هل تشعر باليأس؟ هل فشلت عدة مرات؟ هل تفكر بالاستسلام لقدرك؟ 

الفشل أمر وارد في الحياة وحتى عظماء التاريخ لم يصلوا إلى نجاحاتهم إلا بعد سلسلة من التجارب الفاشلة والمعوقات، فطريق النجاح طويلة وفيها الكثير من الصعاب وأنتَ كشخص واعي يجب أن تصبر وتجتهد وتعقد العزم على المضي إلى أحلامك كما فعل غيرك، ولأننا نهتم لمستقبلك سنقدم لك أكثر قصص النجاح إلهاماً في العالم.

أولاً: قصة نجاح جاك ما

جاك ما هو رجل أعمال صيني يمتلك مجموعة "علي بابا" العملاقة للتجارة الإلكترونية ولديه العديد من الشركات التجارية الناجحة على شبكة الإنترنت، مرّ جاك في فترة شبابه بظروف عصيبة حيث فشل مرتين في امتحان القبول لدخول الجامعة ليتمكن  في الآخر بالالتحاق بأسوأ جامعة في الصين هي جامعة هانجتشو وعمل بعد تخرجه في مجال التعليم براتب زهيد، قدّم جاك ما 16 طلب هجرة إلى أميركا لكن طلباته رفضت ليتمكن فيما بعد بالسفر إليها للعمل كمترجم وهناك بدأ جاك في التفكير في بناء مواقع الكترونية للشركات الصينية بمساعدة أصدقاء له، وكانت هذه هي بداية تحقيقه للنجاح.

ثانياً: قصة نجاح ستيفن هوكينج

عالم إنكليزي اشتهر بأنه أبرز علماء الفيزياء النظرية، درس في جامعة أكسفورد وحصل منها على درجة الشرف الأولى في الفيزياء وأصيب في عمر الحادية والعشرين بمرض التصلّب الجانبي المميت وقال له الأطباء أنه لن يعيش أكثر من سنتين لكنه أصر على الاستمرار في بحوثه ودراساته وأكمل دراسته في جامعة كامبريدج فحصل على شهادة الدكتوراه في علم الكون، استطاع ستيفن فيما بعد أن يضع عدة أبحاث في العلاقة بين الثقوب السوداء والديناميكا الحرارية وله أبحاث في التسلسل الزمني وبذلك كان الإصرار والعزم عنوان قصة نجاح ستيفن هوكينج.

ثالثاً: قصة نجاح ستيف جوبر

ستيف جوبز مخترع ومؤسس شركة أبل ولد ستيف لأبوين غير متزوجين وعاش طفولته في الميتم لحين تبنته عائلة جوبز، لم يكن ستيف متفوقاً في الدراسة فلم يحقق النجاح في جامعته ورسب في عامه الأول ثم قرر بسبب الضائقة المادية ترك الدراسة والتفرغ لتطوير مهاراته في مجال التكنولوجيا والإلكترونيات وعمل في البداية كمصمم ألعاب أتاري، وفيما بعد أسس شركة أبل وأثناء إدارته للشركة استطاع أن يخرج للنور كلاً من جهاز الماكنتوش (ماك) بأنواعه وثلاثة من الأجهزة المحمولة وهم (آيبود) و(آيفون) و(آي باد)، وإلى اليوم وحتى بعد وفاته لا تزال شركة أبل تواصل مسيرة النجاح التي بدأها.

رابعاً: قصة نجاح أوبرا وينفري

مقدمة برامج حوارية أمريكية وممثلة مسرحية عاشت طفولة قاسية ومؤلمة فإلى جانب انفصال والديها والفقر تعرضت في سن الرابعة عشر للتحرش الجنسي والاغتصاب على يد أحد أقاربها هذه الأحداث أثرت على نفسيتها فتعاطت الهيرويين والكوكايين وتمكنت فيما بعد من التخلص من الإدمان بمساعدة والدها، التحقت أوبرا بالجامعة وعملت بعد التخرج كمذيعة إخبارية لكن تم فصلها من العمل وحاولت أن تعمل في برامج الطبخ لكنها رفضت لتتمكن فيما بعد من إعداد برنامجها أوبرا وينفري عام 1985، وشكّل هذا البرنامج البداية لقصة نجاحها.

خامساً: قصة نجاح جان كوم

جان كوم مهندس كمبيوتر ورائد أعمال إنترنت والرئيس التنفيذي لـبرنامج واتس آب ولد لعائلة فقيرة جداً وهرباً من الأوضاع التي كانت تشهدها  أوكرانيا في تلك الحقبة هاجر مع والدته إلى أميركا أملاً في البحث عن حياة أفضل، لكن الفقر الشديد دفعه للعمل في سن مبكرة فاشتغل جان كعامل نظافة في محل بقالة وخلال دراسته الجامعية عمل مساءً حارس للأمن في شركة "إرنست ويونيغ" كان بدايته العملية في شركة ياهو ثم قدم طلب توظيف لشركة فيس بوك لكن طلبه رفض، وما هي إلا سنوات قليلة حتى استطاع بمساعدة بريان أكتون أن يؤسس الواتس آب وبذلك استطاع جان أن يغير واقعه البائس إلى فرصة ونجاح عظيم.

المزيد من أشهر قصص النجاح حول العالم هنا

قصص النجاح السابقة تلخص تجربة أناس لم يعرفوا يوماً الهزيمة أو اليأس فتمكنوا بسبب إصرارهم وعزيمتهم على تحقيق النجاحات، فاحرص عزيزي على الاستفادة من هذه القصص حتى تحقق بدورك النجاح والتفوق.