ساعد الهاتف المحمول على سرعة عملية التواصل بين البشر في مختلف أنحاء العالم، وصُنِّف على أنَّه أحد أفضل وسائل الاتصال وأكثرها سرعةً، فيما يلي سنُسلِّط الضوء على جانب مهم من هذا الموضوع حيث سنتحدث عن السلبيات التي تنتج عن كثرة استخدام الهاتف المحمول.

أولاً: ازدياد حوادث السير

أكدت الإحصاءات العالميَّة بأن حوادث السير ازدادت بشكلٍ كبير بعد انتشار الهاتف المحمول بين الناس، وذلك بسبب كثرة انشغال سائقي المركبات والشاحنات باستعمال الهاتف أثناء القيادة بدلاً من الانتباه إلى الطريق.

 

اقرأ أيضاً: 10 نصائح تساعدك على القيادة بأمان

 

ثانياً: عدم التركيز

إنَّ كثرة الانشغال بالهاتف المحمول وتطبيقاته الكثيرة يؤدي لإصابة الإنسان بمشكلة عدم التركيز والقدرة على الحفظ والتذكر مما يؤثِّر على قوة الذاكرة مع الأيام، بالإضافة إلى أنَّ الدراسات العلمية أكدت بأنَّ الأطفال الذين يستخدمون الهاتف المحمول يتمتعون بقدرات عقليَّة أقل من غيرهم.

 

اقرأ أيضاً: 5 طرق فعّالة لزيادة التركيز في العمل والدراسة

 

ثالثاً: ضعف النظر

إنَّ كثرة استعمال الهاتف المحمول في الليل والنهار يُعرِّض الإنسان للإصابة بأمراض العين التي قد تصل إلى درجة الخطورة، كالإصابة بإرهاق النظر، وقصر النظر، وجفاف العين، والصداع.

رابعاً: الإصابة بالاضطرابات العصبيَّة

يُصدر الهاتف المحمول بعض الأنواع من الإشعاعات الضارة التي تؤدي إلى تدمير خلايا المخ وتقليل مستوى الميلاتونين، مما يؤدي إلى  ضعف الجهاز العصبي في جسم الإنسان وعدم القدرة على النوم المريح خلال الليل.

خامساً: الإصابة بأمراض القلب

إنَّ الإستخدام المبالغ فيه للهاتف المحمول يؤثر سلباً على صحة الإنسان ويتسبَّب بإصابته بأمراض القلب الخطيرة بما فيها ضعف عضلة القلب، وذلك لأنَّ الإشعاعات الضارة التي يُصدرها تؤثر على كريات الدم الحمراء الحاملة للهيموجلوبين.

 

اقرأ أيضاً: أنواع أمراض القلب وأعراضُها (1)

 

سادساً: الإصابة بأمراض الخصوبة

يُصدر الهاتف المحمول بعض الإشعاعات الكهرومغناطيسيَّة التي تؤثر على صحة الحيوانات المنويَّة وتصيبها بالضعف الشديد، وهذا ما يؤدي لإصابة الرجل بالعقم وعدم القدرة على الإنجاب.

سابعاً: الإصابة بضعف السمع

أكَّدت الدراسات العلميَّة بأنَّ استخدام الهاتف المحمول بشكلٍ مبالغ فيه، يؤثر على صحة الأذن الداخلية مما يؤدي لإصابة الإنسان بضعف السمع مع الأيام، وذلك بسبب التأثيرات السلبيَّة للإشعاعات الضارة الخارجة من الجوال إلى الأذن.

ثامناً: الإصابة بمرض سرطان المخ

يُصدِر الهاتف المحمول الكثير من الإشعاعات الضارة التي تؤدي لتدمير الخلايا المنتشرة في المخ، وإلحاق الضرر الشديد بها، مما قد يؤدي مع الأيام إلى إصابة الإنسان بمرض سرطان المخ الذي يُعتبر من أخطر الأمراض على الإطلاق.

تاسعاً: الإصابة بالأمراض العامة 

يتسبَّب الاستخدام المبالغ فيه للهاتف المحمول بإصابة الإنسان بالكثير من الأمراض العامة التي تنتج عن انتقال الميكروبات والبكتيريا المتجمعة على شاشة الموبايل من الأصابع إلى داخل جسم الإنسان عندما يتناول الطعام قبل أن يغسل يديه.


المقالات المرتبطة