يتساءل البعض هل يمكن أن تكون المرأة ربّة منزل، وأمّ مميّزة، وفي نفس الوقت تكون امرأة عاملة ناجحة في وظيفتها، وهل باستطاعة المرأة أن تثبت ذاتها في مجتمع يسيطر عليه الذكور، الإجابة نعم وبكل سهولة تستطيع المرأة أن تتجاوز كل التحديات والظروف وتحقيق النجاح في حياتها الشخصية والمهنية، فالتاريخ مليء بقصص نجاح الشخصيات النسائية، اليوم سنتحدث عن أهمية النجاح في حياة المرأة وسنستعرض أهم قصص النجاح التي حققتها النساء عبر الزمن.

النجاح:

هو القدرة على تحقيق الأهداف، والغايات، والأحلام، ولا يقتصر النجاح المجال الدراسي فقط بل يمتد إلى النجاح العملي، والنجاح الأسري، أي النجاح في كل مجالات الحياة، وهناك من يعرف النجاح بأنه القدرة على تجاوز الصعوبات والعراقيل والقدرة على إيجاد حلول لكل المشاكل، إذًا للنجاح تعريفات وتفاسير عديدة لكنه يبقى حلم يراود كل إنسان طموح يسعى لتغيير ظروف حياته.

أهمية النجاح في حياة كل المرأة:

على مدار سنين طويلة لعبت المرأة دورًا حيويًا وحاسمًا في التكوين الثقافي والتأثير المعرفي للمجتمعات، فكانت كقوة دافعة رئيسية للنمو المستقبلي، والنهضة البشرية جمعاء، وإلى الآن لا تزال النساء تكافحن من أجل إثبات قدراتهن على صناعة النجاح، فيما يلي سنتعرف على أهمية النجاح في حياة كل امرأة.

  1. إثبات الذات: بعد سنين طويلة من الإهمال استطاعت المرأة من خلال نجاحها أن تقنع مجتمعها وعالمها أنها قادرة على تحقيق ما يظنه البعض مستحيل، وهذا ما عزّز ثقتها بنفسها، وزادها حماس للعمل بجد وتفاني لتحقيق المزيد من الإنجازات العظيمة.
  2. المنافسة الشريفة: لم تحاول المرأة أن تتصارع مع الرجل في المجال العملي بل تعاملت معه على مبدأ المنافسة الشريفة، وهذا ما دفعها لإخراج كل ما بداخلها من قدرات إبداعية لتحقق النجاح ما أسهم في خدمة المجتمع.
  3. كسب الخبرات: لم تحصل المرأة على النجاح بسهولة كما يظن البعض، فقد مرت بالعديد من التجارب الفاشلة، وهذا ما أكسبها الكثير من الخبرات التي ثقلت قدراتها وإمكانياتها ما سهل عليها فيما بعد تدارك الأخطاء، وتحقيق النجاح.
  4. تقوية العلاقات الاجتماعية: خروج المرأة من منزلها والانطلاق نحو العالم الخارجي ساهم في تعرفها على أشخاص من مختلف الأجناس والثقافات ما ساعدها على تكوين علاقات اجتماعية معهم واكتسابها المزيد من الخبرات، وكل ذلك أسهم في تحقيقها للنجاح.
  5. الشعور بلذّة الانتصار: لم تختبر المرأة في السابق لذة الانتصار وهذا ما جعلها حبيسة لأفكارها السوداوية عن نفسها لسنين طويلة، لكن عندما استطاعت الوصول إلى النجاح اختبرت مشاعر الفرح والسعادة فنعكس هذا على حياتها بشكل إيجابي، وساهم في تحقيق المزيد من الإنجازات.
  6. تقدّم المجتمع تطوّره: استطاعت المرأة بفضل الاختراعات، والاكتشافات، والعلوم التي قدمتها في مختلف مجالات الحياة من نشر الثقافة والوعي بين أفراد أسرتها، وأفراد المجتمع فأسهم هذا في تطوّره وتقدّمه، كما أنّ تربيتها السليمة لأطفالها ساعد على إنشاء جيل واعي ومثقف.

طرق تقود المرأة إلى النجاح بحسب كتاب (what's holding you back):

تقول الدكتورة ليندا اوستن صاحبة كتاب (what's holding you (back أنّ المرأة تضع في عقلها دون أن تدري حاجز زجاجي شفاف جدًا يمنعها من النجاح وهذا ما يُعرّضها للفشل مرارًا وتكرارًا، ولذلك قدمت في كتابها بعض الطرق التي تساعد كل امرأة على تحقيق النجاح في حياتها.

1- حوّلي الدافع الداخلي للنجاح إلى فعل حقيقي على الأرض:

لا يكفي أن يكون لديكِ هدف تتمني أن تحققيه في حياتك فلا بدّ من أن تتّخذي خطوات عملية لتحقيق هذا الهدف على أرض الواقع، عندها ستتمكنين من الوصول إلى النجاح.

2- تعلّمي أن تكوني أكثر جرأة ومغامرة في حياتك واعلمي أنك لن تحققي النجاح ما دمت أسيرة الخوف والتردد:

في الحقيقة طالما أنّكِ تخافين من الوقوع في الفشل وتخشين تجريب الأمور الجديدة لن تستطيعي تحقيق النجاح، لذا كوني جريئة وشجاعة حتى تتمكني من الوصول إلى النجاح.

3- بدلًا من أن تقومي بإصلاح المشكلة حاولي أولًا إيجاد سبب المشكلة:

عندما تواجهين مشكلة ما عليك في البداية التعرّف على السبب الذي أدّى إلى حدوثها، ومن ثم إيجاد حلول لها، سيساعد هذا على توضيح الرؤية أمامك ما يسهل عليك الوصول إلى النجاح.

4- تعلّمي أن تُحبّي المنافسة، وأن تتأقلمي مع الجو المليء بالحماس دون أن تنسحبي كُلّما شعرت بضغط:

إذا كنت تظنين أن طريق النجاح سهل أنت مخطئة تمامًا فهو مليء بالضغوطات والأجواء المشحونة، لذا لا بد من أن تتكيّفي مع هذا الأمر، وأن تكوني متحمّسة وشجاعة في مواجهة كل الظروف، عندها فقط ستصلين للنجاح.

5- تعلّمي فن التعامل مع الأشخاص ذوي الشخصية الصعبة المتطلبة:

من الصعب أن تختاري الشخصيات التي ستتعاملين معها في حياتك لذلك عليك أن تتعلّمي فن التعامل مع مختلف أنواع الشخصيات، وأن تكوني مرنة ومنفتحة معها حتى تتمكني من تحقيق التقدم، والنجاح في حياتك.

6- ركّزي على تقدير أدائك ذاتيًا، وحاولي أن تتجنبي لوم المحيطين لك:

من المهم جدًا أن تُقيّمي مسيرة تقدمك العملية والشخصية، وفي حال وجدتِ أي تراجع قومي بتقويم الوضع، وتجنّبي لوم الناس المحيطين بك، أو نقدهم بطريقة سلبية، فهذا الأمر سيؤثر على مسيرة نجاحك في الحياة.

7- اعملي على تنمية قدراتك على الاتصال بالآخرين فهي من أهم عوامل قوّة المرأة:

حتى تتمكّني من تحقيق النجاح عليك أن تحسني علاقتك مع محيطك، اعملي على تنمية قدراتك على الاتصال مع الناس، استمعي وانصت لما يقولوه، حاولي أن تستفيدي من تجارهم وخبراتهم، صدقيني سيساعدك هذا على تقوية معارفك وخبراتك، وبالتالي تحقيق النجاح.


اقرئي أيضاً:
6 فوائد تجنيها المرأة من مطالعة الكتب


لماذا تفشل بعض النساء في تحقيق النجاح؟

هناك العشرات من الأسباب التي تبعد المرأة عن حلمها في تحقيق النجاح يمكن اختصار هذه الأسباب ببضعة نقاط هي:

  1. الافتقار إلى التركيز: محاولة القيام بأكثر من عمل في وقت واحد يشتت انتباهك ويضعف تركيزك ما يؤدي إلى الفشل، وعدم القدرة على تحقيق النجاح.
  2. عدم القدرة على اتّخاذ القرار: في كثير من الأحيان يقع الفشل بسبب سوء الاختيار، وعدم القدرة على اتخاذ القرار الصحيح الذي يناسب المشكلة التي تواجهك.
  3. الخوف من المجهول: الخوف يحبط آمالك ويقتل أحلامك ويبعدك عن طموحاتك وأهدافك، فيحدث الفشل مرارًا وتكرارًا.
  4. السلبية المفرطة: الأفكار السلبية تحبسك بدائرة مغلقة لا يمكن الخروج منها وهذا ما يتسبّب في ارتكابك الأخطاء المتكرّرة، والوقوع في الفشل.
  5. عدم الثبات: التخلّي عن حلمك بمجرد الوقوع بتجربة فاشلة واحدة هي السبب الرئيسي وراء عدم القدرة على تحقيق النجاح في الحياة.
  6. كثرة الأعذار: تقديمك للأعذار المستمرة ليست إلا محاولة فاشلة منك للتهرّب من الاعتراف بالأخطاء، ومن يبحث عن الأعذار من المستحيل أن يحقق النجاح.
  7. عدم التخطيط: النجاح يحتاج للكثير من التخطيط، والبحث، والدراسة، وفي حال لم تعتمدي على هذه الأمور، بالتأكيد ستفشلين في تحقيق غايتك.
  8. التسويف والتأجيل: تأجيل تنفيذ المهمات لوقت لاحق يتسبب في تراكم المهمات لدرجة يصعب إنجازها، وهذا ما يقودك إلى الوقوع في الفشل.
  9. فقدان الثقة: الثقة في النفس وبالقدرات والإمكانات هي سر النجاح العظيم، وفقدان الثقة وانعدامها سيقودك للفشل الزريع.
  10. التفكير في الماضي: التفكير المستمر بما حدث في الماضي يمنعك من استغلال حاضرك ويحرمك من التخطيط لمستقبلك، وهذا ما يتسبب في الوقوع بالفشل.
  11. الاتّكال على الآخرين: التهرّب من تحمّل المسؤولية، والاتّكال على الآخرين، والسماح لهم بالتحكم بمجرى حياتك، يتسبّب في تعرّضك للفشل المستمر.
  12. البحث عن الكمال: إذا كنت تبحثين عن الكمال لن تتمكّني من الوصول إليه، ولن تستطيعي تحقيق النجاح، فالكمال لله وحده ولذلك ستقعين بالفشل مرات عدّة.
  13. وضع قيود ذاتية: عدم الإيمان بما تمتلكين من قدرات ومواهب يجعلك تشعرين بالضعف وانعدام الثقة في النفس، فتتعرضين للفشل وتعجزين عن تحقيق النجاح.


اقرئي أيضاً:
5 عوائق تمنع المرأة من الوصول إلى النجاح في العمل


قصص نجاح شخصيات نسائية:

إذا ما تحدثنا عن قصص النجاح النسائية لا بد من أن نتذكر عالمة الفيزياء والكيمياء مدام كوي، وعالمة الفيزياء ماريا غوبيرت، والزعيمة أنديرا غاندي، والإعلامية أوبرا وينفري، والمهندسة زها حديد.

مدام كوري:

ماري سكوودوفسكا كوري المعروفة باسم مدام كوري عالمة فيزياء وكيمياء بولندية، اكتشف مدام كوري بمساعدة عالم الفيزياء هنري بيكريل أن اليورانيوم هو عنصر تنبعث منه إشعاعات أضعف من تلك المنبعثة من الأشعة السينية، وفيما بعد اكتشفت بمساعدة زوجها في عام 1898 عنصرًا مشعًّا جديدًا أسمَوه "البولونيوم" واستطاعت هذه العالمة أن تحصل على جائزة نوبل في الفيزياء، وأخرى بالكيمياء إضافة لعشرات الأوسمة والتكريمات.

عالمة الفيزياء ماريا غوبيرت:

ماريا جوبرت-ماير أو ماريا غوبرت ماير عالمة فيزياء ألمانية كان لها إسهامات علمية كبيرة فقد قدمت أبحاث حول كيفية تحديد التركيب الكيميائي للخصائص البصرية، وانضمت إلى مجموعة هارولد يوري في مختبر جامعة كولومبيا للسبائك البديلة حيث عملت على إيجاد وسائل لفصل النظائر الانشطارية لليورانيوم في اليورانيوم الخصب، وفي 1963 تقاسمت مع كل من جوبرت ماير وينسن وويجنر العلماء الألمان جائزة نوبل في الفيزياء "لاكتشافاتهم في تكوين الغلاف النووي."

الزعيمة أنديرا غاندي:

أنديرا غاندي، سياسية هندية ولدت في مدينة الله آباد وكانت الطفلة الوحيدة لجواهر لال نهرو تلّقت تعليمها في أماكن مختلفة في بون، وشانتيني كيتان، وفي المدارس السويسرية، والإنكليزية، تابعت مسيرة كفاح والدها وحدها ضد الاستعمار، وعندما بلغت الثالثة عشرة من عمرها نظّمت أنديرا جيش القردة بهدف استقلال بلدها، وانتسبت فيما بعد إلى حزب المؤتمر الهندي، وشغلت منصب رئيس وزراء الهند لثلاث فترات متتالية وأصبحت الهند بقيادتها بلدًا قويًا أحرز تطورًا في مختلف المجالات.

الإعلامية أوبرا وينفري:

أوبرا جايل وينفري مقدمة برامج حوارية أمريكية وممثلة مسرحية عاشت طفولة فقيرة، وتعرضت للاغتصاب في المراهقة لكنها تمكنت من تجاوز محنتها وتابعت تعليمها الثانوي والجامعي وكانت من المتفوقين، انتقلت إلى بالتيمور في عام 1976 حيث عملت كمذيعة في برنامج تلفزيوني وخاضت تجربة التمثيل إلى جانب المخرج ستيفن سبيلبيرج، أما شهرتها فقد بدأت في مطلع عام 1989 عندما قدمت برنامجها الشهير Oprah show وافتتحت فيما بعد شركة إنتاج خاصة بها لتصبح من أثرياء العالم، وأكثر الشخصيات نجاحًا.

المهندسة زها حديد:

زها محمد حديد هي معمارية عراقية وُلدت في بغداد 31 أكتوبر 1950 تلقت تعليمها الابتدائي والثانوي بمدرسة الراهبات الأهلية، تعلمت الرياضيات في الجامعة الأمريكية ببيروت وحصلت على الليسانس، ودرست العمارة في الجمعية المعمارية في لندن في الفترة من 1972 حتى 1977، ذاع صيتها في الغرب بسبب روعة وجمال تصاميمها المعمارية من أهم مشاريعها محطة قطار ستراسبورج ألمانيا، دار الأوبرا في غوانزو، مركز الفنون الحديثة بروما ماكسي، استطاعت زها حديد أن تحصد العديد من الجوائز والأوسمة والميداليات والألقاب الشرفية والشهادات الفخرية.

 

النجاح ليس حكرًا على الرجال فبإمكان المرأة أن تثبت ذاتها، وأن تحقق كل ما تطمح إليه، لذا أدعوك عزيزتي أن تستفيدي من المعلومات الواردة في المقال حتى تتمكني بدورك من صناعة النجاح.

 

  1. قصة نجاح أوبرا وينفري
  2. قصة نجاح أنديرا غاندي
  3. قصة نجاح عالمة الفيزياء ماريا غوبيرت ماير
  4. قصة نجاح العالمة ماري كوري
  5. طرق.. تقود المرأة إلى النجاح
  6. أسباب الفشل في الحياة


المقالات المرتبطة