تُعَدُّ مشكلة السمنة الزائدة إحدى أخطر المشاكل الصحية المنتشرة في عصرنا الحالي وأكثرها تهديدًا لحياة الكبار والصغار، حيث إنَّها لا تؤثرُ على النواحي الصحية للإنسان فحسب إنما على النواحي النفسية كذلك إذ يشعر الشخص السمين بانعدام الثقة بالنفس وهذا يؤثر فيه وفي حاضره ومستقبله بشكلٍ سلبي، سنسلِّط الضوء فيما يلي على مشكلة السمنة الزائدة وتداعياتها الخطيرة على صحة الكبار والصغار:

أولًا: تعريف السمنة الزائدة

السمنة الزائدة هي ارتفاع كبير في مستوى دهون الجسم التي تتجمع حول الأعضاء الحيوية فيه مما يؤثر في عملها وفي الحالة الصحية للإنسان، وعادةً ما يكشف الأطباء عن حجم الدهون عن طريق قياس مؤشر كتلة الجسم والذي يتم بالموازنة بين الوزن والطول.

ثانيًا: أهم أسباب الإصابة بالسمنة الزائدة

1- عوامل غذائية:

وهي العوامل الأساسية المسؤولة عن إصابة الإنسان بمشكلة السمنة الزائدة، إذ إنَّ تناول الإنسان كمياتٍ كبيرةً من الأطعمة يوميًّا يدفع الجسم إلى تخزين الدهون وتوزيعها في مناطق متفرقة منه لا سيما الأوراك، والبطن، والمعدة.

2- قلة النشاط البدني:

يساهم الجلوس ساعاتٍ طويلةً في المنزل أو في مكان العمل بعيدًا عن الحركة أو ممارسة أي نشاط بدني كالرياضة مثلًا في تعرض الإنسان إلى خطر الإصابة بالسمنة الزائدة لأنَّ الجسم يقوم بتكديس الدهون بدلًا من طردها إلى الخارج.

3- العوامل الوراثية:

تؤدي العوامل الوراثيّة دورًا أساسيًّا في تعرض الإنسان لمشكلة السمنة الزائدة لا سيما في حال كان الأب، أو الأم، أو أحد الأخوة سمينًا، وذلك نتيجة انتقال الجينات الوراثية من شخصٍ إلى آخر في العائلة وبالتحديد الجينات المسؤولة عن عملية الشهية والتمثيل الغذائي في الجسم. 

4- الأمراض البدنية والنفسية:

كثيرًا ما يصاب الإنسان بالسمنة نتيجة تناول بعض الأنواع من الأدوية والعقاقير الطبية، أو نتيجة إصابته ببعض الأمراض التي تؤثر في عمل الهرمونات في الجسم كمرض الغدة الدرقية، كما تؤثر العوامل والأمراض النفسية في شهية الإنسان وتدفعه إلى تناول المزيد من الأطعمة التي تسبب السمنة، كالإصابة بمرض الاكتئاب والضغط النفسي.

5- تناول الحلويات والمشروبات السكرية:

لا شيئ من الممكن أن يسبب السمنة للإنسان أكثر من تناول الكثير من الحلويات والمشروبات السكرية التي تسمح بتكدُّس الدهون، لا سيما المشروبات الكحولية، والمشروبات الغازية، والعصائر الصناعية.

6- الوجبات الجاهزة:

تحتوي الوجبات الجاهزة على كمياتٍ وفيرةٍ من السعرات الحرارية التي تسبب السمنة للإنسان، إضافةً إلى احتوائها على نسبة مرتفعة من الشحوم، والدهون، والزيوت الضارة.

اقرأ أيضاً: 9 أمراض خطيرة تسببها لك الوجبات السريعة

7- أسلوب الحياة الخاطئ:

يؤثر إسلوب الحياة الخاطئ سلبًا في صحة الإنسان ويعرضه لمشكلة السمنة الزائدة، كالسهر ساعاتٍ طويلة من الليل، والنوم حتى ساعاتٍ متأخرةٍ من النهار، وعدم تناول ثلاث وجبات نظامية في اليوم.  

ثالثًا: مخاطر صحية تسببها السمنة للإنسان

1- الإصابة بأمراض القلب:

وهي من أخطر المشاكل الصحية التي من الممكن أن يتعرض لها الإنسان بسبب السمنة الزائدة، حيث تحدُّ الدهون المتراكمة من عمل القلب وقدرته على أداء دوره بشكلٍ سليم، مما يؤدي إلى إصابة الإنسان بأمراض الشرايين التاجية وانسدادها.

2- الإصابة بأمراض الضغط:

يتعرض الإنسان السمين للعديد من المشاكل المرتبطة باضطرابات ضغط الدم، وبالتحديد ارتفاعه عن معدله الطبيعي، مما يعرض الإنسان لخطر الموت السريع والمفاجئ.

3- الإصابة بمرض السكري:

يتعرض الإنسان المصاب بالسمنة الزائدة لخطر الإصابة بمشكلة داء السكري من النوع الثاني، وهذا ما ينعكس بشكلٍ سيئ على حياته الصحية.

4- الإصابة بالسرطان:

يتضاعف لدى الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد خطر الإصابة بمرض السرطان القاتل لأنَّ الدهون الزائدة تؤثر في عمل خلايا الجسم وتضعفها لتتحول إلى خلايا سرطانية خطيرة.

5- أمراض المفاصل:

يعاني الإنسان المصاب بالسمنة الزائدة من أمراض المفاصل وأوجاعها الشديدة التي تنتج عن ثقل الجسم وعدم قدرته على تحمل الوزن.

6- الأرق خلال الليل:

تؤثر السمنة الزائدة بقدرة الإنسان في النوم المريح خلال ساعات الليل بسبب تعرضه لمشكلة صعوبة التنفس وانقطاعه المتكرر.

7- تراجع الوظائف الحيوية في الجسم:

تؤثر السمنة الزائدة في مختلف الوظائف الحيوية في جسم الإنسان وعملها، فهي تؤدي إلى تراجع عمل الكبد، والكلى، والأمعاء، والبنكرياس، والأعصاب، والدماغ.

رابعًا: نصائح مهمة للتخلّص من السمنة الزائدة عن الكبار

  1. شرب حوالي ليترين من المياه يوميًّا لأنَّ المياه تساعد على تكسير نسبة الدهون الزائدة في الجسم.
  2. ممارسة التمارين الرياضية اليومية تحت إشراف المدرب الخاص مدةً لا تقل عن الساعة.
  3. تجنب تناول أي نوع من الأطعمة المقلية والاعتماد فقط على تناول الأطعمة المسلوقة أو المشوية.
  4. تناول وجبات يومية من الخضار الطازجة وقطعتين من الفاكهة الموسمية خلال النهار.
  5. تناول الطعام ببطئ شديد.
  6. إضافة زيت الزيتون إلى الطعام اليومي بدلًا من السمنة أو الزبدة.
  7. تناول وجبة عشاء خفيفة وصحية على أن تكون قبل ثلاث ساعات من النوم على الأقل.
  8. استخدام الزيوت النباتية بدلًا من الحيوانية.
  9. تناول وجبة من الحبوب الكاملة على الإفطار وتجنب تناول الخبز بجميع أنواعه.
  10. تجنب تناول أي نوع من الحلويات والمشروبات السكرية كالعصائر والمشروبات الغازية.

خامسًا: أسباب إصابة الأطفال بالسمنة الزائدة

  1. تناول الطفل كمياتٍ كبيرةً من الأطعمة التي تسبب السمنة والإدمان عليها كالحلويات، ورقائق البطاطا أو ما يُسمى بالشيبس، والوجبات الجاهزة.
  2. شرب العصائر المصنعة والمشروبات الغازية.
  3. قلة النشاط الحركي للطفل وعدم ممارسته الرياضة التي تناسب مع عمره.
  4. عوامل وراثية متعلقة بإصابة أحد أفراد عائلته المقربين بالسمنة.
  5. تعرض الطفل للضغوط النفسية التي تجعله يُفْرِط في تناول الطعام بكميات كبيرة وعشوائية.
  6. الإدمان على التكنولوجيا والجلوس ساعاتٍ طويلةً أمام شاشة التلفاز أو الكمبيوتر دون أي حركة أو نشاط بدني.
  7. تعرض الطفل لبعض الاضطرابات الهرمونية المتعلقة بخلل وظائف الغدة.
  8. تناول الطفل للطعام الضار كالمعلبات والأطعمة المملحة.
  9. تعويد الطفل على تناول الطعام أمام شاشة التلفاز.
  10. سهر الطفل وعدم تنظيم ساعات نومه واستيقاظه، مما يؤثر في قدرة الجسم على حرق الدهون الزائدة بطريقةٍ صحية.
  11. الإسراع في إدخال الأطعمة إلى وجبات الطفل في مرحلة الرضاعة الطبيعية.

خامسًا: العوارض الصحية التي تصيب الأطفال بسبب السمنة الزائدة

  1. الإصابة بمرض السكري في عمرٍ صغير.
  2. ارتفاع نسبة ضغط الدم والكوليسترول الضار في الجسم.
  3. الإصابة بمرض الربو والاضطرابات التنفسية الخطيرة.
  4. اضطرابات النوم، والأرق، و التعرض لمشكلة البلوغ المبكر.
  5. إصابة الطفل ببعض المشاكل النفسية الناتجة عن عدم ثقته بمظهره الخارجي، كشعوره بعدم الثقة بالنفس والإكتئاب النفسي.

سادسًا: نصائح مهمة لعلاج مشكلة السمنة عند الأطفال

  1. تعديل النظام الغذائي للطفل، وإدخال بعض العادات الغذائية الصحيحة كمنحه وجبات يومية من الخضار الطازجة، والفاكهة الموسمية، واللحوم الخالية من الدهون، والدجاج المشوي أو المسلوق، والحبوب الكاملة، والابتعاد عن كل الوجبات الدسمة والسكريات، والمشروبات المصنعة.
  2. تشجيع الطفل على ممارسة التمارين الرياضية التي تتناسب مع عمره، أو أي نشاط بدني يومي.
  3. تشجيع الطفل على شرب كميات كبيرة من المياه في اليوم.
  4. تقليل عدد ساعات جلوس الطفل أمام شاشة التلفاز أو الكمبيوتر.
  5. منح الطفل كوب من العصير الطبيعي يوميًا بدلًا من العصائر الصناعية، لا سيما عصير الليمون، والبرتقال، والفراولة، والكيوي، والأناناس.
  6. تقسيم وجبات الطفل إلى 5 وجبات صغيرة بدلًا من 3 لكي تزيد معدل التمثيل الغذائي في الجسم.

سابعًا: نصائح وإرشادات مهمة للحفاظ على الوزن بعد انتهاء الريجيم

  1. تجنب إضافة أي نوع من السكريات إلى المشروبات اليومية كالشاي أو القهوة، واستخدام السكر الدايت فقط.
  2. تناول وجبات يومية من الخضار والفاكهة التي تساعد على تسهيل حركة الأمعاء بفضل الألياف الموجودة فهيا، كتناول طبق من السلطة كبديل لوجبة العشاء، وطبق من الفاكهة كبديل لوجبة الإفطار.
  3. شرب كوب من الحليب اليومي، بشرط أن يكون خالي الدسم، أو مخفف من الدسم.
  4. التقليل قدر المستطاع من تناول الوجبات النشوية التي تحتوي على الكربوهيدرات، والاكتفاء فقط بوجبتين خلال الإسبوع على الغداء حصرًا.
  5. تجنب الوجبات السريعة بأشكالها المختلفة، كالبطاطا المقليّة، والبيتزا، والهمبرغر، والاكتفاء بوجبة واحدة فقط من هذه المأكولات في الشهر.
  6. عدم تناول الطعام أثناء مشاهدة التلفاز.
  7. الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ يومي ولو مدة نصف ساعة، كالمشي مثلًا أو الآيروبك.
  8. شرب كوب كبير من الماء قبل تناول أي وجبة من الطعام، وشرب ما لا يقل عن 8 أكواب من المياه خلال اليوم، لأنَّ المياه تساعد على تكسير الدهون الزائدة ومنع تجمعها.
  9. تناول ثلاث وجبات منتظمة من الطعام.
  10. تناول وجبة العشاء قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل.
  11. مراقبة الوزن بشكلٍ إسبوعي أو شهري على الأقل.
  12. عدم شرب أي نوع من المشروبات الغازية و العصائر الصناعية.
  13. تناول الحلويات المصنوعة من السكر الدايت فقط بعيدًا عن المبالغة.
  14. الحصول على وجبة يومية من البروتينات التي تساعد على حرق الدهون والمحافظة على حجم العضلات في الجسم كالبيض، والحليب، والفول، والدجاج، واللحوم الخالية من الدهون.
  15. إضافة التوابل إلى وجباتك اليومية، لأنَّ لها دورًا فعالًا في حرق دهون الجسم والسعرات الحرارية.
  16. المحافظة على تناول وجبة الإفطار بشكلٍ يومي لأنها تزيد من معدل حرق الجسم للدهون طوال اليوم.
  17. تجنب السهر وقتًا طويلًا من الليل لكي تسمح لجسمك بأن يحرق أكبر كمية من السعرات الحرارية الزائدة خلال النوم.
  18. تناول الحبوب الكاملة التي تساعد على منح الإنسان شعورًا بالشبع والامتلاء ساعاتٍ طويلة.

ثامنًا: أنواع الرياضة التي تساعد على خسارة الوزن الزائد

1- رياضة المشي:

تساعد رياضة المشي على حرق كميات كبيرة من السعرات الحرارية التي تسبب السمنة للإنسان، وينصح بممارسة هذه الرياضة في الهواء الطلق وساعات الصباح الأولى.

اقرأ أيضاً: 8 فوائد صحية للمشي تعرّف عليها

2- ركوب الدراجة:

يُساهم ركوب الدراجة الهوائية أو الدراجة الثابتة المخصصة للرياضة بشكلٍ فعال في التخلص من دهون البطن والأرداف، وفي التخلص من مشكلة السيلوليت في الأفخاذ.

3- تمارين الحديد:

تساعد تمارين الحديد على زيادة الكتلة العضلية في الجسم، وعلى تقليل نسبة الكتلة الدهنية، مما يزيد نسبة حرق الدهون الزائدة في الجسم، وهذه التمارين يجب أن تُمارَس تحت إشراف المدرب المختص.

وفي النهاية نتمنى عزيزي القارئ أن تنتبه إلى نظامك الغذائي ونشاطك البدني لكي تتخلَّص من مشكلة السمنة الزائدة ومن كل التداعيات الصحية الخطيرة التي قد تلحقها بك.

 

المصادر:

  1. أضرار السمنة وأخطارها
  2. أسباب السمنة عند الأطفال وعلاجها
  3. خطر البدانة عند الأطفال
  4. أسباب السمنة المفرطة ونصائح لتجنبها


المقالات المرتبطة