يعتبر التدخين أحد أخطر العادات المنتشرة بين أفراد المجتمع العربي والغربي، وتشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية أن هناك حوالي أكثر من مليار شخص مُدخّن حول العالم، وقد تسبّب ذلك في وفاة ما يقارب مليون شخص في القرن العشرين، وإذا لم يتم أخذ الإجراءات الضرورية سوف يتسبّب التدخين في قتل نحو مليار شخص في القرن الحادي والعشرين، ونظراً لخطورة هذه العادة سنستعرض فيما يلي أضراره وأهم الوسائل للإقلاع عنه.

أضرار التدخين على صحة الإنسان:

أولاً: التدخين والعجز الجنسي

أثبتت الدراسات العلمية أنّ التدخين يؤثر على خصوبة الرجل حيث يضعف عملية إنتاج الحيوانات المنوية ويتسبّب في تشوّهها، كما أنّه يُقلّل من الرغبة الجنسية عند كل من الرجل والمرأة، وأكّدت دراسة أخرى أن المرأة المدخنة أكثر عرضة للإجهاض من المرأة الغير مدخنة.

ثانياً: التدخين وأمراض القلب

هناك علاقة وثيقة بين التدخين وأمراض شرايين القلب حيث يتسبّب التدخين في الذبحة الصدرية وذلك بسبب انسداد الشرايين التاجية التي توصل الدم إلى عضلة القلب مما يؤدي إلى توقف مرور الدم إلى القلب، وهذا ما يمنع عضلة القلب من أداء مهمتها في ضخ الدم لباقي الجسم.

ثالثاً: التدخين والجهاز التنفسي

يعتبر التدخين مسبباً أساسياً لمرض السدة الرئوية وهو مرض ناتج عن تدمير الممرات الهوائية ووحدات التنفس ومع الوقت يدمر الرئة تماماً، كما أنّ التدخين هو المسبّب الأول للإصابة بسرطان الرئة حيث تشير التقديرات إلى أنّ التّدخين يتسبّب في 87% من حالات سرطان الرئة (90% عند الرجال و85% عند النساء).

رابعاً: التدخين والسرطان

أكّدت الدراسات العلمية أنّ تدخين السجائر هو السبب الرئيسي للعديد من أنواع السرطانات منها سرطان الرئة، والحنجرة، والبلعوم، والمريء، والمثانة، والكلية والبنكرياس، وسرطان التجويف الأنفي، وسرطان المعدة، وسرطان عنق الرحم والدم، ويعتبر التدخين المسؤول عمّا يقارب 22% من وفيات السرطان.

خامساً: التدخين والصحة العامة

للتدخين أضرار كثيرة فهو يضعف الجهاز المناعي، ويسرع شيخوخة الجسم ويؤثر على نضارة البشرة ويؤثر على كثافة العظام لتصبح أكثر عرضة للكسور، كما أنه يؤثر على صحة الأسنان ويتسبب في عتامة عدسة العين، كما وثبت علمياً أنه يتسبب في الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

أهم الوسائل للإقلاع عن التدخين:

  • تعرّف على أضرار التدخين واطّلع على إحصاءات الوفيات الناجمة عنه، سيجعلك هذا أكثر عزماً وإصراراً للإقلاع عنه نهائياً.
  • عندما تشعر برغبة في التدخين حاول أن تقوم بنشاط آخر ينسيك عنه مثلاً اشرب الماء، مارس هوايتك، استمع للموسيقا، مارس اليوغا، سيساعدك هذا في الإقلاع عن التدخين.
  • ينصح الأطباء بضرورة ممارسة الرياضة خلال فترة الإقلاع عن التدخين فهي ستمنحك النشاط والحيوية وستقلّل من تأثير الانسحاب التدريجي للنيكوتين.
  • تخلّص من جميع علب السجائر والولاعات والمنضدة وكل شيء له علاقة في التدخين، وعندما تذهب إلى المطعم اجلس في الأماكن المخصّصة لغير المدخنين.
  • رافق الأشخاص الإيجابيين الذين يشجعونك ويدعمونك في رحلة إقلاعك عن التدخين، ستشعر بالحماس وبأنك قادر على ترك هذه العادة السيئة.

 

التدخين عادة مضرة بالصحة لذا لا بد من التوقف عنها مباشرة وأخيراً لا تنسى أن تسعتين بالوسائل التي قدمناها لك فهي ستساعدك في الإقلاع عن التدخين.