القيئ خلال فترة الحمل من أكثر الأمور الصّعبة التي تُعاني منها النساء خلال فترة الحمل، فإن كنتِ تُعانين من مُشكلة القيئ خلال فترة الحمل وتخافين من العلاج عن طريق الأدويّة الطُبيّة سنّقدم لكِ مجموعة من الطرق الطبيعيّة التي ستُخلصكِ من مشكلة التعرُض لقيئ الحمل.

1- الزنجبيل:

هو من أفضل الطُرُق الطبيعيّة للتخلُص من القيئ خلال فترة الحمل، حيث أن الزنجبيل يُساعد على تقليل إفراز الحمض في المعِدة الذي يُسبب القيء، لذلك يُمكنُكِ سيدتي شرب كوب من شاي الزنجبيل المُحلى بالعسل يوميّاً عند الاستيقاظ من النوم مُباشرة.

2- الشمر:

وهو من أفضل الطرُق المُستخدمة لعلاج قيئ الحمل، حيث يُساعد الشمر على تسهيل عملية الهضم والحفاظ على سلامة بطانة الجهاز الهضمي، لذلك ننصحُكِ سيدتي بوضع بزور الشُمر قُرب سريرِك ومضغ القليل منها عندَ الاستيقاظ من النوم، أو عندما تشعُرينَ بالقيء. 

3- الماء:

أثبتت الكثير من الدراسات أنّ النساء اللواتي يشربن الماء كثيراً يكون لديهم فُرصة أقل للتعرض لقيء الحمل، لذلك ننصحُكِ سيدتي بشرب كأس من الماء كُل ساعة، وشرب الماء أيضاً مُباشرةً فور الاستيقاظ من النوم.

4- الليمون:

يتميز الليمون باحتوائهِ على رائحة جميلة ولها تأثير مُهدئ على كامل الجسم، لذلك يُستخدم الليمون للتخلُص من القيء خلال فترة الحمل، فقط عليك سيدتي شرب كوب من عصير الليمون الطازج المُحلى بالعسل يوميّاً عند الاستيقاظ من النوم.

5- استنشاق بعض العطور الخفيفة:

تزيد حاسة الشم عند الحامل، فتُصبح أكثر حساسية للروائح التي تُسبب القيئ، لذلك ننصح الحامل بالإحتفاظ بمجموعة من المناديل المُعطرة برائحة الزهور الطبيعيّة الخفيفة والقيام باستنشاقِها عند الشعور بالقيء.

6- تناول المُقرمشات صباحاً:

تتميز المُقرمِشات باحتوائها على كميات كبيرة من الكربوهيدرات التي تعمل على امتصاص الأحماض المُتراكمة في المعدة خلال الليل، لذلك ننصح الحامل بتناول وجبة من المُقرمشات فور الاستيقاظ من النوم لكي تُبعد عنها شعور القيء خلال الحمل.

7- تجنّبي الجوع الشديد:

على الحامل أن تتجنب البقاء دون طعام لفتراتٍ طويلة، لأنّ الجوع يتسبب في زيادة إفرازات المعدة الحمضيّة مما يُسبب القيئ للحامل، لذلِك يجب تناول الطعام فَور الاستيقاظ من النوم، وتناول عدد من الوجبات الصغيرة والخفيفة خلال اليوم.

هكذا تكوني قد تعرفتِ معنا سيدتي على مجموعة من الطرُق الطبيعيّة التي ستُخلصكِ من مشاكل القيء خلال فترة الحمل دون اللجوء إلى الأدويّة الطُبيّة التي قد تؤثر وبشكلٍ سلبي على صحة الجنين.