من الطبيعي أن تعيش في حياتك بعض الأشكال من الهزائم، ومن الطبيعي أن تتعرّض للعديد من الانكسارات المتلاحقة، ولكن من غير الطبيعي أن تستسلم لهذه الخسارات وأن تجعلها تؤثر على نفسيتك بشكل سلبي، لهذا سنُسلط لك الضوء على بعض الأشياء التي يجب عليك أن تتذكرها عندما تقسو عليك الحياة، وعندما تشعر بالحزن والخيبة.

أولاً: الألم أول خطوة في النجاح

يجب عليك أن تؤمن بفكرةٍ أساسيّة وهي أنّك ستتألم كثيراً في بداية مشوارك للوصول إلى النجاح، وفي بداية أي عمل و مشروع جديد تقدمُ عليه، لهذا عليك أن تسعى لتخطّي هذا الألم والقضاء عليه بفضل إيمانك وعزيمتك وقوتك النفسيّة والجسديّة.

ثانيّاً: لايوجد شيء دائم

عندما تقسو عليك الحياة بمشاكلها وهمومها الكثيرة وتبدأ المشاعر السلبيّة بالتسلل إلى داخل أعماقك بقوةٍ، حينئذٍ فقط عليك أن تقتنع بفكرةٍ أساسيّة وهي أنّهُ لا يوجد شيء دائم في هذه الحياة وبأنّ هذه الصعاب عبارة عن حالةٍ مؤقتة سرعان ما ستنتهي.

ثالثاً: التذمر لن يحل أي مشكلة

عليك أن تقتنع بأنّ التذمر والشكوى الدائمة من مصاعب الحياة ومشاقها لن يحل لك مشاكلك ولن يُخلصك منها، لهذا عليك أن تتوكل على الله وأن تكتفي بالدعاء لهُ مع العمل الجاد لكي يُساعدك على تخطي كل أزماتك ومشاكلك.

رابعاً: المشاكل تدفعك إلى الأمام

عليك أن تؤمن بفكرةٍ أساسيّة وهي أنّ كل مشكلة تعيشها في حياتك اليوميّة ستكون بمثابة الدرس الذي ستأخذ منه العبرة المناسبة لكي تستخدمها في حياتك للوصول إلى الأمام وإلى درب التفوق والنجاح. 

خامساً: الإيجابيّة

مهما تعرضت لمشاكل في الحياة ومهما قست عليك بهمومها الكثيرة عليك أن تبتعد عن السلبيّة في التفكير وأن تكون إيجابيّاً حيال التعامل مع هذه المشاكل ومع كل الأشخاص المحيطين بك كي تحافظ على صحتك وسلامتك النفسيّة.

سادساً: الاستمرار

إياك أن تقف في مكانك أو أن تتراجع إلى الوراء متأثراً بقساوة الحياة وهمومها، بل عليك ألّا تتوقف عن المحاولة، وعن  الاستمرار في تكرار المزيد من التجارب إلى أن تصل إلى درب النجاح والتفوق الذي طالما تمنيته.     

سابعاً: التفاؤل

لكي لا تتأثر بقساوة الحياة وصعوباتها التي لاتنتهي عليك أن تتمتع بالتفاؤل الدائم، هذا التفاؤل الذي يُعتبر بمثابة السلاح الذي ستقضي بواسطته على عقبات الحياة ومشاكلها.

ثامناً: تعلّم القساوة

إذا أردت أن تنجح في تحمّل قساوة الحياة وصعوباتها الكثيرة عليك أن تتمتع بشيء من القسوة التي ستُساعدك على مصارعة الحياة ومحاربة كل العراقيل التي ستقف في طريقك.

تاسعاً: التقرّب من الله

عليك أن تتقرب من الله سبحانهُ وتعالى، وأن تسعى لأداء العبادات التي فرضها عليك، وأن تقتنع بفكرةٍ أساسّة وهي أن الله أقوى من كل شيء، وأنهُ الوحيد القادر على تقويتك ودفعك إلى الأمام.