الأحلام هي عبارة عن بعض الظواهر الغريبة التي تحدث مع الإنسان خلال ساعات النوم إن كان في الليل أو النهار، مع العلم بأنّه من الممكن أن يرى عدّة أحلام في اليوم وليس حلماً واحداً فقط، فيما يلي سنُسلّط الضوء على مجموعةٍ من الحقائق والملعومات الغريبة عن الأحلام.

أولاً: يقول العلماء بأنّ الإنسان ينسى حوالي 50% من أحلامهِ فور الاستيقاظ بدقائق قليلة، وبعد مرور عدة ساعات ينسى تقريباً ما يُعادل 90 % من باقي الحلم.

ثانيّاً: في كثيرٍ من الأحيان يحلم الإنسان ببعض الوجوه والأشخاص الغرباء الذي يعتقد بأنهُ لا يعرفهم ولم يلتقي بهم بتاتاً في حياتهِ، ولكن الدراسات الحديثة أكّدت بأن كل الوجوه التي يراها الإنسان في أحلامه هي وجوه سبق وأن تعرف عليها ورآها ولو لمرةٍ واحدة في حياته إن كان في الطريق أو في المدرسة أو في العمل.

ثالثاً: يشتكي العديد من الأشخاص من مشكلة الكوابيس المزعجة التي تؤرق راحتهم وتمنعهم من الحصول على ساعاتٍ مريحةٍ من النوم الصحي، ولكن الدراسات النفسيّة أكدّت أنّ بإمكان الإنسان أن يتخلّص من هذهِ الكوابيس عن طريق محادثة نفسهِ قبل النوم ومحادثة عقلهِ الباطن بتوجيه بعض العبارات كأن يقول سأتخلص من الكوابيس، لن أرى إلّا أحلاماً سعيدةً وفرحة، أنا سأتمتعُ بليلةٍ هادئة وغيرها من العبارات الإيجبايّة.

رابعاً: يجهل العديد من الأشخاص بأنّ معظم الأحلام ملونة وليست بالأبيض والأسود، إذ أنّ الدراسات الحديثة أكدّت أنّ 15% فقط من الأشخاص يرون الأحلام باللون الأبيض والأسود والنسبة الباقية يتمتعون بأحلامٍ وملونة.

خامساً: تشير الدراسات النفسيّة أنّ بإمكان الإنسان أن يستعيد حلمه مرةً أخرى فور الاستيقاظ، ولكن بشرط أن تستمر على نفس وضعيّة النوم دون  أن تتحرك وإعادة إغماض عينيك مرةً أخرى.

سادساً: تشير الدراسات التي تناولت موضوع الأحلام والكوابيس، بأن معظم الأحلام التي تراها النساء بالتحديد هي أحلامٌ تتعلق بالخيانة، وهذا ما يؤثرُ وبشكلٍ سلبي على نجاح العلاقات الزوجيّة.

سابعاً: إذا أردنا تعريف الأحلام فيُمكن تعريفها على أنّها عبارة عن استجابة للحالات الفسيولوجيّة التي يطلبها الجسم، حيث يعتبرها كطريقةٍ مناسبة للتنفيس عن الرغبة ببعض الأشياء الممنوعة التي يتمناها الإنسان، فإن كان الإنسان يتمنى تناول اللحوم فإنهُ من الطبيعي أن يحلم بوجبات من اللحوم خلال النوم، وإذا كان يُفكر ويتمنى رؤية والدتهِ المتوفيّة فإنها كثيراً ما قد تراودهُ في أحلامهِ.

ثامناً: تشير العديد من التجارب العلميّة التي تناولت موضوع الأحلام بأنّ الحلم يؤثر على نفسيّة الإنسان وحالتهِ التي يعيشها طوال اليوم، فإذا حلم مثلاً بأنّهُ يأكل الطعام فإنّه يستيقظ وهو يشعر بالجوع الشديد.


المقالات المرتبطة