يمرّ كل شخص منّا بمرحلةٍ دقيقة وحساسة من العمر تسمى بمرحلة المراهقة، وخلال هذه المرحلة يُعاني الإنسان من بعض التغيّرات الهرمونيّة التي تنعكس على نفسيته وجسده، من خلال هذهِ المقالة سنقدّم أهم الأمور التي تؤثر على شخصية المراهق، وأهم الطرق التي يجب اتّباعها عند التعامل مع الشخص المراهق.

أولاً: أهم الأمور التي تؤثر على شخصية المراهق

1- المجتمع: كثيراً مايتأثر الشخص المراهق بالبيئة والمجتمع الذي يعيشُ فيهِ، وبالأشخاص المتواجدين في هذا المجتمع أيضاً، وهنا تكمن خطورة الموضوع حيث أن المراهق عادةً مايُفضل معاشرة الأشخاص السيئين والمتهورين فينساق خلفهم دون وعي أو إدراكٍ لخطورة الموضوع.

2- العائلة: تلعب العائلة دوراً مهمّاً وأساسيّاً في التأثير على شخصية المراهق بشكلٍ إيجابي أم سلبي، فإذا وجد المراهق الأمان والحب في أهله وعائلته فإنه سيثق بهم وسيُخبرهم بكل مايقوم ويُفكر به، أمّا إذا لم يجد الحب والاهتمام فإنّه سيهرب منهم لطريقٍ مليئ بالعثرات والمشاكل.

3- الأصدقاء: يحتل الصديق دوراً مهماً في حياة الإنسان وبشكلٍ خاص في مرحلة المراهقة، حيث من الممكن أن يؤثر الصديق السيئ بشكلٍ سلبي على تصرفات وسلوك المراهق، في الوقت الذي يؤثر به الصديق الجيد  بشكلٍ إيجابي على تصرفات وسلوك المراهق.

ثانيّاً: أهم الطرق التي يجب اتباعها للتعامل مع المراهق 

  1. التحدّث بشكلٍ دائم مع المراهق للتعرّف على همومه ومشاكله.
  2. اتّباع أسلوب الهدوء والتروي خلال التحدث مع المراهق بعيداً عن الصراخ والضرب.
  3. إرشاد المراهق إلى الطريق الصحيح والخيارات الصحيحة في الحياة.
  4. توضيح أسباب كل التغيرات الهرمونيّة التي يعيشها خلال هذه المرحلة.
  5. الرد على كل الاستفسارات المتعلقة بالأسئلة الجنسيّة وعدم الاستهزاء بها أو تأجيلها.
  6. التعرف والتقرب من كل الأصدقاء الذين يُصاحبهم المراهق في تلك الفترة.
  7. تخصيص غرف خاصة في المنزل للشخص المراهق والفصل بين غرف البنات والصبيان.
  8. الاستعانة بآراء المراهق بمختلف القضايا العائليّة وذلك لكي تعزز من ثقته بنفسه.

 

بهذا نكون قد تعرفنا معاً على مجموعة من أهم الأمور التي تؤثر على شخصيّة المراهق وأهم الطرق التي يجب اتباعها أثناء التعامل مع الشخص المراهق.