يُعتبر الإتيكيت واحدًا من أهم آداب السلوك الإجتماعي التي يجب على الإنسان أن يتقيّد بها في حياتهِ اليوميّة وسلوكه مع الآخرين، وذلك ليرتقي بحياته نحو الأفضل وليكوّن لنفسه صورةً إيجابيّة، وفيما يلي سنُسلط الضوء على مجموعة من القواعد المهمة في فن الإتيكيت الذي يجب على الإنسان أن يتقيّد بها خلال التعامل مع الآخرين.

أولاً: إتيكيت المُصافحة

  1. بدء المُصافحة من الشخص القادم، وإلقاء التحية على الشخصيات الكبيرة قبل باقي الأشخاص.
  2. عدم المُصافحة فوق أيدي الآخرين.
  3. إزالة القُفاز أيًا كان نوعه قبل المُصافحة.
  4. عدم إطالة وقت المُصافحة.
  5. المُصافحة بشكلٍ رقيق مع عدم الضغط على يد الطرف الآخر.
  6. المُحافظة على مسافة مدّ اليد عند المُصافحة.

ثانيّاً: إتيكيت التحيّة

  1. يجب إلقاء التحيّة من قبل الشخص القادم على المُقيم، والمار على الجالس.
  2. الرد على التحيّة باسلوب مهذب وراقي.
  3. إلقاء التحيّة على الآخرين قبل فتح أي حديثٍ كان، وعند الإنتهاء.
  4. إلقاء الصغير التحيّة على الكبير، والقليل على الكثير.
  5. الإبتسامة عند إلقاء التحيّة وعدم التجهّم.
  6. الإقتراب قليلًا من الآخرين عند إلقاء التحيّة.

ثالثاً: إتيكيت التعارف

  1. تعريف الضيوف لبعضهم البعض عن طريق الشخص الداعي لهم.
  2. عند تعريف الضيوف لبعضهم البعض من قبل الشخص الداعي يجب ذكر الأسماء الشخصيّة وإسم العائلة والمكانة.
  3. تقديم الرجل للسيدة، وتقديم السيدة للرجل في حال كان كبير السن.
  4. تقديم الشخص الصغير بالسن، للكبير بالسن، إلّا في حال كنا الصغير ذا مكانةٍ مرموقة في المجتمع.
  5. نهوض أو وقوف السيدة للسيدة عن التعارف.
  6. نهوض الرجل للتعارف إذا كان جالسًا.
  7. استخدام الجمل المُنمقة عند التعارف مثل أود، أحب، يُسعدني، أتشرّف.
  8. عند التعارف يجب ذكر أسماء الأشخاص لمرةٍ واحدة دون تكرار.

رابعاً: إتيكيت الحديث

  1. بدء الحديث بإلقاء التحيّة على الأشخاص المُستمعين.
  2. عدم التحدّث بسرعةٍ والاعتماد على سرعة معتدلة ومتوسطة.
  3. ترك مسافة معقولة بين المُتحدث والمُستمع.
  4. الابتعاد عن مقاطعة المُتحدّث إلّا في الحالات الطارئة التي تتطلّب ذلك.
  5. عدم المُبالغة في التحدّث عن الذات والابتعاد عن التصنّع في الحديث.
  6. اختيار العبارات التي تتناسب مع المُناسبة، والتغاضي عن هفوات المُتحدّث.
  7. الاعتراف بالأخطاء في حال حدوثها، وعدم استخدام العبارات الجارحة، والتفكير جيدًا قبل النطق بالكلمات.
  8. استخدام الكلمات التي تدل على الأدب واللطف العام.
  9. عدم استخدام الكلمات الأجنبيّة في حال كان الشخص المقابل لا يفهمها.
  10. عدم التحدّث في حال كان الطعام في الفم، والابتعاد عن احتكار الحديث.
  11. عدم رفع الكلفة أثناء التحدث مع الآخرين، والسيطرة على الحركات أثناء الحديث.

خامساً: إتيكيت الإستماع للآخرين

  1. الحرص على الاستماع لكلام الشخص المُتحدث.
  2. عدم تصحيح أخطاء الشخص المُتحدث أمام الآخرين.
  3. عدم الإكثار من طرح الأسئلة.
  4. عدم توجيه النقد أو النصيحة في وقت غير مناسب.
  5. مشاركة الشخص المُستمع بالحديث.
  6. طرح بعض الأسئلة التي تخصّ الموضوع بشكلٍ غير مبالغ.


المقالات المرتبطة