يشكِّل استخدام الإشارات غير اللفظية الخاطئة عائقاً كبيراً أمام تحقيق النجاح. فقد أظهرت الدراسات أنَّ 60-90% من تواصلنا مع الآخرين هو تواصلٌ غير لفظي، وهذا يعني أنَّ لغة الجسد التي نستخدمها مهمةٌ للغاية. ومن ثمَّ فإنَّ الطريقة التي تقدِّم بها نفسك إلى الآخرين، لا سيما الطريقة التي تتواصل من خلالها بشكلٍ غير لفظي في الدقائق الأولى الحاسمة التي تعقب لقاءك بشخصٍ جديد، يمكن أن تبني ما يمكن أن يكون علاقة عملٍ غايةً في الأهمية أو تقضي عليها.

هل أنت متأكد من أنَّك ترسل الرسائل المناسبة من خلال لغتك غير الكلامية؟ إليك هذه العادات التسع المرتبطة بلغة الجسد والتي تقوِّض مصداقيتك، وتجعل الآخرين يشككون بنواياك، وتجعلك تبدو هاوياً في نظرهم:

  1. عندما يكون ظهرك مشدوداً ومستقيماً بشكلٍ مبالغٍ فيه وكتفاك بارزين ومتصلِّبين فستبدو عصبياً وضعيفاً. انتبه إلى وضعيتك وابذل أقصى جهدك للراحة والاسترخاء.
  2. عندما تشيح بجسدك بعيداً عن الشخص الذي تتحدث معه فهذا يعني أنَّك لست مندمجاً معه في المحادثة ولا تكنُّ له الاحترام. فأبقِ جسدك مواجهاً للشخص الذي تتكلم معه.
  3. إنَّ الابتعاد عن الشخص الذي تتحدّث معه يجعل هذا الشخص يعتقد بأنَّك لا تستمع إليه. اقترب منه لتبدو أنَّك مهتمٌّ بما يقول.
  4. عندما تضع ذراعيك أو قدميك أحدهما فوق الآخر فهذا يُعبِّر عن عدم انفتاحك على ما يقوله الشخص الآخر. فأبعد يديك وقدميك أحدهما عن الآخر لتظهر اندماجك في المحادثة.
  5. عندما لا تستخدم يديك للتعبير عمَّا تقوله فإنَّ ذلك يقلل من ثقة المستمع بك.
  6. عندما تصافح الآخرين ببرود فإنَّ ذلك قد يوحي لهم بأنَّك شخصٌ ضعيف، وهذا ما لا يتمنَّاه العديد من الأشخاص. فعبِّر عن ثقتك من خلال المصافحة بثقة.
  7. يمكن أن يجعلك تجنُّب التواصل البصري مع الطرف الآخر تبدو كأنَّك غير مهتمٍّ بما يقول (على الرغم من أنَّ المبالغة في التواصل البصري يمكن أن تؤدي إلى الشعور بالقلق).
  8. تعبِّر المبالغة في إغماض العينين وفتحهما عن عدم ارتياحك للمحادثة لذلك انتبه إلى عينيك.
  9. يجعلك التكلم بسرعة تبدو متوتراً. فخذ نفساً عميقاً وتكلَّم برويَّةٍ ووضوح.

 

المصدر: هنا


المقالات المرتبطة