الخجل الزائد عند الأطفال ظاهرة نفسيّة تترك آثار سيئة على شخصيتهم كعدم القدرة على الانخراط مع أقرانهم وتكوين الصداقات، والشعور بالخوف الغير مبرر، والتواضع المبالغ، والتقليد الأعمى، والعجز على التعبير عن الرأي، إضافة للكثير من المشاكل النفسية والعصبية، ونظراً لشيوع هذه الظاهرة بين الأطفال سنسلط الضوء في هذا المقال على أسباب الخجل الزائد عند الأطفال وأهم طرق القضاء عليه.

أسباب الخجل الزائد عند الأطفال:

أولاً: معاملة الطفل بطريقة قاسية وتعرّضه للضرب والعقاب الشديد وحرمانه من مشاعر الحب والحنان يجعله ضعيف الشخصية وكثير الخجل.

ثانياً: النقد اللاذع للطفل أمام الناس الغرباء وأمام أصدقائه وأخوته واحتقاره والحط من شأنه يجعله يشعر بالخجل الشديد والإحراج.

ثالثاً: التمييز بين الأبناء ومقارنة الطفل مع غيره يجعله يشعر بالنقص وبقلّة الحيلة فيصبح غير واثق من نفسه ضعيف الشخصية وشديد الخجل.

رابعاً: عدم السماح للطفل بالتعبير عن أفكاره وآرائه بحرية وقمعه وعدم تأمين متطلباته واحتياجاته يحطم نفسيته ويجعله يشعر بالخجل من التواصل مع من حوله.

خامساً: الأصدقاء المحبطين المحيطين بالطفل قد يكونون هم السبب وراء شعور به بالخجل وقلّة الثقة في نفسه، فهم يعاملونه بعنصرية واحتقار.

سادساً: انتقال الطفل من مدرسة إلى أخرى ومن مكان إقامته لبلد أخرى يجعله يشعر بنوع من الخوف والخجل لأنه لا يعرف أحد في البيئة الجديدة التي انتقل إليها.

سابعاً: انعدام ثقة الطفل بنفسه من الأسباب الرئيسية للشعور بالخجل، فالكسل وضعف المهارات الشخصية وعدم إتقانه أي هواية تزيد مشاعر الخجل في نفسه.

ثامناً: التشوهات الخلقية، عدم الاهتمام بنظافة الطفل، ارتداء الملابس الرثة تُعرّض الطفل للنقد والسخرية من أصدقائه وهذا ما يزيد من مشاعر الخجل عنده.

طرق القضاء على الخجل الزائد عند الأطفال:

  • يجب على الوالدين الإسراع في التعرّف على الأسباب التي تقف وراء شعور طفلهم بالخجل الزائد حتى يتمكنوا من إيجاد العلاج المناسب له، وبالتالي مساعدة الطفل في القضاء عليه.
  • تعريف الطفل بالمواهب والمهارات الشخصية التي يمتلكها وتشجيعه على تطوير هذه المواهب والمهارات حتى يصبح أكثر تميّزاً بين أقرانه.
  • تجنّب مقارنة الطفل بالأطفال الآخرين، وإخباره أنّ لكل شخص صفات تميزه عن غيره ومن واجبه أن يركّز على صفاته وأن يسعى لتنميتها ولتطويرها.
  • منح الطفل مشاعر الحب والأمان والعطف، ويجب على الوالدين أن يظهران اهتمامهما بالطفل والحرص على تقبيله وعناقه باستمرار، سيشعره هذا بالثقة والسعادة.
  • الابتعاد عن توجيه النقد المستمر للطفل أمام الناس، والحرص على توجيه ملاحظاتك بطريقة إيجابية تدفع الطفل على تصحيح أخطائه دون أن يشعر بالإحراج أو الخجل.
  • مساعدة الطفل على الانخراط مع مجتمعه من خلال أخذه للعب في الحديقة مع الأطفال، أو زيارة الأقارب الذين لديهم أطفال من نفسه عمره، سيساعده على التخلص من عزلته وخجله.
  • الثناء الدائم على الإنجازات التي يقوم بها الطفل ومدحه أمام الناس سيعزّز ثقته بنفسه وسيشعر بالفخر والرضا، وهذا ما سيساعده في القضاء على الخجل.
  • الاستماع والإنصات الجيد للطفل والسماح له بالتعبير عن آرائه وأفكار بحرية وطلب استشارته ببعض المواضيع التي تخصّه وتخصّ العائلة سيعزّز ثقته بنفسه لدرجة كبيرة.
  • مساعدته على التصرّف بثقة من خلال تدريبه على كيفية التحدّث مع الناس وكيف يستخدم لغة جسده بالشكل الصحيح، كل هذه الأمور ستجعله يتصرف كما لو أنه واثق بالفعل بنفسه.

اقرأ أيضاً:

الخجل عند الأطفال قد تكون ظاهرة نفسية شائعة لكن مع الطرق السابقة ستنجح في مساعدة طفلك في القضاء عليها، وهذا ما سيسهم في بناء شخصيته السليمة والقوية.