عندما نذهب إلى مناسبة اجتماعية أو حفلة أو اجتماع نلاحظ أنّ الجميع يتصرّف بطريقة راقية، وفي حال ارتكب شخص ما تصرفًا شاذًا عن المألوف ينظر إليه على نحو سلبي بأنه دون المستوى وغير جدير بالتواجد مع باقي الحضور، يسمي الخبراء هذه السلوكيات الراقية بالإتيكيت، حيث يتضمن الإتيكيت مجموعة من القواعد والبروتوكولات التي تنظم آلية التصرف، اليوم سنأخذك عزيزي في جولة على عالم الاتيكيت وسنعرفك على أشهر قواعده.

معنى كلمة إتيكيت:

أصل كلمة إتيكيت فرنسية، ويقابلها في اللغة العربية مصطلح الذوق، والتي تعني آداب المعاشرة وقواعد التشريفات وسمة الاحترام ودليل يحكم السلوك الاجتماعي طبقًا للمعيار التقليدي المعاصر في المجتمع لدى الطبقة المعاصرة، أو المجموعة المعاصرة.

تاريخ نشأة الإتيكيت:

  • تشير الأبحاث التاريخية إلى أنّ الإتيكيت وجد منذ القدم لكن ظهر بشكل واضح في البلاط الملاكي الفرنسي وتحديدًا في عهد لويس الرابع عشر الذي كان مولعًا في الفنون والأدب، حيث حرص هذا الملك على وضع قواعد صارمة للإتيكيت لتنظيم بروتوكول التعامل معه ومع أسرته الحاكمة، ولتوضيح الطريقة التي يجب أن يتصرّف بها ضيوف القصر، كما وحرص على وضع قواعد إتيكيت حول كيفية التصرّف في الحفلات والاجتماعات وأثناء تناول الطعام.
  • أمّا في بريطانيا فقد ظهر الإتيكيت في القرن الثامن عشر في صفوف طبقة النبلاء والأمراء، وخلال تلك الحقبة ظهرت أفعال عديمة الجدوى مثل أسلوب أو كيفية حمل كوب الشاي، لكن عندما أصبحت بريطانيا قوة عالمية عظمى في عهد الملكة فيكتوريا خلال القرن التاسع عشر الميلادي اتّسع مصطلح إتيكيت لديهم فأصبح يعني "الحياة كما ينبغي أن تكون".
  • عرف العرب فن الإتيكيت وتحديدًا مع دخول الإسلام وهناك أحاديث ترشد المسلم حول كيفية تناول الطعام بشكل لائق حيث ورد في الحديث النبوي الشريف "يَا غُلَامُ سَمِّ اللَّهَ وَكُلْ بِيَمِينِكَ وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ" صحيح البخاري، كما أنّ هناك أحاديث نبوية تأمر المسلم أن يحافظ على بشاشة وجه أثناء تواجده مع الناس عن أبي ذر -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه "تَبَسُّمُك فِي وَجْهِ أَخِيك صَدَقَةٌ".

أشهر قواعد الإتيكيت:

قواعد إتيكيت مائدة الطعام:

لا تخلو المناسبات الاجتماعية واجتماعات العمل من دعوات تناول الطعام، وللأسف الكثير من الأشخاص يشعرون بالحرج عند الجلوس على مائدة الطعام مع أفراد غرباء، ومن أجل ذلك قدّم خبراء فن الإتيكيت بعض القواعد المبسطة التي تتعلق بأساسيات التعامل على مائدة الطعام:

  1. إذا كانت دعوة الطعام في منزل أحد المعارف لا يجوز للمدعو أن يجلس أينما يشاء، حيث من المفترض أن ينتظر حتى يُحدّد له الشخص المضيف المكان المفروض أن يجلس فيه، أمّا فيما يتعلّق بالحفلات تجري العادة أن يضع المنظمين الكروت بأسماء المدعوين على المائدة وعلى الشخص أن يجلس في المكان المخصّص له.
  2. تصرّف بهدوء أثناء الجلوس على المائدة، حيث تقول القاعدة أنّه يتوجب على الشخص عدم إصدار الضجيج والفوضى أثناء الجلوس إلى مائدة الطعام، حيث ينبغي في البداية سحب الكرسي من جهة اليسار مع تقدير المساحة التي يحتاجها للجلوس براحة دون أن يلامس المائدة.
  3. حاول أن تتصرّف بدون تكلّف أو تصنّع حتى لا يزداد ارتباكك، لذلك احرص على الجلوس وظهرك مستقيم وقدميك بجانب بعضهما، واحذر من أن ترتكز بالكوعين على المائدة فهذا قد يزعج الشخص الذي بجانبك، أما خلال رفع الأطباق يمكنك عندها إراحة الكوعين على المائدة في الحدود التي لا تضايق أحد.
  4. ابسط الفوطة على منطقة الفخذين حتى لا تتّسخ ملابسك، وابدأ بتناول طعامك باستخدام الأدوات المخصصة مع مراعاة استخدام القطع الموضوعة في أقصى اليمين أو أقصى اليسار أولًا ثم التي تليها باتجاه الداخل حسب ترتيبها على المائدة، ولا تنسى أن السكين تمسك باليد اليمنى والشوكة باليد اليسرى.
  5. تقطع الأطعمة بواسطة السكين لقطع صغيرة ثم يتم تناولها باستخدام الشوكة، واحذر من استخدام السكين لنقل الطعام إلى فمك فهذا يخالف قواعد الاتيكيت فمهمة السكين هي فقط التقطيع وسند الطعام داخل الشوكة أو الملعقة، واحرص دائمًا على استخدام الأدوات الموضوعة في كل طبق لسكب الطعام بها.
  6. قطّع طعامك للقم صغيرة حتى تتحاشى إصدار أصوات أثناء مضغها، وتجنب تمامًا فتح فمك أو التحدث مع الآخرين أثناء تناولك للطعام، ولا تنسى أن تبدأ طعامك بتناول الحساء ثم طبق السلطة ثم الوجبة الأساسية، وفي حال احتجت لطعام لا يمكنك الوصول إليه لا تقف لأخذه بل اطلب من أقرب شخص إلى هذا الشيء أن يمرره لك.

اقرأ أيضاً: اتيكيت استقبال الضيوف

 

قواعد إتيكيت وسائل المواصلات:

تعلّم قواعد إتيكيت وسائل المواصلات أمر في غاية الأهمية فهي تساعد على تجنب الفوضى التي تحدث خلال الازدحام، كما أن تعلمها يساعد في احترام خصوصية الآخرين خلال رحلة السفر، فيما يلي أشهر قواعد الإتيكيت التي تحكم استخدام المواصلات.

  1. سواء أكنت تركب حافلة أو قطار لابدّ من أن تقطع تذكرة قبل الصعود وأن تجلس في المكان المخصّص لك فهذه الأمور ستُسهّل جلوس الركاب الآخرين، أما في حال لم يكن هناك مكان مخصّص لجلوسك يفضل أن تجلس في الأماكن الخلفية حتى تسهل على الراكبين الجدد المرور.
  2. التدخين في وسائل المواصلات على اختلاف أنواعها ممنوع ويعاقب عليه القانون ويتسبّب في إزعاج الآخرين لذا التزم في هذا الأمر، أما حال كان هناك مقصورات مخصّصة للمدخنين قم بحجز تذكرتك عليها ولا تنسى أن تلتزم بالتعليمات العامة الخاصة بكل وسيلة مواصلات.
  3. أهم قواعد إتيكيت استخدام وسائل المواصلات احترام الآخرين وعدم إزعاجهم، لذا احرص على التحدّث بصوت منخفض، وضع سماعات الأذن في حال أردت الاستماع للأغاني، ولا تلقي القمامة، ولا تكتب على المقاعد، واحذر تمامًا من مدّ قدميك على المقاعد المقابلة لمقعدك.
  4. أما بالنسبة للسفر في الطائرة فهناك جملة من القواعد التي تتعلق بالسلامة المدنية للطيران أهمها إغلاق الهواتف النقّالة، كما يجب أن يلتزم المسافر بالوقت المحدّد للسفر وأن يتواجد في المطار قبل أربعة ساعات من موعد الرحلة فأي تأخير قد يتسبّب في تأجيل موعد رحلته.
  5. يوصى خبراء الإتيكيت بالامتناع تمامًا عن تناول الطعام في المواصلات العامة مثل الباصات، والقطارات، والميترو لأنه قد ينبعث رائحة طعام غير مرغوب بها تزعج الآخرين، واحذر من رمي مخلفات الطعام والأوساخ على الأرضية أو من النوافذ.
  6. وسائل المواصلات ليست المكان المخصّص لتكوين علاقات صداقة، فلا يجوز التطفل على الآخرين وفتح حوارات ونقاشات معهم حيث يمكنك الاكتفاء بإلقاء تحية على الشخص الذي يجلس بجوارك، وفي حال قام أحد ما بتصرف مزعج يمكنك أن تطلب منه بطلف أن يتوقف عن هذا الأمر.

اقرأ أيضاً: أهم قواعد إتيكيت التعامل مع الآخرين

 

قواعد إتيكيت حضور الحفلات:

يقصد بالحفلات حفلات أعياد الميلاد، وحفلات الزفاف، والخطوبة، وحفلات العمل، والحفلات التي تقام خلال مواسم الأعياد، واحتفالات رأس السنة، ولكي يتحاشى الشخص الوقوع بالإحراج خلال المشاركة بها يجب أن يتقيد بقواعد الإتيكيت التالية:

  1. تقول القاعدة الأولى أنّه لا يتوجب على الشخص أن يذهب إلى أي حفلة دون أن توجه له دعوة رسمية، وفي حال وجهت له دعوة يجب أن يؤكد حضوره للحفلة، أما عند وقوع ظرف طارئ يمنعه من الذهاب يجب أن يتصل بالمضيف قبل عدة أيام ليعلمه بالأمر.
  2. خلال الحفلات يتم تخصيص أماكن معينة للمدعوين احرص على الجلوس في مكانك المخصص، واحذر من أن تصطحب معك أشخاصًا غير مدعوين فهذا الأمر يخالف قواعد الإتيكيت ويسبب الإحراج للشخص المضيف.
  3. تقول القاعدة الشهيرة ارتدي الملابس المناسبة في المكان المناسب، إذا كنت مدعو لحفلة زفاف أو حفل توزيع جوائز العمل ارتدي الملابس الرسمية، أمّا إذا كانت الحفلة في الهواء الطلق على الشاطئ فلا بأس من ارتداء الملابس غير الرسمية بشرط أن تكون أنيقة.
  4. مهما كانت حالتك النفسية سيئة يجب أن تحافظ على بشاشة وجهك طوال الوقت، فأنت مدعو للحفل لتشارك الناس أفراحهم ومن آداب الحضور الابتسامة بوجه المضيفين والمدعوين والتحدث معهم باحترام، واحرص قدر الإمكان أن تنسجم مع الجو السائد في الحفل.
  5. مع انتشار الهواتف الذكية أصبح الكثير من الناس ينشغلون طوال الوقت في تنزيل مقاطع من الحفلة على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وهذا ما يتسبب في ازعاج الكثير من المدعوين بما فيهم المضيف، لذا لا يجوز أن تقوم بهذا التصرف بشكل نهائي.
  6. تقول قاعدة الإتيكيت لا تتوجه إلى الحفلة فارغ اليدين أي بدون هدية، وخاصة إذا كانت حفلة عيد ميلاد أو زفاف أو خطوبة حيث يجب أن تختار هدية مناسبة، أما بالنسبة لهدايا حفلات رأس السنة والأعياد الأخرى فهي غالبًا ما تكون رمزية مرتبطة بنوع الاحتفال.

اقرأ أيضاً: تعرّف على قواعد اتيكيت حضور عروض الأوبرا

 

قواعد إتيكيت حضور اجتماعات العمل:

لاجتماعات العمل طابع رسمي، حيث يجتمع المدراء ورؤساء الأقسام والمستشارين مع الموظفين لشرح الخطط والاستراتيجيات التي تسعى المؤسسة لتحقيقها، وفي بعض الأحيان يتم استداء مستثمرين وعملاء لذلك يجب الالتزام بقواعد الإتيكيت قدر الإمكان.

  1. تقول القاعدة الذهبية للإتيكيت أنه لا يجوز التأخير عن أي اجتماع، والحرص على التواجد في قاعة الاجتماعات قبل الوقت المحدّد لأن التأخير يعطي انطباع سيء عنك، وسيظن المسؤولين أنك موظف غير جدير بالثقة.
  2. أهم ما يجب أن تقوم به عند الدخول إلى قاعة الاجتماع إلقاء التحية على جميع الحاضرين، ولا بأس من مصافحة الضيوف والترحيب بهم دون خوض حوارات مُطوّلة معهم، فهذا يعطي انطباع جيّد عنك، ثم اجلس في المكان المخصّص لك.
  3. استمع وإنصِت لكل كلمة تقال في الاجتماع، واحذر من أن تقاطع الشخص المتحدث فهذا الأمور منافي لقواعد الحوار والاتيكيت، وانتظر لحين يأتي دورك في التحدث عندها اشرح وجهة نظرك بلباقة وعبّر عن رأيك بالآراء المطروحة دون تعصب أو نقد سلبي.
  4. انتبه لحركات جسدك خلال الاجتماع لأنّ الجسد يكشف عن الأفكار والأحاسيس التي نشعر بها، فمن غير اللائق أن تظهر للشخص المتحدّث أنك تشعر بالاشمئزاز أو الغضب بما يقوله، لذا حاول أن تسترخي دائمًا وحافظ على بشاشة وجهك وابتسامتك وتعامل مع النقد الموجه إليك بروح رياضية.
  5. كما تحدّثنا مسبقًا يسود الاجتماعات طابع رسمي، لذا من غير اللائق أن تحضر الاجتماع بملابس رياضية حيث لا بد من ارتداء الملابس الرسمية الأنيقة التي غالبًا ما تكون بدلة مع ربطة عنق، ولا تنسى أن تسرح شعرك وتشذب لحيتك حتى تظهر بشكل جذاب.
  6. التحضير الجيّد للاجتماع يساعدك على شرح وجهات نظرك بطريقة صحيحة ويساعدك على المناقشة بعمق دون ارتكاب أي خطأ، لذا احرص على التحضير المسبق للاجتماع ولا تنسى أن يكون كلامك واضح وبسيط حتى يفهم الجميع ما تقوله.

اقرأ أيضاً: 8 قواعد عليك الالتزام بها أثناء تقديم واجب العزاء

 

الإتيكيت هو فن وعلم قائم بذاته ولا يزال الخبراء يحدثون قواعده حتى تواكب العصر وتطور الثقافات والمجتمعات، فاحرص عزيزي على تعلمه حتى تحسن التصرف بشكل دائم.

 

المصادر:

  1. ويكيبيديا
  2. هل ابتكرت النساء آداب “الإتيكيت”؟
  3. اتيكيت تناول الطعام على المائدة
  4. إيتيكيت المواصلات العامة
  5. إتيكيت حضور حفلات الزفاف


المقالات المرتبطة