إنّ ارتفاع نسبة السكر في الدم أو انخفاضه يتسبّب بإلحاق العديد من الأضرار بجسم الإنسان وصحتهِ العامة، لهذا سنرشدك فيما يلي لمجموعة من أهم الأعراض التي تُشير إلى تغيّر نسبة السكر في الدّم بالإضافة إلى أهم أسباب مرض السكري.

أولاً: أعراض ارتفاع نسبة السكر في الدّم

  1. الشعور بالعطش الشديد وبرغبة بشرب كميات كبيرة ومبالغ فيها من المياه بشكلٍ دائم.
  2. تكرار عدد مرات التبول في اليوم، وبالتحديد خلال الليل.
  3. الإحساس بحالات من التعب والخمول، وعدم الرغبة بالحركة، بالإضافة للدوار الشديد والمتوسط.
  4. الإصابة إما بالإسهال الشديد أو بالإمساك.
  5. فقدان الوزن بشكلٍ سريع حتّى مع تناول كميات كبيرة من الطعام.
  6. الإصابة بالتهابات حادة في اللسان واللثة.
  7. الإصابة بالتهاباتٍ حادة في الجروج، الجلد، والمناطق التناسليّة.
  8. صعوبة التئام الجروح وتعرضها للتقيّح والإلتهابات الخطيرة.
  9. الشعور بتنميل في منطقة اليدين والقدمين.

ثانيّاً: نصائح للسيطرة على ارتفاع نسبة السكر في الدّم

  1. اتّباع نظام غذائي صحّي غني بالخضار والألياف الغذائيّة.
  2. ممارسة أي نشاط بدني لمدة نصف ساعة في اليوم كالمشي في الهواء الطلق.
  3. تناول إحدى الأنواع من الأعشاب الطبيعيّة التي تساعد على تخفيض نسبة السكر في الدّم كالشاي بالقرفة، والزنجبيل، والحلبة.
  4. تناول بعض الأنواع من الأطعمة التي تساعد على تخفيض نسبة السكر بشكلٍ سريع كالثوم، البصل، والترمس.
  5. غسل الجسم من السموم والسكر الزائد عن طريق شرب كميات كبيرة من المياه.

ثالثاً: أعراض انخفاض نسبة السكر في الدّم

  1. اضطراب ضربات القلب وخفقانه بشكلٍ سريع.
  2. الإحساس بتعب عام في الجسد وعدم القدرة على التحرك بنشاط.
  3. شحوب الوجه واصفراره.
  4. الإصابة بارتعاشٍ شديد في الجسد مترافق مع تعرق في الوجه والجسم.
  5. الشعور بالجوع الشديد والرغبة بتناول كميات كبيرة من الطعام.
  6. الشعور بوخز في منطقة حول الفم.
  7. الصداع المتكرر خلال اليوم.
  8. الإحساس بنوع من القلق والتوتر النفسي.
  9. الإحساس بالدوار والإعياء.

رابعاً: نصائح للسيطرة على انخفاض نسبة السكر في الدّم

  1. تناول أي نوع من الأطعمة التي تحتوي على نسبةٍ مرتفعة من السكر كعصير الفاكهة، الزبيب، الصودا، والحليب المُحلّى بالعسل.
  2. حصول المريض على ساعاتٍ من الراحة والاسترخاء وعدم الحركة حتّى تعود نسبة السكر في الدم إلى طبيعتها.
  3. ممارسة بعض النشاطات البدنيّة ولكن بشكلٍ خفيف والابتعاد عن الرياضات العنيفة.
  4. عدم السير تحت أشعة الشمس القوية.
  5. تناول وجبة من الأطعمة التي تحتوي على نسبةٍ مرتفعة من الكربوهيدرات.

خامساً: أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بمرض السكري

  1. الإصابة بمشكلة السمنة الزائدة التي تتسبب في ارتفاع نسبة المواد الدهنيّة في الدّم، مما يؤدي إلى حدوث خلل في الاستجابة للإنسولين.
  2. عوامل وراثيّة كإصابة أحد أفراد العائلة المقربين بهذا المرض وبشكلٍ خاص الأب، الأم، الأخ، الجد، أو الجدة.
  3. الخمول والكسل وعدم ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ يومي.
  4. النظام الغذائي الخاطئ وتناول كميات كبيرة من الدهون الضّارة، كتناول الوجبات السريعة مثلاً، والأطعمة المقليّة.
  5. الإصابة ببعض الأمراض والإلتهابات الفيروسيّة التي تتسببُ في تلف خلايا بيتا التي تفرز الإنسولين.
  6. عوامل مرتبطة بتقدم العمر وتراجع الوظائف الحيويّة في الجسم.
  7. الإصابة ببعض الأورام الخبيثة أو بعض الأمراض الحميدة.
  8. الإصابة بأمراض الغدد الصماء.
  9. الإصابة بالتهابات شديدة في الغدة الدرقيّة.

سادساً: أنواع مرض السكري

  1. السكري من النوع الأول وهو الذي يُصيب الأطفال والشباب، ويحدث عندما لا يقوم الجسم بإفراز الإنسولين.
  2. السكري من النوع الثاني وهو الأكثر انتشاراً بين البشر، ويحدثُ عندما يفتقرُ الجسم للإنسولين.
  3. سكر الحمل، وهو حالة مؤقتة تصيب الحامل في فترة الحمل فقط، وتزول بعد الولادة.

اقرأ أيضاً: أنواع مرض السكري وطرق علاجهِ بالأعشاب الطبيعيّة

سابعاً: مُضاعفات مرض السكري

  1. تلف الأوعيّة الدمويّة نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  2. اضطراب عام في وظائف وعمل الكليتين نتيجة تجمع بعض المواد الضّارة فيها.
  3. الإصابة بمشكلة ضعف النظر وتلف في شبكيّة العين.
  4. الإصابة بتلف الأعصاب الناتج عن تجمّع المركبات السكريّة داخل العصب.
  5. التعرض لخطر الإصابة بتصلّب الشرايين الناتج عن تراكم الدهون على جدرانها.
  6. ضعف عام في الدورة الدموية مع صعوبة التئام الجروح.

ثامناً: الطرق المتّبعة لعلاج مرض السكري

  1. اتباع نظام غذائي صحي غني بالبروتينات الصحيّة الخالية من الدهون.
  2. تناول كميات كبيرة من الخضار الطازجة كالبروكلي، الخس، الملفوف، الخيار، الكوسا، والبندورة.
  3. الابتعاد عن تناول أي نوع من الحلويات الضّارة والسكريات الصناعيّة.
  4. تناول ثمرة واحدة من الفاكهة كل يوم.
  5. توزيع وجبة الكربوهيدرات على مدار اليوم بدلاً من تناولها دفعةً واحدة.
  6. ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ يومي.
  7. الابتعاد تماماً عن شرب أي نوع من المشروبات الكحوليّة والعصائر الصناعيّة.


المقالات المرتبطة