تُعاني الأمهات الجديدات من مشكلة عدم القدرة على التكيُّف مع وضعهن الجديد كأمهات ومن خوفهن من التعامل بشكلٍ صحيح مع طفلهن الصغير الذي يحتاج إلى رعاية كبيرة وعناية خاصة، لهذا سنُسلط الضوء من خلال السطور التاليّة لبعض النصائح المهمة التي يجب على الأم الجديدة أن تتقيّد بها خلال هذه المرحلة المهمة لتُحافظ على صحتها وصحة طفلها.

أولاً: العناية الجيدة بالصحة

لتعتني الأم بصحة طفلها الصغير بشكلٍ جيد عليها أولاً أن تعتني بصحتها، وأن تبتعد عن كل ما يُمكن أن يُعيقها عن العناية بطفلها الصغير كما يجب.

ثانيّاً: الحصول على ساعات كافيّة من النوم

من الضروري أن تبتعد الأم عن عادة السهر، وأن تنام مع طفلها في وقتٍ مبكر من الليل، وذلك لكي تحافظ على قوتها وقوة الجهاز المناعي في جسدها، كما وعليها أن تختار غرفة نوم هادئة بعيدة عن الأصوات المرتفعة والإنارة القوية.

ثالثاً: الاسترخاء والبعد عن الغضب

كثيراً ما يتأثر الطفل الصغير بالحالة النفسيّة السيئة التي تعاني منها أمه، لهذا على الأم أن تبتعد عن كل ما يُمكن أن يُسبب لها الضغط والتوتر النفسي، وأن تحافظ على استرخاء أعصابها وسلامتها النفسيّة.

رابعاً: تقبّل المساعدة من الآخرين

في الفترة الأولى التي تلي الولادة من الضروري أن تتقبل الأم المساعدة من الآخرين، وبشكلٍ خاص الجدة التي لديها خبرة طويلة في التعامل مع الأطفال حديثي الولادة.

خامساً: عدم الفزع من استفراغ الطفل

يُعاني العديد من الأطفال الصغار من مشكلة الاستفراغ في الأشهر الأولى، وهنا يجب على الأم أن تتعامل مع هذا الموضوع بكل بساطةٍ وهدوء، وأن تبتعد عن الفزع والارتباك عندما يستفرغ طفلهم الصغير.

سادساً: قراءة الكتب التي تتحدث عن رعاية الأطفال

لكي تتعامل الأم بشكلٍ صحيحٍ مع طفلها الصغير في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة، عليها أن تقرأ بعض الكتب والمقالات التي تتحدث عن أهم الخطوات المتبعة للعناية بالأطفال حديثي الولادة، وذلك لكي تطبق كافة النصائح المهمة مع طفلها الجديد.

سابعاً: عدم إيقاظ الطفل لأجل الرضاعة

في حال كان الطفل نائماً يجب على الأم ألّا تقوم بإيقاظهِ لأجل الرضاعة، وأن تتركهُ يرتاح، فالطفل سيستيسقظ من تلقاء نفسه عندما يجوع.

ثامناً: الاحتفاظ بعدد من غيارات الطفل في السيارة

لكي تتجنب الأم بعض المواقف المحرجة وهي خارج المنزل، عليها أن تحتفظ بعدد من غيارات الطفل في السيارة، وذلك لكي تستخدمهم بشكلٍ سريع عند الحاجة.

تاسعاً: أخذ قسط من الراحة

لكي لا تتعرض الأم لمشاعر التعب والإجهاد عليها أن تأخذ قسطاً من الراحة بشكلٍ يومي، وأن تحرص على ممارسة بعض تمارين التأمل والاسترخاء التي تساعد على التخلّص من الطاقة السلبية المزعجة.