يُعتبر القولون العصبي أحد أكثر الأمراض المنتشرة في عصرنا الحالي، والتي تسبّب الكثير من الأوجاع وعدم الراحة للإنسان، ولم يتمكّن العلم من تحديد الأسباب الأساسيّة الدقيقة التي تؤدي للإصابة بالقولون العصبي، فيما يلي سنتحدّث بشكلٍ مفصّل عن هذا المرض، وسنقدّم لك بعض النصائح المهمة التي تساعد في التخلّص منه عن طريق الطب البديل.

أولًا: تعريف القولون، أقسامهِ، ووظائفهِ

القولون هو جزء أساسي ومهم من الجهاز الهضمي، ويمتد من نهاية الأمعاء الدقيقة إلى بداية المستقيم، وهو جزء أساسي ومهم من الأمعاء الغليظة والشرج، ويختلف القولون عن باقي أجزاء الأمعاء، وذلك لأنّه يحتوي على شرائط قولونيّة تظهر على شكل ثلاث مجموعات من الألياف الممتدة طوليًا عبر القولون وهي التي تشكّل العضلات الخارحيّة لهُ، كما ويحتوي على التقببات القولنيّة التي تحدث بسبب التشنجات العضليّة في بطانة القولون، وأغلب أقسام القولون مثبتة ماعدا القولون المعترض، والقولن السيني، ويتألف القولون من عدة أقسام هي:

  1. القولون الصاعد أو ما يُسمى بالقولون الأيمن.
  2. القولون المستعرض.
  3. القولون النازل أو القولون الأيسر أو الهابط.
  4. القولون السيني.

الجزء الأول من القولون الصاعد يُسمى بالأعور، وهو الذي يتصل مع اللفائفي بالوصل اللفائفي الأعوري، حيث يوجد صمام في هذهِ المنطقة، ويلعب الأعور دور مهم جدًا حيثُ يتم فيهِ تحوّل الكيمومس إلى براز، وذلك عن طريق بكتيريا خاصة تسبب التعفّن، أمّا المستقيم فينقبض عدة انقباضات بواسطة إثارات عصبيّة مسببًا الألم في أسفل المستقيم ليتم دفع البراز إلى خارج الجسم عن طريق أهداب فتحة الشرج، والقولون السيني يتصل بالمستقيم.

أمّا بالنسبة لوظائف القولون فهي:

  1. يقوم القولون بامتصاص الماء والمعادن من عصارة الطعام الذي يمرُ من خلالهِ، كما ويعمل القولون على امتصاص المعادن والصوديوم والبوتاسيوم، وغيرها من المواد المفيدة.
  2. القولون هو المسؤول عن عمليّة التخمّر الجرثومي.
  3. يعمل القولون على تخزين البراز بالشكل النهائي لطردهِ خارج الجسم.
  4. تخزين الجراثيم اللاهوائيّة في البراز وطردها خارج الجسم.
  5. طرد الغازات المتجمّعة داخل المعدة.
  6. يعمل القولون على إفراز المحلول المخاطي اللزج، الذي يُساعدُ على مرور البراز وطردهِ بسلاسة خارج الجسم.

ثانيًا: أبرز الأمراض والمشاكل الصحيّة التي تصيب القولون

1- سرطان القولون:

يُعتبر سرطان القولون من أخطر أنواع السرطانات القاتلة التي تُهدد حياة الملايين من الأشخاص سنويًا، وتتلخّص أعراض المرض ب:

  1. فقدان الوزن بشكلٍ سريع ومفاجئ.
  2. الإصابة بحالات متكررة من الإمساك أو الإسهال.
  3. خروج بعض الدماء مع البراز.

2- التهاب القولون التقرحي:

وهو عبارة عن التهابات كبيرة وخطيرة تحدث في جدار القولون الدّاخلي، وتتحوّل هذهِ الإلتهابات في الحالات المتقدمة إلى تقرحات مؤلمة، وتتلخّص أعراض هذا المرض ب:

  1. الإحساس بألم شديدة وتقلصات غير محتملة في البطن.
  2. الإصابة بحالات متكررة من الإسهال.
  3. خروج بعض الدماء مع البراز.

3- القولون العصبي:

وهو من أكثر أنواع الأمراض التي تصيب القولون، نتيجة عدة أسباب، سنتعرف عليها بشكلٍ مفصل خلال مقالتنا هذهِ.

ثالثًا: تعريف القولون العصبي

القولون العصبي هو حالة خلل في وظيفة القولون وهذا ما يؤدي لخلق أعراض في الجهاز الهضمي، كانتفاخ البطن، سوء الهضم، ومشكلة في الإخراج، ولا يُعتبر القولون العصبي من المشاكل الصحيّة الخطيرة، ويبلغ عدد المصابين بمرض القولون العصبي حوالي 20%من سكان العالم.

رابعًا: أعراض الإصابة بالقولون العصبي

الأعراض العامة للإصابة وهي:

  1. تجمّع الغازات بكثرة في أسفل البطن.
  2. انتفاخ في البطن، وصدور بعض الأصوات منه.
  3. التعرّض لحالات شديدة من الإمساك أو الإسهال.
  4. عدم القدرة على إخراج الفضلات بشكلٍ مُريح من الشرج.
  5. مغص معوي شديد.
  6. الإصابة بالقلق والتوتر المزمن لأسبابٍ غير واضحة.

الأعراض الثانوية للإصابة بالقولون العصبي:

  1. ضيق في التفس، والشعور ببعض الأوجاع في الصدر والقلب مترافق مع خفقان غير طبيعي.
  2. التعرّض لبعض المشاكل في عمليّة الهضم، كصعوبة بلع الطعام، وعسر الهضم.
  3. ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وبالتحديد في منطقة البطن.
  4. تعرّض الإنسان للإصابة بمشكلة البواسير الشرجيّة، نتيجة الإمساك أو الإسهال المُتكرر.
  5. تنميل وآلام وبرودة في الأطراف السفليّة والعلويّة من الجسم.
  6. آلام في الظهر والأكتاف.
  7. فقدان الطاقة والشعور بالتعب والإرهاق.
  8. الشعور بآلام شديدة خلال عمليّة الاتصال الجنسي.
  9. الإصابة ببعض المشاكل في التبول، وبشكلٍ خاص السلس البولي نتيجة ضغط الغازات المتجمعة في الأمعاء.

خامسًا: عوامل تزيد من احتماليّة الإصابة بمرض القولون العصبي

  1. العمر، وذلك لأنّ القولون العصبي يُصيب الأشخاص الذين هم دون سن الخمسين أكثر من غيرهم.
  2. يُصيب القولون العصبي النساء أكثر من الرجال، وذلك بسبب هرمون الإستروجين.
  3. تلعبُ العوامل الوراثيّة دورًا أساسيًا في تعرّض الإنسان لمشكلة الإصابة بالقولون العصبي.
  4. إصابة الإنسان ببعض الأمراض النفسيّة، وتعرضهُ لأجواء التوتر بشكلٍ دائم.

سادسًا: مُثيرات القولون العصبي

  1. التعرّض لعوامل الغضب، والتعب، والإرهاق النفسي، وضغوط الحياة اليوميّة.
  2. تناول بعض الأنواع من الأطعمة التي تُثير القولون.
  3. تناول بعض الأنواع من العقاقير الطبيّة.
  4. التعرّض للهواء البارد والأجواء الباردة بشكلٍ عام.
  5. أكل الأطعمة بكميات كبيرة.
  6. الإصابة ببعض الاضطرابات الهرمونيّة، وبشكلٍ خاص بالنسبة للنساء.
  7. العوامل البيئيّة كالتعرّض لأجواء الحرارة والبرودة المبالغ فيها.
  8. اتباع بعض العادات الخاطئة كالسهر، الإرهاق، شرب الكحول، والتدخين بأنواعهِ المختلفة.

سابعًا: أطعمة تُثير القولون العصبي

1- الأطعمة الدسمة:

لا شيئ من الممكن أن يتسبب في إثارة القولون أكثر من الأطعمة الدسمة، التي تساهم في انقباض جدار الأمعاء وإحداث تقلصات خطيرة ومؤلمة، ونقصدُ بالأطعمة الدسمة، اللحوم الحمراء، المأكولات السريعة والمقليّة بالزيوت المهدرجة، أو تناول الأطعمة الغنيّة بالسمنة والزبدة.

2- الأطعمة التي تسبب الغازات:

هناك بعض الأنواع من الأطعمة بالرغم من فوائدها الصحيّة إلّا أنّها تتسبّب في توليد الغازات وإثارة القولون، كالحمص، العدس، الفول، الخضروات، بالإضافة للمشروبات الغازية.


اقرأ أيضاً:
أضرار الوجبات السريعة والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة


3- الحليب:

يحتوي الحليب على بعض العناصر التي تتسببُ في معاناة الإنسان من مشكلة القولون العصبي، كعنصر اللاكتوز مثلًا، وهذا ينطبقُ على كافة منتجات الحليب، بما فيها الألبان والأجبان.

4- المُنبهات:

تحتوي المنبّهات على كميات وفيرة من الكافيين، والمواد المنبّهة، التي تلعبُ دورًا أساسيًا في إثارة القولون العصبي لدى الإنسان، ومن هذهِ المنبهات الشاي، القهوة، والشوكولا.

5- المشروبات الغازية والكحوليّة:

تحتوي المشروبات الكحوليّة والمشروبات الغازيّة على كمياتٍ وفيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يتسبّب في توليد المزيد من الغازات المسببة للقولون العصبي.


اقرأ أيضاً:
8 معلومات هامة عن ظاهرة إدمان الكحول


6- الأطعمة الحارة:

إنّ الأطعمة الحارة بأنواعها المختلفة كالفلفل، والتوابل، تتسبّب في إثارة القولون العصبي، وتهيّج الأمعاء.

7- الفاصولياء:

تتميّز الفاصولياء باحتوائها على كميّةٍ كبيرة من البروتينات والألياف التي تتسبّب في تهيُّج القولون، وإصابة الأمعاء بالغازات والتقلصات التي قد تتطور إلى التهاباتٍ خطيرة.

ثامنًا: أطعمة تساعد على معالجة مشكلة القولون العصبي

1- العسل:

يحتوي العسل على كميّةٍ من المواد والعناصر الغذائيّة التي تساعد على تطهير الأمعاء، وطرد كافة المواد الضّارة من القولون، لهذا فإنّ الخبراء ينصحون بتناول ملعقة صغيرة من العسل يوميًا على الريق قبل وجبة الإفطار بساعة على الأقل.

 

اقرأ أيضاً: 7 فوائد صحيّة لشرب الماء الدّافئ مع العسل


2- التين:

يتميّز التين باحتوائهِ على كميّةٍ وفيرة من العناصر المُلينة التي تساعدُ على تسهيل حركة الأمعاء لوقاية الإنسان من تجمّع المواد السامة التي قد تسبب أمراض القولون، وتشنجات القولون العصبي، لهذا عليك أن تواظب على تناول ثلاث ثمرات من التين الطازح أو المُجفف يوميًا.

3- التمر:

يحتوي التمر على كميّةٍ وفيرة من عنصر المغنيسيوم الذي يُساعد على تهيئة الأعصاب، والتخلّص من عوامل القلق والتوتر التي تثير القولون وتتسبّب في تشنجهِ، لهذا يُنصح بتناول ثلاث حبات من التمر يوميًا على الريق وقبل الإفطار بنصف ساعة.

4- الشوفان:

يحتوي الشوفان على كميّةٍ وفيرة من العناصر المغذية التي تعمل على تهدئة أعصاب الجسم واسترخائها، وبالتالي تهدئة أعصاب المعدة والأمعاء واسترخائها للتخلّص من كل العوامل المُسببة للقولون العصبي، لهذا من الضرور أن تتناول طبق من الشوفان يوميًا على وجبة الإفطار أو العشاء.

5- اللبن الرائب:

يحتوي اللبن الرائب على الكثير من البكتيريا النافعة التي تساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء وسلامة أدائها لوظيفتها الهضميّة، كما وتساعد هذهِ البكتيريا في الحفاظ على صحة القولون، لهذا عليك أن تتناول كوب يومي من اللبن الرائب.

6- الزنجبيل:

يُساعد الزنجبيل على تسهيل حركة الأمعاء، والمحافظة على صحة القولون، وحمايتهِ من الإصابة بمختلف الأمراض والاضطرابات، لهذا عليك أن تضيف الزنجبيل إلى وجباتك اليوميّة، أو شرب كوب من مغلي الزنجبيل المُحلّى بالعسل يوميًا.


اقرأ أيضاً:
فوائد الزنجبيل السحرية

 

7- بذور الكتّان:

تتمتعُ بذور الكتّان بقدرةٍ كبيرة على تغذية الإنسان، وتهدئة القولون المُتهيج، لهذا عليك أن تواظب على تناول كوب من مغلي بذور الكتّان يوميًا، أو تناول ملعقة من زيت بذور الكتّان.

8- النعناع الأخضر:

يحتوي النعناع الأخضر على كميّةٍ وفيرة من العناصر التي تساعدُ على تهدئة أعصاب الجسم، وتهدئة القولون المُتهيّج، لهذا يُنصح بشرب كوب من مغلي النعناع الأخضر المُحلّى بالعسل يوميًا.

9- التفاح:

يُعتبر التفاح من أفضل أنواع الفاكهة، وأكثرها فائدة بالنسبة لكل الأشخاص الذين يُعانون من مشكلة القولون العصبي، وذلك لأنّه يحتوي على مواد مضادة للأكسدة تحافظ على صحة الأمعاء والقولون.

تاسعًا: نصائح تساعد على التخفيف من أعراض القولون العصبي

  1. يجب على مريض القولون العصبي أن يتناول ما لا يقل عن 8 أكواب من المياه يوميًا، وذلك لأنّ المياه تساعد على تنظيف الأمعاء من السموم.
  2. تجنّب تناول كميات كبيرة من الأطعمة، والتخفيف منها قدر المستطاع، ومن الأفضل تقسيم الوجبات إلى خمس وجبات صغيرة.
  3. الإلتزام بتناول الغذاء الصحي الغني بالمعادن، كالخضار المسلوقة، الفاكهة، والعصائر الطبيعيّة.
  4. تناول الطعام بشكلٍ بطيئ، مع مضغهِ جيدًا.
  5. تجنّب أجواء التوتر والقلق، والحفاظ على هدوء الأعصاب، والحرص على مواظبة تمارين التأمل والاسترخاء في الطبيعة.
  6. المواظبة على ممارسة التمارين الرياضيّة اليوميّة، وبشكلٍ خاص السير في الطبيعة وخلال ساعات الصباح الأولى.
  7. الحصول على ساعاتٍ من النوم الصحي خلال الليل، وتجنّب السهر الذي يُثير الأعصاب، ويتسبب في تهيُّج القولون.
  8. التخفيف قدر المستطاع من المشروبات التي تحتوي على الكافيين، كالشاي و القهوة، وتجنّب التدخين بمختلف أنواعهِ.
  9. عدم مضغ العلكة، وذلك لأنّها تتسببُ في دخول الهواء إلى داخل الجسم ووصولها إلى الأمعاء والقولون.

هذهِ هي النصائح الأساسية التي عليك أن تتقيّد بها لتُحافظ على صحتك العامة، ولتقي نفسك من الإصابة بمشكلة القولون المُتهيج.

 

المصادر:

  1. ما هو القولون
  2. متلازمة القولون المتهيج
  3. قولون
  4. 6 اطعمة تثير القولون العصبي تجنبها


المقالات المرتبطة