يُعرّف التوتر على أنه حالة خوف وقلق شديدان، والأسباب التي تقف وراءه كثيرة فقد تكون ضغوطات العمل أو مشاكل الحياة الشخصية أو الافتقار إلى الأمان والاستقرار، وعادةً ما يرافق التوتر مجموعة من الأعراض لكن معظم الناس لايعرفون أنّ هذه الأعراض ناتجة عنه، ولأننا نهتم بصحتك النفسية والجسدية سنعرفك عزيزي على أعراض التوتر العصبي وسنقدم لك أهم النصائح لعلاجه.

أعراض التوتر العصبي:

  • الصداع المُزمن: من الطبيعي أن يعاني الإنسان من الصداع بين الحين والآخر، لكنّ الصداع المزمن الذي يتكرّر بصورة مستمرة يدل على الإصابة بالتوتر العصبي.
  • التعب العام: إذا كنت تستريح لوقت طويل وتأخذ قسط كافي من النوم ومع ذلك تشعر بالتعب العام فهذا يدل على إصابتك بالتوتر العصبي.
  • آلام الظهر: التوتر الدائم يصيب عضلات الظهر بالتقلّص وهذا ما يتسبب في آلام مبرحة، لذا قد تكون آلام الظهر التي تعاني منها ناجمة عن القلق العصبي.
  • الغثيان: من الأعراض الواضحة التي ترافق التوتر العصبي الشعور بتقلصات قوية في المعدة وهذا ما يتسبب في الشعور الدائم بالغثيان حتى وإن لم تكن تتناول كميات كبيرة من الطعام.
  • الإصابة بالأمراض: التوتر العصبي يضعف جهازك المناعي وهذا ما يزيد احتمال الإصابة بالأمراض المعادية وبشكل خاص نزلات البرد والإنفلونزا.
  • فرط التعرق: من الأعراض المرافقة للتوتر العصبي التعرّق الزائد، ستلاحظ أن مستوى التعرق عندك قد اختلف عن قبل وأصبحت تتعرّق بشكل مفرط.

أهم النصائح لعلاج التوتر العصبي:

أولاً: تعرّف على أسباب التوتر

حتى تتمكّن من علاج التوتر العصبي يجب أن تتعرّف أولاً على الأسباب التي تقف وراءه وبعد أن تتعرّف عليها باشر في وضع الحلول المناسبة لهذه الأسباب، سيشعرك هذا بالراحة ولن تتعرّض بعد اليوم لأي توتر.

ثانياً: قم بتمارين التنفس

هذه الطريقة فعّالة جدًّا لعلاج التوتر العصبي، خذ نفس عميق من الأنف حتّى يتمدد الصدر ويمتلأ بكمية كبيرة من الهواء ثم قم بحبسهِ طويلاً أو لفترة تُقدّر بعشر ثوانٍ، وبعدها إخراجه في عمليّة الزفير من الفم، كرّر العمليّة ثلاثين مرّة.

ثالثاً: ممارسة اليوغا

من أفضل العلاجات للتوتر العصبي اليوغا، وتعتمد اليوغا على عملية إرخاء عضلات الجسد والجلوس بوضعيّة مُريحة مع التنفُس بعُمق وبشكل منتظم لمُدّة نصف ساعة، إذا أردت الحصول على أفضل النتائج كرّر العملية مرتين في اليوم.

رابعاً: المشي في الطبيعة

ممارسة المشي في الطبيعة يساعد على إفراز مادة كيميائية طبيعية في الجسم تدعى الأندورفين وهي المسؤولة عن تحسين المزاج، فاحرص على المشي لمدة نصف ساعة في أحضان الطبيعية، ستلاحظ أنّ التوتر قد زال وأنك أصبحت بحال أفضل.

خامساً: احضر مقاطع كوميدية

حتى تخرج من حالة التوتر التي تعيش بها احرص على مشاهدة المقاطع الكوميدية فهي ستدفعك للضحك وهذا ما يجعلك تشعر بالسعادة والفرح ولن تشعر بعد اليوم بأي توتر.

 

التوتر العصبي حالة مرضية مؤقتة لا بد من علاجها، فاحرص عزيزي على الاستفادة من النصائح السابقة فهي ستحسن حالتك النفسية وستجعلك تشعر بالراحة والطمأنينة.