الانتحار هو إنهاء الشخص لحياته بكلتا يديه عمداً، وللأسف ارتفعت حالات الانتحار في العالم حيث  قدّمت منظمة الصحة العالمية تقريراً بأن هناك أكثر من 800,000 شخصاً يموت  سنوياً بالانتحار، في حين يُجرّب ما يزيد عن هذا الرقم الانتحار لكن محاولاتهم لاتنجح، ولأن الحياة هي نعمة من الله سبحانه وتعالى كان لابدّ من أن نحافظ عليها ونقدّسها قدّم لنا الخبراء أبرز الأسباب التي تقود إلى الانتحار وأهم الطرق للتخلص من التفكير بالانتحار.

أبرز الأسباب التي تقود إلى الانتحار:

1- الأسباب النفسية: 90% من الأشخاص الذي يموتون بالانتحار يعود سبب انتحارهم لمرض نفسي ما كالاكتئاب، والاضطراب ثنائي القطب، واضطراب ما بعد الصدمة، وانفصام الشخصية.

2- تعاطي المخدرات والكحول: 61% من حالات الانتحار جاءت بسبب تعاطي المخدرات، والبلدان التي يكثر بها إدمان الكحول ترتفع بها حالات الانتحار.

3- مشاكل القمار: هناك ما بين 12 و24 بالمئة من المقامرين المصابين بالإدمان المرضي للقمار يحاولون الانتحار.

4- الآلام الشديدة: هناك صلة قوية بين السلوك الانتحاري والآلام، فالأشخاص الذي يعانون من أمراض مزمنة كالسرطان والزهايمر هم أكثر عرضة للانتحار.

5- وسائل الأعلام: تتسبّب وسائل الإعلام بطريقة غير مباشرة في الإقدام على الانتحار، فالطريقة التي تستخدمها في تصوير الانتحار تمجّده وتضفي جواً عاطفياً عليه فيتأثر المشاهد وخاصة المراهقين الأطفال فيقومون بتقليده.

6- الجانب العقلاني: وهو إنهاء الشخص لحياته على أساس منطق معين، فيقوم الشخص بقتل نفسه من أجل الآخرين باسم الانتحار الإيثاري.

أهم الطرق للتخلص من التفكير بالانتحار:

أولاً: قوّي صلتك مع الله

لا يخطر موضوع الانتحار إلاّ عند الأشخاص ضعيفي الإيمان بالله عزّ وجلّ  لذلك يجب أن تقوّي صلتك بالله وأن تجدّد إيمانك فالإيمان يسهّل عليك الصعاب، ويُزيل العقبات، ويكبح جماح النفس الأمّارة بالسوء، كما أنّ الإيمان يمنحك الراحة والطمأنينة والسكينة لتعيش حياتك بهدوء وسلام.

ثانياً: تذكّر أنّ الانتحار معصية

الانتحار محرم في جميع الديانات السماوية والله سبحانه وتعالى وعد بالعقاب الشديد لمن يقدم على الانتحار، وحتى تتخلّص من فكرة الانتحار يجب أن تتذكر عاقبته وتذكّر أن الحياة نعمة من الله تعالى يجب الحفاظ عليها.

ثالثاً: قم بفعل الخير

حاول أن تطرد فكرة الانتحار بفعل الخير والعمل النافع كمساعدة المحتاجين والتصدّق للفقراء والقيام ببعض الأعمال التطوعية لصالح الجمعيات لخيرية، هذه الأمور ستجعلك تدرك كم أنّ وضعك أفضل من غيرك وأن وجودك بهذه الحياة مهم وهناك رسالة يجب أن تؤديها.

رابعاً: اخرج من عزلتك

اخرج من دوّامة أفكارك الهدّامة التي لا تقود إلى الخير، اخرج من عزلتك واختلط مع محيط الاجتماعي وخصوصاً مع أصدقائك الايجابيين فهم سيرفعون من معنوياتك وسيساعدونك على تخطي معناتك وهذا ما سيمنحك السعادة والأمل بأن غداً سيكون أفضل.

خامساً: ابحث عن الحلول لمشاكلك

بدلاً من ندب الحظ والتهرّب من مواجهة المشاكل ابحث عن الحلول المناسبة لكل مشاكلك، ولا بأس من أن تطلب المساعدة من أحد أفراد أسرتك أو أصدقائك فهم أكثر الناس قدرة على مساعدتك.

 

الانتحار ظاهرة اجتماعية خطيرة لابد من علاجها، فإذا كانت فكرة الانتحار تراودك باستمرار استشر الطبيب النفسي فهو سيساعدك على تخطي هذه الحالة النفسية السيئة لتعيش حياتك بسعادة وهناء.