تحرص جميع الأمهات على تعليم أطفالهن والاهتمام بدراستهن في جميع المراحل الدراسية، ومن الطبيعي أن يواجهن بعض الصعوبات فهناك أطفال يعانون من صعوبة في الاستيعاب، كما أنّ بعض المناهج التعليمية تقليدية وصعبة الفهم وهذا ما يدفعهم إلى البحث عن طرق ووسائل فعّالة لمساعدة أطفالهم على النجاح في التعلم على نحو أفضل، ونظراً لأهمية التعليم سنستعرض عزيزتي بعض الطرق التي تساعد طفلك على النجاح في الدراسة بشكل أفضل.

أولاً: استعيني بالتطبيقات التعليمية

أصبحت الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية متوافرة لدى الجميع فلا يخلو منزل منها وأنتِ كأم يمكنك الاعتماد عليها في تعليم أطفالك، قومي بتحميل بعض التطبيقات التعليمية حيث توفر هذه التطبيقات المعلومات والرسوم التوضيحية التي تجذب الطفل وتشجعه على التعلم، كما أنّها تُسهّل عملية النجاح في حفظ واستيعاب المعلومات.

ثانياً: دعيه يشاهد الأفلام الوثائقية

يمكنك أن تعتمدي على الأفلام الوثائقية التعليمية التي تقدّم شرح مفصل لما يدرسه طفلك، دعيه يشاهدها فهي ستساعده على فهم المعلومات بشكل سريع، كما أنّ هذه الطريقة في التعلم تساعد على النجاح في ترسيخ المعلومة وعدم نسيانها، لكن كوني حذرة من وجود مشاهد غير مناسبة لعمر طفلك.

ثالثاً: اطلبي منه أن يشرح لك

هذه الوسيلة فعّالة جداً فهي تُشجّع الطفل على التعلم، اطلبي منه أن يمثل دور المعلم ويقوم بشرح بعض الفقرات التي يجب أن يحفظها، ستدفعه هذه الطريقة على النجاح في الاجتهاد في الدراسة وسيتمكّن من تثبيت المعلومات جميعها، كما أنّه مع الوقت سيتعلّم مهارة النجاح في الإلقاء والتي ستفيده كثيراً عند الكبر.

رابعاً: اعتمدي على التعلّم بالتجربة

بعض المواد مثل العلوم والفيزياء والكيمياء لايمكن حفظها بشكل نظري فقط فهي تحتاج للتطبيق على أرض الواقع حتى يتم حفظها بالشكل الصحيح وتثبيتها في الذهن، سيتعلّم الطفل الكثير من التجربة وسيصبح أكثر انفتاحاً، كما ستُنمّي التجربة عنده روح الإبداع والابتكار.

خامساً: استخدمي الطعام

إنها من الطرق الفريدة في التعلم وهي مناسبة للأطفال في مراحلهم الدراسية الأولى، قطعي الخضروات والفاكهة بأشكال مختلفة واطلبي منه أن يشكِّل بها الحروف والأرقام، وقومي أيضاً بشرح فوائد كل صنف يتناوله، هذه الطريقة ستشجعه على التعلم وبنفس الوقت ستتثبت المعلومات في ذهنه.

سادساً: اعتمدي على نظام منتسوري

يمكنك الاعتماد على نظام منتسوري وخاصة عندما يكون أطفالكِ في مراحلهم الدراسية الأولى، فهو نظام يقدّم المعلومات بشكل بسيط بعيداً عن زخم المعلومات ومبدأ التلقين معتمداً بشكل أساسي على الألعاب والبطاقات الملونة والرسوم لتعليم الطفل وتعزيز رغبته في النجاح على اكتساب العلوم.

سابعاً: تناقشي معه

تعتبر هذه الطريقة من أهم الطرق التعليمية الحديثة حيث يتم فيها إيصال المعلومات إلى الطفل من خلال مناقشة موضوع معين، من خلال النقاش يمكنك أن تساعديه على فهم المعلومات وستدفعيه بشكل غير مباشر لطرح المزيد من الأسئلة وستقومين بدورك في الإجابة عليها، وهذا ما سيمكنه من تثبت المعلومات وعدم نسيانها.

 

العلم حاجة ضرورية لكل إنسان لذلك يجب أن نعلم أطفالنا منذ الصغر حتى ننشئ جيل واعي ومثقف، وأخيراً احرصي عزيزتي على الاعتماد على الطرق السابقة فهي ستساعد طفلك على النجاح في الدراسة بشكل أفضل.