الزهايمر مرض تنكُّسي عصبي مزمن يتسبَّب في فقدان الذاكرة وتراجع المهارات العقلية والاجتماعية مما يؤدي إلى حرمان الشخص من ممارسة مُهمَّاته اليومية بشكل طبيعي، وتشير الإحصاءات الحديثة إلى أنَّ مرض الزهايمر يشكل نسبة من 60 إلى 70 % من حالات الخرف في العالم، ونظراً لخطورة هذا المرض سنُعرِّفك عزيزي فيما يلي على أعراضه وأسبابه وأهم الطرق للوقاية منه.

أوَّلاً: أعراض مرض الزهايمر

  • فقدان الذاكرة.
  • الشعور بالتشوُّش وتكرار نفس الكلمات.
  • وضع الأشياء في غير مكانها الصحيح.
  • ينسون أسماء أبناء عائلاتهم وأسماء أغراض يستعملونها يومياً.
  • صعوبة انتقاء الكلمة الصحيحة أو المناسبة.
  • مشاكل في القدرة على تحديد المكان.
  • فقدان الإحساس بالوقت.
  • عدم القدرة على التفكير واتِّخاذ القرار.
  • صعوبة مواجهة المشاكل يومية.
  • صعوبة القيام بالمهمات الروتينية المعتاد عليها.
  • تقلُّبات مزاجية حادة.
  • فقدان الثقة بمن حوله.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • القلق والخوف.
  • التمسُّك بالرأي.
  • الميل للعدوانية.

ثانياً: أسباب مرض الزهايمر

1- العمر:

ينتشر المرض بنسبة أقل من 5 بالمئة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65-74 عاماً، أما في سن 85 عاماً وما فوق تكون نسبة انتشار الزهايمر نحو 50%.

2- الوراثة:

إذا كان أحد الوالدين أو أفراد العائلة مصاب بمرض الزهايمر فإنَّ احتمال انتقال المرض بالجينات الوراثية للأبناء والأحفاد أكبر.

3- الجنس:

أكَّدت الدراسات العلمية أنَّ النساء أكثر عرضة من الرجال  للإصابة بمرض الزهايمر.

4- الأمراض:

الأشخاص المصابين بداء السكري وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول هم أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر.

5- إصابات الرأس:

أكَّدت معظم الدراسات أنَّ إصابات الرأس القوية والتعرُّض للضربات تزيد من فرص الإصابة بمرض الزهايمر.

ثالثاً: طرق الوقاية من مرض الزهايمر

1- ألعاب العقل

ألعاب العقل تدفع العقل على التفكير والحفظ والتذكر والتحليل وهذا ما يساعد على تنشيط الدماغ وتقوية الذاكرة وردع خطر الإصابة بمرض الزهايمر، لذا احرص على حل الكلمات المتقاطعة والألغاز والسودوكو والشطرنج.

2- الأوميجا3

تحتوي الأسماك الزيتية وبذور الكتان والمكسرات على كميات كبيرة من الأحماض الدهنية الاوميجا 3 التي أثبتت فعاليتها في تقوية الذاكرة ومنع تطوُّر مرض الزهايمر، لذا احرص على إدخالها لنظامك الغذائي اليومي.

3- أشعة الشمس

يؤكد الأطباء أنَّ اتِّحاد فيتامين د3 مع الأحماض الدهنية يساعد في الحد من الإصابة بالزهايمر، لذلك يوصى بالتعرُّض اليومي لأشعة الشمس وخاصةً في الفترة الصباحية باعتبارها مصدراً أساسياً لفيتامين د.

 

اقرأ أيضاً: التعرّض لأشعة الشمس: الفوائد والأضرار

 

4- النوم العميق

النوم يريح العقل والجسد ويُخفِّف التعب والإجهاد، لذا تجنَّب السهر وخذ قسط كافي من النوم المريح ليلاً أي ما لا يقل عن 8 ساعات يومياً، سيُساعد النوم في الحفاظ على صحة الدماغ.

 

اقرأ أيضاً: 6 أسباب وراء الحرمان من النوم العميق

 

5- الرياضة

كشفت دراسة أميركية حديثة أنَّ ممارسة الرياضة بشكل منتظم تحمي من الإصابة بمرض الزهايمر والخرف، حيث تعمل الرياضة على تحسين تدفق الدم والأوكسجين للدماغ وهذا ما يساعد على تنشيطه وتقوية الذاكرة، فضلاً على أنَّ الرياضة تحسن الحالة المزاجية العامة.

 

اقرأ أيضاً: التقدُم بالسّن وأهميّة الرياضة لتفادي الشّيخوخة

 

مرض الزهايمر من أخطر الأمراض التي تصيب الدماغ لذا احرص عزيزي على اتباع الطرق الوقائية حتى تحمي نفسك من الإصابة به.


المقالات المرتبطة