وقم بحلها حتى تعيش حياتك بسعادة وهناء.

رابعاً: كن شجاعاً

الجبن والخنوع والخوف يجعلانك تعيش حياة بائسة، لا تستسلم لصعاب الحياة ولا تكن فريسة سهلة تتلاعب بها الأقدار، تحلّ بالشجاعة وانطلق بكل قوة وعزيمة لمواجهة مشاكل الحياة مستعيناً بالله تعالى ومتوكّلاً عليه في كل ما يصيبك.

خامساً: اطلب المساعدة

الإنسان كائن اجتماعي لا يمكنه أن يعيش بمنعزل عن محيطه الاجتماعي فلا بأس من أن تطلب المساعدة من أفراد مجتمعك وخاصة من هؤلاء الذين تثق بهم، فقد يكون أحد أصدقائك أو أقربائك قادراً على مساعدتك في حل المشكلة التي تعاني منها.

سادساً: تعلّم من تجارب الآخرين

أنت لست الوحيد الذي تعاني في هذه الحياة فهناك المئات وربما الآلاف من البشر يعانون مثلك، حاول أن تتعلم من تجارب الاخرين كيف واجهوا مشاكلهم وكم عانوا وكيف تمكنوا من الاستفادة من معانتهم في التغلب على كل الصعاب.

سابعاً: قيّم نتائج الحلول

احرص دائماً على تقييم النتائج التي حصلت عليها بعد أن تضع الحلول لمشاكلك، سيُساعدك تقييم النتائج على التأكد من مدى صواب الحل الذي قدمته، وحاول أن تستفيد من نتائج الحلول في حل المشاكل التي قد تتعرض لها في المستقبل.

 

الحياة جميلة لكن كل ما في الأمر أن الصعاب جزء لا يتجزأ من الحياة، فتقبل ذلك عزيزي واستفد من النصائح السابقة حتى تعيش حياة يملئها السعادة والهناء.