العصبية عند الأطفال غالباً ما تكون مكتسبة من البيئة المحيطة، كما أنّ سوء التربية وفقدان الطفل للحنان والتمييز بين الأبناء والعقاب القاسي أحد أكبر المسببات لعصبية الطفل، وتتمثل عصبية الطفل في الصراخ المستمر وقضم الأظافر وعضّ الشفاه وكل ما يقع تحت أيديه من أقلام وألعاب، ولأن التعامل مع الطفل العصبي أمر صعب سنقدم لك عزيزي بعض النصائح التي تسهل التعامل معه.

أولاً: عامل طفلك بلطف

الطفل العصبي انفعالي بطبيعته من الصعب السيطرة عليه بالقوة لذلك يجب أن تتجنّب معاندته أو التعامل معه بعصبية، تعامل معه بلطف وهدوء وحاول أن تكون مرناً معه، ستلاحظ أنه أصبح أكثر هدوءً وسيستجيب لكل ما تطلبه منه.

ثانياً: اعتمد على الحوار

الحوار الدافئ المقنع من أنجح الطرق للتعامل مع الطفل العصبي، اجلس في مكان هادئ مع طفلك وقم بحضنه وناقشه بهدوء عن الأمور التي يجب أن يقوم بتصحيحها، سيشعر الطفل بمحبتك وحنانك وسرعان ما سيصحح أخطائه بكل هدوء وسلاسة.

ثالثاً: كن مثاله الأعلى

كن المثال الأعلى الذي يحتذى به فهذه واحدة من أفضل وأكثر الطرق فعالية لغرس العادات الجيدة في الطفل، توقف عن التصرّف بعصبية وكن هادئاً في التعامل مع كل من حولك، سيكتسب طفلك سلوكك وسيقوم بتقليدك، ومع الوقت سيصبح طفلك هادئ.

رابعاً: امنحه حرية التعبير

كبت المشاعر والحرمان من التعبير عن الآراء والأفكار قد يكون سبباً لعصبية طفلك لذلك يجب أن تمنح طفلك مساحة من الحرية للتعبير عن رغباته واحتياجاته، ستلاحظ أن طفلك أصبح أقل عصبية وأكثر هدوءً.

خامساً: راقب ما يشاهده طفلك

إن الإفراط في مشاهدة العنف التلفزيوني يجعل الطفل أكثر عصبية وعدوانية مع رفاقه ومع معلميه ومع الأهل لذلك يجب أن يراقب الأهل ما يشاهده الطفل وأن يبعدوه قدر الإمكان عن أفلام الكارتون المحتوية على المشاهد العنيفة.

سادساً: استمع لطفلك

يقول الخبراء استمع إلى طفلك قبل أن تطلب منه الاستماع لك، استمع وانصت لما يقوله طفلك حتى لو لم يكن حديثه مهم، حاول أن تشعره بأنك مهتم لما يقوله، وحاول أن تثني على أفكاره الجيدة وخاصة أمام الناس، سيشعر بالثقة وسيصبح أكثر هدوءً في تعامله.

سابعاً: لا تُذكّره بعصبيته

لا تذكّر طفلك بعصبيّته، لا تذكر أخطائه أمام أقرانه أو أمام أخوته، واحذر من مقارنته مع غيره لأن هذا الأمر سيعطي نتيجة عكسية، وقد يصبح أكثر عصبية وربما يدفعه هذا لارتكاب سلوك عدواني بحق من حوله.

ثامناً: استشر طبيب نفسي

إذا جرّبت كل الطرق السابقة ولم تحصل على أي نتيجة فقد يكون هناك مرض نفسي وراء عصبية الطفل، لذا من الأفضل عرض الطفل على طبيب نفسي للتأكد من سلامته ولوصف علاج مناسب له.

 

إن معاملة الطفل العصبي ليست بالأمر السهل فهي تتطلب الكثير من الحكمة والصبر، فاحرص عزيزي على الاستفادة من النصائح السابقة فهي ستسهل التعامل معه.