في كثير من الأحيان نستيقظ ونحن في قمّة النشاط والحيوية، نذهب إلى العمل متفائلين ببداية نهار جديد، لكن ما هي إلا دقائق قليلة حتى تبدأ طاقتنا بالانخفاض فنشعر بالخمول والكسل، ونجد صعوبة في التركيز على المهمات والأعمال المطلوبة منّا، إضافة للحالة النفسية السيئة التي ترافق حالة انخفاض طاقة الجسم، ولأننا نريد أن تمارس أعمالك على أحسن ما يكون سنقدم لك عزيزي بعض المعلومات التي من شأنها أن تحافظ على نشاطك طيلة اليوم.

الأسباب الصحية التي تقف وراء انخفاض طاقة الجسم:

انخفاض الطاقة هو الشعور بالتعب، والإرهاق، والرغبة في الجلوس أو الاستلقاء طيلة اليوم، يرى الأطباء أن هناك مجموعة من الأسباب الصحية المرتبطة بحالة انخفاض الطاقة سنتعرف عليها فيما يلي:

  1. فقر الدم: يعمل الحديد على إنتاج خلايا الدم الحمراء التي تزود أعضاء الجسم بكميات كافية من الأكسجين لتعمل بالشكل الصحيح، وعندما يصاب الشخص بفقر الدم يشعر بانخفاض الطاقة والتعب الشديد لمجرد أن قام بعمل بسيط.
  2. مرض القلب: إن الإصابة بأحد أمراض القلب لا تظهر دون علامات معينة، ولعلّ أبرز هذه العلامات هي انقطاع التنفس أثناء النوم، طفح جلدي، ظهور بقع داكنة أسفل الظفر، مشاكل جنسية، تورم القدمين، الشعور بالدوار وانخفاض الطاقة والتعب الشديد.
  3. داء السكري: يحدث مرض السكري بسبب ارتفاع كمية السكر في الدم فيعجز الجسم على تحويلها إلى طاقة، أو أن الأنسولين الذي ينتجه الجسم غير كافي أو لا يعمل في الشكل الصحيح ما يؤدي إلى شعور المصاب بانخفاض الطاقة.
  4. نقص فيتامين ب12: يقوم فيتامين ب12 في تصنيع خلايا الدم الحمراء بشكل طبيعي وبكميات كافية، وذلك إلى جانب الحديد وحمض الفوليك، وفي حال نقص هذا الفيتامين في الجسم تعرض الشخص لانخفاض الطاقة، وتعكر المزاج، والشعور بالتعب العام.
  5. اضطراب الغدة الدرقية: اضطراب وظائف الغدة الدرقية يمكن أن تتسبب بمشاكل عديدة للصحة العامة مثل الأرق وقلة النوم، التعب العام وانخفاض طاقة الجسم لأن هذه الغدة تسيطر على عملية التمثيل الغذائي، وتنظم مستويات الطاقة في الجسم.
  6. الضغط النفسي: تعرّض الشخص للضغط النفسي يجعله يشعر بالتوتّر، والقلق، والعصبية، وهذا ما يؤثر على حالته الجسدية وصحته العامة فيشعر بأن طاقة جسمه منخفضة، ولا يقوى على ممارسة أي عمل، أو مهمة.

عادات خاطئة تقف وراء انخفاض طاقة الجسم:

  1. السهر لساعات طويلة

تعتبر عادة السهر من أسوأ العادات على الإطلاق فهي تؤثر سلبًا على الصحة العامة، وتحدث مشاكل في الجهاز العصبيّ كفقدان القدرة على التركيز، وتأخر استجابة الجسم، وتعكر المزاج، وضعف مناعة الجسم، إضافة للشعور بالتعب الشديد، والنعاس، وانخفاض طاقة الجسم طيلة النهار.

  1. قلّة شرب المياه

الكثير من الناس يتجاهلون أهمية شرب المياه، وهذا ما يعرضهم للجفاف فلا يستطيع الجسم أن يقوم بوظائفه الحيوية بصورة طبيعية، والجفاف البسيط يمكن أن يسبب بعض الأعراض مثل الشعور بحالة من الإعياء والغثيان، الدوار، والتعب الشديد، وانخفاض طاقة الجسم.

  1. ممارسة رياضة رفع الأثقال

من الرائع أن تبدأ نهارك بممارسة الرياضة الخفيفة، لكن أن تمارس الأنشطة البدنية العنيفة وخاصة رفع الأثقال يعرضك للإرهاق الجسدي فتستنزف قواك بشكل كامل ما يجعلك غير قادر على متابعة أنشطتك اليومية، فضلًا عن انخفاض الطاقة طيلة ساعات النهار.

  1. الاعتماد على وجبة واحد في النهار

يظن البعض أن تناول وجبة واحدة في النهار ستساعدهم على ضبط أوزانهم طبعًا هذا الأمر خاطئ، فتجاهل الوجبات الرئيسية وخاصة وجبة الإفطار يتسبب في ضعف الجسم، وانخفاض الطاقة، وعدم القدرة على التركيز على الأعمال والمهمات، والشعور بأوجاع الصداع، وتعكر المزاج.

  1. العمل المجهد والمتواصل

الأعمال المجهدة تتسبب في استنزاف طاقة الجسم بسرعة، كما أن العمل المتواصل لساعات دون أخذ فواصل راحة يعرض الشخص للكثير من المشاكل الصحية أبرزها الصداع المزمن، تعكر المزاج، التعب والإرهاق، وانخفاض طاقة الجسم فيعجز عن التركيز مجددًا على المهمات الموكل بها.

  1. شرب المشروبات الغنية بالكافيين

الإفراط في شرب المشروبات الغنية في الكافيين مثل القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية يتسبّب في الشعور بالخمول والإنهاك واستنزاف الطاقة، لأن مادة الكافيين تعمل على إرسال إشارات إلى الغدد الكظرية حتى تفرز هرمونات القلق والتوتر مثل الأدرينالين والكورتيزون.


اقرأ أيضاً:
5 أمور أساسيّة مسؤولة عن استنزاف الطاقة

 

أطعمة تعيد النشاط والحيوية للجسم:

لحسن الحظ هناك الكثير من الأطعمة التي يمكن من خلالها استعادة نشاط وحيوية الجسم من جديد، في الأسطر التالي سنكتشف سويًا هذه الأطعمة.

  1. سمك السلمون: يحتوي سمك السلمون على كميات كبيرة من الأحماض الدهنية أوميجا3 ، كما أنّه مصدر جيّد لفيتامين ب وهذه المغذيات تساعد على تنشيط الدماغ، ومدّ الجسم بطاقة كبيرة، لذلك يوصى بتناوله أسبوعيًا.
  2. الفطر: يعتبر الفطر مصدر غني بالمغذيات المغذية، كالبروتينات، والألياف الغذائية، والعديد من الفيتامينات، والمعادن، وخاصة الحديد وفيتامين ب12 وفيتامين د، هذه المغذيات تسهم في مد الجسم بالنشاط والحيوية، يوصى بإدخال الفطر إلى مختلف أنواع الأطعمة.
  3. السبانخ: يصنف السبانخ على أنه من الخضروات الورقية الغنية بعنصر الحديد الذي يساعد على تكوين كريات الدم الحمراء التي تقوم بنقل الأوكسجين إلى كل أنحاء الجسم، لذا فإن تناول السبانخ يسهم في إعادة شحن طاقة الجسم، والشعور بالنشاط والحيوية.
  4. العسل الطبيعي: تحتوي كل معلقة من العسل على كمية صغيرة من الحديد، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والزنك، والنياسين، وفيتامين ب6 إضافة لمضادات الأكسدة، والسكر الطبيعي، فتناول ملعقة واحدة منه يوميًا كفيل بأن يعيد للجسم نشاطه وحيويته من جديد.
  5. البطاطا الحلوة: تمد الكربوهيدرات المركبة الموجودة في البطاطا الحلوة الجسم بالغلوكوز تدريجيًا وهذا ما يساعده في الاحتفاظ بطاقته لمدة طويلة، كما أن البطاطا الحلوة مصدر غني بفيتامين سي، والبيتا كاروتين، والمغنيسيوم اللذين يمدون الجسم بالطاقة اللازمة.
  6. المكسرات: الكاجو، والفستق، والجوز، واللوز، والصنوبر، والبندق تحتوي جميعها على كميات كبيرة من الألياف، ومضادات الأكسدة، والفيتامينات، والمعادن التي تسهم في إعادة النشاط والحيوية للجسم، ومن أجل ذلك يوصى بتناول حفنة من المكسرات عند الشعور بانخفاض الطاقة.
  7. الشوكولاتة: قطعة واحدة من الشوكولاتة كفيلة بأن تحسن المزاج وتعيد للجسم نشاطه وحيوته، وذلك لاحتوائها على كمية عالية من مادة الفينول، وهي من المواد المضادة للأكسدة والتي يمكن أن تساعد على تعزيز الحالة المزاجية، كما أن الكافيين الموجود بها يساعد على شحن طاقة الجسم من جديد، والشعور بالنشاط والحيوية.
  8. الموز: تحتوي ثمرة الموز على الألياف وفيتامين أ، ب6، ج، إضافة للكالسيوم والمنغنيزيوم، هذه المواد تزود الجسم بكامل المغذيات التي يحتاجها وهذا ما يساعد على استعادة نشاطه وحيويته، لذلك يفضل تناول الموز عند الشعور بانخفاض الطاقة.
  9. البيض: أكّدت الدراسات العلمية أنّ البيض من أكثر أنواع الأطعمة فائدة فهو غنيّ بمادة بالـثيامين التي تعمل على تحويل الكربوهيدرات إلى طاقة، وفيتامين ب 5 الموجود به يمدّ الجسم بالطاقة والنشاط والحيوية اللازمين لمتابعة الأنشطة اليومية.
  10. بزر دوّار الشمس: تحتوي بزور دوّار الشمس على الحديد، والمغنيسيوم، والسيلينيوم، والزنك، والنحاس، والكالسيوم، والفيتامينات مثل أ، ب، د، ه ومضادات التأكسد التي تعمل جميعها على استعادة طاقة الجسم، والشعور بالنشاط والحيوية لمجرد تناولها.


اقرأ أيضاً:
 5 علامات تدل على أنّك تتناول الطعام الصحي

 

وسائل هامة تساعد على استعادة نشاط وحيوية الجسم:

هناك العديد من الوسائل البسيطة التي من شأنها أن تعيد للجسم نشاطه وحيويته لإنجاز ما تبقي من أعمال ومهمات يومية، فيما يلي سنتعرف عليها.

  1. الحصول على النوم الكافي

أهم ما يجب أن تقوم به هو أن تحصل على كفايتك من النوم المريح والعميق ليلًا، أي أن تنام ما لا يقل عن 8 ساعات يوميًا، وأن تحصل على قيلولة لمدة نصف ساعة خلال فترة الظهيرة، سيشحن النوم طاقة جسمك من جديد، وسيريح عضلاتك وأعصابك، لتشعر بالنشاط والحيوية طيلة النهار، وحتى خلال ساعات العمل.

  1. تنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ

كخطوة مبدئية يجب أن تتجنب السهر من خلال تنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ والالتزام بها، أي يفضل أن تنام في حدود الساعة 11 مساًء وأن تستيقظ في حدود الساعة 7 صباحًا، سيخلصك هذا من مخاطر السهر، كما ستحصل على كفايتك من النوم لتقضي نهارك وأنت في قمة النشاط والحيوية.

  1. التزم بالوجبات الغذائية الرئيسية

لا يجوز أن تتجنب الوجبات الغذائية الرئيسية فهذا يعرضك لاستنزاف طاقة الجسم، لذا يجب أن تتناول وجبة الفطور والغداء والعشاء في مواعيد ثابتة ومنتظمة حتى يحصل جسمك طوال النهار على ما يحتاجه من المغذيات التي تتحوّل بدورها إلى طاقة، فتشعر على أثرها بالنشاط والحيوية.

  1. مارس التمارين الرياضية الخفيفة

يؤكد الأطباء على ضرورة بدء النهار ببعض التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي، ركوب الدراجة، تمارين الاستطالة، الجري وغيرها فهي تساعد على تنشيط الدورة الدموية في الجسم، وهذا ما يمده بالنشاط والحيوية طوال ساعات النهار، وللحصول على أفضل النتائج يفضل ممارستها لمدة لا تزيد عن45 دقيقة.

  1. إجراء تمارين التنفس في الهواء الطلق

عندما تشعر بأن طاقة جسمك قد استنفذت تمامًا قف أمام نافذة مكتبك، وقم بأخذ نفس عميق حتى تمتلئ رئتيك بالهواء النقي، احبس أنفاسك لعدة ثواني ثم أخرج الهواء من فمك، كرّر العملية عدة مرات، سيساعد هذا على إمداد جسمك بالنشاط والحيوية طوال الوقت.

  1. أكثِر من شرب المياه النقية

إن تجاهل أهمية شرب المياه يعرضك للكثير من المخاطر الصحية أبرزها الجفاف وما يتبعه من أعراض، لذا ننصحك بأن تكثر من شرب المياه أي ما لا يقل عن 12 كوب يوميًا وزيادة الكمية خلال أوقات الحر، وإذا كانت طبيعة عملك مجهدة ستساعد المياه على ترطيب جسمك وتنشيطه من جديد.

  1. استرح لبعض الوقت بين الحين والآخر

العمل المتواصل يرهق الجسد ويستنفذ قواه تمامًا، لذلك ننصحك بأن تسترح لبعض الوقت يمكنك خلال الاستراحة أن تتحدث مع زملائك في العمل، أو أن تحتسي كوب من العصائر الطبيعية المنعشة، أو أن تمارس تمارين التأمل والاستطالة، فجميعها سيجدد طاقة جسمك، وستشعر على أثرها بالنشاط والحيوية.

  1. اغسل وجهك ويديك بالمياه

من الجيد أن تستحم بالمياه الدافئة قبل الذهاب للعمل سيساعد هذا على تنشيط جسمك، كما يفضل أن تغسل وجهك ويديك بالمياه خلال التواجد في العمل وخاصة عندما تستنفذ طاقتك، ستنشط المياه الدورة الدموية في جسمك، وهذا ما يجعلك تشعر بالنشاط والحيوية.

 

اقرأ أيضاً: 10 خطوات بسيطة للتغلب على الكسل

 

إذا كنت تعاني عزيزي من انخفاض طاقة الجسم خلال ساعات النهار حاول أن تستعين بالمعلومات الواردة في هذا المقال فهي ستعالج هذه المشكلة بشكل نهائي لتشعر بالنشاط، والحيوية طوال الوقت.


المقالات المرتبطة