يجهل العديد من الأشخاص مدى خطورة الأمراض الجنسيّة التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ومدى تأثير هذهِ الأمراض وخطورتها على الصحة الجسديّة والنفسيّة للإنسان، لهذا سنُسلط الضوء فيما يلي على هذا الموضوع المهم، وسنتحدّث عن مجموعة من أخطر الأمراض الجنسيّة وطرق الوقاية منها.

أولًا: تعريف الأمراض المنقولة جنسيًا

تُعرّف الأمراض الجنسيّة على أنّها الأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس بأنواعهِ المختلفة كالجنس المهبلي، الفموي، والشرجي. وتكمن خطورة الأمراض الجنسيّة بأنها لا تسبب أي أعراض في بداية الإصابة، مما يسمح بانتقالها إلى الآخرين.

وأكثر الأمراض الجنسيّة تنتقل عن طريق أنواع مختلفة وعديدة من الجراثيم والفيروسات والطفيليات، وتشمل الجراثيم المسببة للأمراض المنقولة جنسيًا داء المتدثرات، السيلان، والزهري، أما الفيروسات فتشمل الهربس التناسلي، وداء فقدان المناعة المكتسبة الأيدز، والثؤلول التناسلي، أمّا الطُفيليات فتشمل داء المشعرات.

ثانيًا: أخطر الأمراض المنقولة جنسيًا

1- مرض الزهري:

يُعتبر مرض الزهري أحد أكثر الأمراض الخطيرة التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، وعادةً ما يحدث بسبب انتقال العدوى البكتيريّة التي تتسببُ بها البكتيريا اللولبيّة الشاحبة، التي تنتقل بسبب الأغشية المخاطيّة أو القروح الجلديّة التي توجد في المهبل، فتحة الشرج، المستقيم، الفم، والشفتين، وهذا عن طريق ممارسة الجنس بأشكاله المختلفة مع الشخص المصاب بهذا المرض، ويُمكن لمرض الزهري أن ينتقل إلى الجنين في حال كانت الأم المصابة حامل، أو عن طريق الولادة الطبيعيّة.

مراحل الإصابة بمرض الزهري:

1- المرحلة الأولى: وتُسمى بالزهري المُبكر، حيث يُعاني المريض في هذهِ المرحلة من الإصابة من قرحة زهريّة أو أكثر، وتكون هذهِ القرحة شبيهة بلسعة البعوض التي تأخذ شكل دائرة صغيرة صلبة ولا تشكل أي ألم، وعادةً ما تنتشر هذه القرحة على الأعضاء التناسليّة والفم بشكلٍ خاص، وهي من الإصابات الخفيفة التي تشفى خلال عدة أسابيع، دون الخضوع لأي علاج طبي.

2- المرحلة الثانيّة: وهي المرحلة التي يُعاني منها المصاب من ظهور طفح جلدي زهري اللون على كفي اليدين، وفي أخمص القدمين، بالإضافة لظهور بعض التآليل الطريّة في الأربيّة، وظهور البقع البيضاء داخل الفم، وتترافق هذهِ الحالة مع بعض الأعراض الأخرى التي يُعاني منها الإنسان كهبوط حاد في الوزن، ارتفاع في درجات الحرارة، انتفاخ في الغدد الليمفاويّة، وهذه المرحلة يُمكن للمريض أن يُشفى منها أيضًا خلال عدة أسابيع بشكلٍ تلقائي دون الخضوع لعلاج طبي.

3- المرحلة الثالثة: وتُسمى بالزهري الكامن، ويصل المريض إليها نتيجة عدم علاج المرض بشكلٍ صحيح، وعدم الشفاء منه في المراحل الأولى والثانيّة، وفي هذهِ المرحلة قد تستمر الإصابة لعدة شهور وسنوات دون ظهور أي أعراض واضحة، وهنا إمّا أن يختفي المرض ويُشفى المريض منهُ تمامًا، أو أن يتطور وينتقل إلى مراحل متقدمة وصعبة.

4- المرحلة الرابعة: وهي من أخطر مراحل الإصابة التي قد يتعرضُ لها الإنسان نتيجة عدم تلقيه العلاج المناسب في المراحل السابقة، وعدم موت الجرثومة المُسببة للمرض بشكلٍ تام، وتظهر على المريض بعض الأعراض والمضاعفات الخطيرة، كالإصابة بأمراض القلب والأعصاب والدماغ، وفي حالات متقدمة قد يُصاب بالشلل، الخرف، الصمم، العجز الجنسي، وفقدان النظر.

طرق انتقال مرض الزهري:

  1. عن طريق العلاقة الجنسيّة الغير آمنة، وتعدد العلاقات الجنسيّة.
  2. نقل الدّم من شخص مصاب إلى شخص سليم.
  3. مشاركة الحقن من شخصٍ لآخر.
  4. ينتقل إلى الجنين عن طريق الولادة الطبيعيّة في حال إصابة الأم.
  5. الاحتكاك وملامسة المناطق المصابة بالعدوى.
  6. تعرض الجروح المفتوحة إلى الجرثومة.

نصائح مهمة للوقاية من مرض الزهري:

  1. عدم ممارسة أي علاقة جنسيّة في غير إطار الزواج.
  2. عدم ممارسة أي علاقة جنسيّة إلّا بعد الشفاء من المرض بشكلٍ تام، والتأكّد من ذلك عن طريق إجراء التحاليل الطبيّة.
  3. عدم استخدام الحقن التي سبق واستُخدمت من قبل الآخرين.
  4. استخدام وسائل الأمان أثناء العلاقة الجنسيّة.
  5. تعقيم ملابس المصاب بشكلٍ جيد، وبالتحديد الملابس الدّاخليّة.
  6. تنظيف المناطق التناسليّة وتعقيمها وتجفيفها جيدًا.
  7. تناول الغذاء الصحي الذي يقوي الجهاز المناعي.


اقرأ أيضاً:
للرجال: هذه العلامات تدل على أنّ جهازك التناسلي في خطر


2- مرض السيلان الجنسي:

السيلان الجنسي هو عبارة عن مرض يحدث بسبب بكتيريا تنتقل إلى الإنسان عن طريق الاتصال الجنسي، ويُصيب هذا المرض كل من الذكور  وينتشر في مجرى البول، الشرج، والحلق، أمّا بالنسبة للإناث فينتشر في منطقة عنق الرحم، كما ومن الممكن أن ينتقل المرض إلى الأطفال حديثي الولادة في حال كانت الأم مصابة بالسيلان.

ومرض السيلان لا ينتقل عن طريق مشاركة الطعام والشراب مع الشخص المصاب، ولا عن طريق عناق الشخص المصاب أو حتّى مصافحتهِ، ولا عن طريق السعال والعطاس.

أعراض الإصابة بمرض السيلان:

تختلف أعراض الإصابة بالسيلان بين الذكور والإناث، فأعراض إصابة الذكور بالسيلان هي:

  1. الشعور بالحاجة إلى التبول لعدة مرات في اليوم بشكلٍ غير طبيعي.
  2. ظهور بعض الإفرازات الغريبة التي تشبه القيح من القضيب.
  3. ظهور إفرازات بألوان مختلفة من القضيب كاللون الأصفر، والأخضر.
  4. انتفاخ في منطقة فتحة القضيب الذكري.
  5. الشعور بألم وتورّم في منطقة الخصيتين.
  6. الشعور بألم مستمر في منطقة الحلق.

أمّا أعراض الإصابة بالسيلان الجنسي عند الإناث فهي:

  1. نزول بعض الإفرازات المهبليّة السائلة وبلون يميل إلى الأخضر.
  2. الإحساس بألم شديد وحرقة خلال التبول.
  3. الشعور برغبة متكررة بالتبول.
  4. غزارة الدورة الشهريّة.
  5. الشعور بألم غير مبرر في منطقة الحلق.
  6. الشعور بالألم وعدم الراحة خلال عمليّة الجماع.
  7. الإصابة بالحُمى وارتفاع في درجات الحرارة.
  8. الإحساس بألم شديد في منطقة أسفل البطن.


اقرئي أيضاً:
8 أسباب للالتهابات المهبلية – تعرّفي عليها


مضاعفات الإصابة بمرض السيلان:

في حال لم يُعالج مرض السيلان بشكلٍ سريع وصحيح، فإنّه يتسبّب للإسنان بالعديد من المضاعفات الخطيرة بالنسبة لكل من الذكور والإناث مثل:

  1. العقم بالنسبة للنساء، وذلك بسبب انتقال المرض إلى قنات فالوب والرحم مسببًا التهابات شديدة في الحوض.
  2. العقم بالنسبة للرجال، وذلك نتيجة انتقال العدوى إلى منطقة البربخ.
  3. انتشار العدوى وانتقالها عبر الدّم إلى أجزاء الجسم المختلفة كالمفاصل، والجلد.
  4. زيادة تعرّض الإنسان لخطر الإصابة بمرض الإيدز.
  5. انتقال المرض من الأم الحامل إلى الجنين.
  6. حساسيّة العيون وآلامها الشديد، ونزول بعض الإفرازات منها.
  7. حكة شديدة في منطقة المستقيم، ونزول بعض الدماء والتقرحات منها.

طرق الوقاية من الإصابة بمرض السيلان الجنسي:

  1. استخدام الواقي الذكر أثناء عمليّة الاتصال الجنسي.
  2. اتباع الطرق السليمة والطبيعيّة خلال عمليّة الاتصال الجنسي.
  3. التوقف عن ممارسة العلاقة الجنسيّة غير الآمنة وغير الشرعيّة.
  4. عدم ممارسة الجنس في حال ملاحظة وجود أي نوع من السيلان أو الإفرازات غير الطبيعيّة.
  5. إجراء الفحوصات الدوريّة بشكلٍ دائم.

3- مرض الكلاميديا الجنسي:

يُعتبر مرض الكلاميديا أحد الامراض الجنسيّة التي تُصيب كل من الرجال والنساء، ويحدث عن طريق انتقال جرثومة الكلاميديا عن طريق العدوى، وهو من الأمراض التي من الممكن اكتشافها وتشخيصها في مراحل مبكرة قبل أن تكبر وتتضاعف.

أسباب الإصابة بمرض الكلاميديا الجنسي:

  1. انتقال العدوى إلى الجنين عن طريق الأم المصابة بمرض الكلاميديا.
  2. تعدد العلاقات الجنسيّة، وممارسة العلاقة الجنسيّة المُحرّمة.
  3. انتقال العدوى إلى العينين والأصابع.
  4. أسباب وراثيّة متعلقة بإصابة أحد أفراد العائلة لهذا المرض الجنسي.
  5. عدم أخذ الاحتياطات الضروريّة خلال عملية الاتصال الجنسي.

أعراض الإصابة بمرض الكلاميديا عند الذكور والإناث:

أعراض الإصابة عند الإناث هي:

  1. ألم شديد أثناء التبول.
  2. نزول بعض الإفرازات المهبليّة مع بعض الصديد والقيح.
  3. آلام شديدة في منطقة أسفل البطن.
  4. أوجاع شديدة خلال عمليّة الاتصال الجنسي.
  5. النزيف بين فترات الدورة الشهريّة، وبعد الجماع.
  6. أوجاع شديدة في الحوض.


اقرئي أيضاً:
تعرّف على أسباب التهاب المسالك البولية عند النساء


أعراض الإصابة عند الرجال:

  1. ألم شديد في منطقة الصفن، وأعلى الفخذ.
  2. نزول بعض الإفرازات من منطقة الطرف العلوي للعضو الذكري.
  3. شعور بألم شديد وحرقة أثناء التبول.
  4. انتفاخ وألم شديد في منطقة الخصيتين.
  5. تعرض الرجل لبعض المشاكل في الخصوبة.

نصائح للوقاية من مرض الكلاميديا الجنسي:

  1. استخدام الواقي الذكري أو الأنثوي خلال عمليّة التصال الجنسي، ويُفضل استخدام الواقي المصنوع من اللاتكس أو البولي يوريثان.
  2. تجنّب تعدد العلاقات الجنسيّة.
  3. إجراء الفحوصات الدوريّة بشكلٍ مستمر.
  4. عدم استخدام أي نوع من المستحضرات النسائيّة الخاصة بالمناطق التناسليّة النسائيّة، وذلك لأنها تساهم في قتل البكتيريا النافعة.

4- مرض الإيدز الجنسي:

يُعتبرُ مرض الإيدز من أخطر الأمراض الجنسيّة التي تُهددُ حياة الآلاف من الأشخاص في العالم سنويًا، وهو عبارة عن فقدان جسم الإنسان للمناعة المُكتسبة، حيثُ يفقد القدرة على مقاومة أي مرض مهما كان بسيطًا، ولك نتيجة مهاجمة فيروس الإيدز لخلايا المناعة، ليتسبب في تدميرها وقتلها، ويُمكن القول بأنّ مرض الإيدز يحتاح لفترةٍ تتراوح بين عامين إلى خمسة عشر عامًا من لحظة الإصابة حتّى يظهر على المريض.  


اقرأ أيضاً:
تعرّف على أكثر 5 أمراض جنسية شيوعاً


طرق انتقال مرض الإيدز:

  1. ممارسة الجنس مع شخص مصاب لهذا المرض.
  2. مشاركة الحقن مع شخص مصاب بهذا المرض.
  3. انتقال المرض من الأم المصابة إلى الجنين.
  4. نقل الدّم الملوث من شخص مصاب إلى شخص سليم.
  5. زراعة الأعضاء المصابة بهذا المرض.
  6. التعرّض للجروح الملوثة.
  7. استخدام بعض الأدوات الملوثة بهذا الفيروس كأدوات الحلاقة، وفرشاة الأسنان.

أعراض الإصابة بمرض الإيدز:

  1. الإصابة بالحّمى المتكرة وبشكلٍ خاص خلال ساعات الليل والنوم.
  2. انتفاخ في العقد الليمقاويّة، في منطقة الرقبة بالتحديد، ومنطقة تحت الإبط، والفخذ.
  3. الإحساس بالتعب والإعياء العام في الجسم، وعدم القدرة على الحركة.
  4. ظهور بعص البقع واللطخات الداكنة على الجلد، داخل الفم، الجفون، والأنف.
  5. تراجع الحالة النفسيّة، والشعور بالقلق والاكتئاب، وصعوبة التركيز، وضعف الذاكرة بشكلٍ عام.
  6. فقدان الوزن بشكلٍ سريع.
  7. المعاناة من الإسهال المزمن.
  8. ظهور بعض القروح في منطقة الفم، الأعضاء التناسليّة، اللسان، وفتحة الشرج.

نصائح للوقاية من مرض الإيدز الجنسي:

  1. الابتعاد عن العلاقات الجنسيّة غير الشرعيّة، لأنّها المُسبب الأساسي لمرض الإيدز.
  2. استخدام الواقي الذكري خلال ممارسة العلاقة الجنسيّة.
  3. عدم استخدام أدوات الآخرين الخاصة كفرشاة الأسنان، السواك، شفرات الحلاقة، والابتعاد عن رسم الوشم في الأماكن الغير معروفة.
  4. الانتباه أثناء عمليّة نقل الدم، وعدم استخدام الحقن المستعملة سابقًا.

 

وفي النهاية نتمنى أن تتقيّد بكافة النصائح المهمة التي قدمناها لك، لتحافظ على صحتك العامة، ولتقي نفسك من الإصابة بالأمراض الجنسيّة الخطيرة.

 

المصادر:

  1. علاج مرض الزهري
  2. أعراض السيلان وطرق الوقاية منهُ
  3. اعرفي المزيد عن الكلاميديا
  4.  ويكيبيديا
  5. ما هي الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي


المقالات المرتبطة