تُعتبر العمرة واحدة من العبادات المهمة التي تُقرّب المسلم من ربّهِ لينال المزيد من رضاه وغفرانه، وللعمرة مجموعةً من الأركان والواجبات الشبيهة بأركان الحج وواجباتهِ باستثناء الوقوف في جبل عرفة، فيما يلي سنُسلّط الضوء على خطوات العمرة الأساسيّة بالنسبة للمرأة.

أولاً: الاغتسال في حال كانت المرأة نفساء أو حائضاً قبل أن تلبس ثيابها، ويُمكن للمرأة أن تلبس من الثياب ماشاءت على أن تغطي هذه الثياب جسدها بالكامل، ولا يجوز أن تضع الحلي أو أن تتزّين بأي نوع من الزينة، ولا يجوز كذلك أن تغطي وجهها بالنقاب ولا كفيها بالقُفازين، ويكون الإحرام بعد صلاتها ركعتين فريضة، وإن تعذّر فعليها صلاة ركعتين سنة الإحرام.

ثانيّاً: يجب على المرأة التلبية والتهليل بصوتٍ منخفض ( لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إنّ الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك لبيك)، كما ويجب عليها أن تكثر من الدعاء والتهليل والتكبير على طول طريق السفر، وإذا كانت المرأة خائفة من عائقٍ يمنعها من إتمام نسك العمرة فعليها أن تقول بعد التلبية ( وإن حبسني حابسٌ فمحلي حيثُ حبستني).

ثالثاً: يجب على المرأة أن تستمر بالتلبية والتهليل من لحظة الإحرام إلى أن تقترب من الدخول للمسجد الحرام، وتتوقف عن التلبيّة عند دخول المسجد الحرام وتقول ما يلي: (بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وتدعو بالقول (اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك)، ومن الأفضل أن تدخل بالرجل اليمنى.

رابعاً: على المرأة أن تتوجه مباشرةً إلى الحرم لتبدأ بالطواف من المكان المُحدد، وتجعل البيت عن يسارها، وعند الاقتراب من الحجر الأسود يجب أن تؤشر بيدها وتبدأ بالطواف سبعة أشواط ولا يستحب لها أن تزاحم الرجال بل أن تستتر وتبتعد قدر المستطاع عن التواجد معهم.

خامساً: عند الإنتهاء من الطواف سبعة أشواط، على المرأة أن تُصلي ركعتين خلف مقام سيدنا إبراهيم عليهِ السلام، وإذا لم يكن ذلك متيسراً فعليها أن تُصلي في أي مكانٍ في المسجد وتقرأ في الركعة الأولى  قُل يا أيُّها الكافرون، لا أعبدُ ما تعبدون، ولا أنتم عابدون ما أعبد، ولا أنا عابدٌ ما عبدتم، ولا أنتم عابدون ما أعبدُ، لكم دينكم ولي ديني)، وفي الركعة الثانيّة تقرأ سورة الإخلاص.

سادساً: تخرج المرأة للسعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط مبتدئة بالصفا ومختتمة الشوط الأخير بالمروة مع التهليل والتكبير، وبعد الانتهاء من السعي عليها تقصير شعرها قليلاً، وبهذا تكون قد انتهت من تأدية أركان العمرة.

 

هذهِ هي الخطوات الأساسيّة التي يجب على المرأة أن تتقيّد بها خلال العمرة، لتناول الثواب والأجر العظيم من الله سبحانهُ وتعالى.


المقالات المرتبطة