ظروف الحياة وما نتعرّض له يوميًا من ضغوطات، وعراقيل، وصعوبات، كفيلة بأن تحرمنا طعم راحة البال والسعادة، وهذا ما يجعلنا أشخاص سلبيين متشائمين فتمضي الأيام والأعوام ونعتاد على التعايش مع هذه السلبية دون أن ندرك أننا نحن من حرمنا أنفسنا من مشاعر السرور، ونظرًا لأهمية السعادة في حياة الإنسان سنتحدّث اليوم عنها بشكل تفصيلي وسنعلمك كيف تتجاوز صعوبات الحياة لتعيش سعيدًا وهانئًا إلى الأبد.

ماهية السعادة:

يختلف منظور ومفهوم السعادة من فرد لآخر وذلك باختلاف الأطباع والأهواء فهناك من اعتبر السعادة القدرة على تحقيق النجاح، والبعض الآخر اعتبرها القدرة على جمع الأموال والثروات، وهناك من يظن أنّ السعادة تتمثل في القدرة على الوصول إلى السلام الداخلي والرضا، والبعض يعتبر أن السعادة تتمثل في القدرة على الوصول إلى كل غاية يتمناها الإنسان، وبغض النظر عن كل الآراء السابقة تبقى السعادة شعور إيجابي متاح لكل الناس على اختلاف الأعمار والأجناس.

أنواع السعادة:

قسم علماء علم النفس السعادة إلى نوعين رئيسين هما:

  1. السعادة القصيرة: تكون مؤقتة، حيث تستمر لفترة قصيرة من الزمن ثم تزول.
  2. السعادة الطويلة: غالبًا ما تكون دائمة، حيث تستمر لفترة طويلة من الزمن ويرى العلماء أنها عبارة عن سلسلة من محفزات السعادة القصيرة، وتتجدّد باستمرار لتعطي الإيحاء بالسعادة الأبدية.

كيف تتجاوز صعوبات الحياة:

الصعوبات التي نتعرض لها هي جزء من الروتين اليومي لذلك يجب أن نتعامل معها بواقعية وبروح إيجابية حتى نتمكن من تجاوزها بسلام، فيما يلي سنعرفك كيف يمكنك أن تتجاوز صعوبات الحياة.

  1. تقبّل الواقع كما هو

لا تحاول أن تغيّر الواقع الذي تعيش به حتى لا تتعب أكثر، فأنت لا تستطيع أن تُغيّر أطباع الناس والمجرى الذي تسير عليها الأمور، لكن يمكنك أن تتقبل الواقع، وأن تتكيّف مع الظروف التي تتعرّض لها، كما يمكنك أن تجد حلول للمشاكل التي تعترضك، عندما تقوم بذلك ستنجح في تجاوز صعوبات الحياة بسلام.

  1. راعِ علاقاتك الاجتماعية

حاول أن تكون علاقاتك مع من حولك قائمة على الحب، والعطف، والمسامحة، وإلا ستتحول حياتك لجحيم، فالتعامل مع الناس بغلاظة وفظاظة يكسبك الكثير من العداوات، وهذا ما يزيد من حجم معاناتك لكن التعامل معهم بمحبة سيزيد من روابط الألفة فيما بينكم، وسيساعدونك على تجاوز كل الصعوبات التي تمر بها. اقرأ مقالتنا: 6 نصائح مهمة لبناء علاقات إيجابيّة مع الآخرين

  1. قم بإجراء تغييرات جدّية

معظم الصعوبات التي نتعرّض لها كل يوم سببها عادات سيئة نرتكبها، أو تصرّفات خاطئة نقوم بها، لذا قم بإجراء تغييرات جدية في حياتك، واعقد العزم، واتخذ الإجراءات، واختر اللحظة المناسبة لبدء إدخال التغييرات، سيساعدك هذا على معالجة كل مشاكلك، وخلال فترة قصيرة ستنعم بالراحة والاستقرار.

  1. حدّد مشاكلك وباشر في معالجتها

التفكير في المشاكل طوال الوقت وندب الحظ يزيد الوضع سوء، لذا توقّف عن التفكير بها وحاول أن تجد حلول لها، اكتب مشاكلك على ورقة ثم حدّد سبب كل مشكلة وبعدها باشر في ضع الحلول المناسبة لها وقم بتطبيق الحل، في حال لم تحصل على نتيجة مرضية ضع حلول أخرى، عندها ستتمكن من تجاوز صعوبات الحياة. اقرأ أيضاً: 7 أساليب فعّالة لحل المشاكل والتخلّص منها

  1. اطلب الدعم والمساعدة

من الرائع أن يعتمد الشخص على نفسه في معالجة مشاكله لكن عندما تثقلنا الهموم وتتعبنا لا بأس من أن نطلب الدعم والمساعدة من الناس المحيطين بنا سواء من أحد أفراد العائلة، أو الأصدقاء الذين نثق بهم، بالتأكيد سيقدمون لك كل ما تحتاجه من مساعدة معنوية، أو مادية، وسيقفون إلى جانبك حتى تتجاوز محنتك.

  1. اقرأ سيرة حياة العظماء

تقريبًا كل عظماء التاريخ مروا بظروف صعبة وعاشوا حياة قاسية، قم بقراءة سيرة حياتهم بالتأكيد ستستفيد من تجاربهم، وستتعلم منهم كيف تواجه مشاكلك، وكيف تعالجها بأقل الخسائر، كما ستأخذ منهم الحكمة والعقلانية في التفكير، لتتمكن في النهاية من تجاوز كل الصعوبات التي تعترضك بسلام وأمان.

كيف تعيش بسعادة وهناء إلى الأبد؟

بما أن السعادة مطلب ضروري لكل الناس كان لا بد من البحث عنها بكل جد ومثابرة حتى نصل إليها ونشعر بها، ولحسن الحظ أن السعادة تكمن أحيانًا في تفاصيل بسيطة، وفي تغيرات صغيرة، وفي عادات وسلوكيات إيجابية، وهذا ما سنتحدث عنه في الأسطر اللاحقة.

  1. عزّز ثقتك بنفسك

كل الناس لديهم عيوب ومزايا وأسوء ما يمكن أن تقوم به هو أن تركز على عيوبك فقط وتنسى المزايا التي تمتلكها، لذا ندعوك أن تعزز ثقتك بنفسك من خلال تطوير المهارات التي تمتلكها، والاهتمام بمظهرك الخارجي، وتحقيق النجاح، كل هذه الأمور ستجعلك واثق وراضي عن نفسك، وسعيد بما لديك. اقرأ أيضاً: 6 أسرار تمنحك الثقة بالنفس

  1. قم بفعل الخير دائمًا

افن حياتك بالعطاء حتى تحصل على السعادة الحقيقة، عندما تساعد الفقراء والمساكين، وعندما تتبرع بجزء من أموالك لدور السمنين، وعندما تجلب الهدايا لطفل يتيم، ستشعر بالرضا عن نفسك لأنك نجحت في رسم ابتسامة على وجوههم، وهذا ما سيساعدك على عيش حياة سعيدة، وهانئة إلى الأبد.

  1. تخلص من أحقادك جميعها

الحقد والضغينة تجعل الحياة مليئة بالحزن والألم فتعم العداوة والخصام بين الناس، لكن بالمسامحة يتغير الأمر فهي زينة الفضائل لأنها تطهر القلب من كل المشاعر السوداء فتسود المحبة والسلام بين الناس، وهذا ما يجعل حياتك سعيدة، وهانئة إلى الأبد.

  1. حافظ على أفكارك الإيجابية

مهما واجهت من ظروف صعبة حاول أن تحافظ على أفكارك الإيجابية ومشاعر التفاؤل والأمل حتى تتمكن من تجاوزها، فالأفكار الإيجابية تعلمك كيف تتعامل مع الأمور بمنطق العقل، وبفضلها ستصل إلى قناعة بأن معاناتك مؤقتة وسرعان ما ستزول الأحزان والهموم لتعود السعادة، والهناء إلى حياتك من جديد.

  1. ابتسم وحافظ على مرحك

حارب ظروفك بالابتسامة ومهما كنت تعاني من ألم وحزن حافظ على روحك المرحة فهما سيساعدانك على تجاوز المعاناة والوصول إلى معنى السعادة الحقيقة، أما من الناحية العلمية تعمل الابتسامة على إفراز هرمون الإندروفين الذي يكافح الإجهاد، وتحفز الجسم على إفراز هرمون السير وتونين الذي يحسن الحالة المزاجية العامة.

  1. استغل لحظات الحاضر

ما حدث معك في الماضي قد انتهى، والآن بدأ فصل جديد في حياتك لذا توقف عن تذكر آلام الماضي وأحزانه لن تستطيع أن تغير ما حدث، واستغل لحظات حاضرك، واعمل، واجتهد لتغير ظروف حياتك الحالية، بهذا فقط ستتمكن من عيش حياة سعيدة وهانئة، وباستغلال الحاضر ستنجح في التخطيط لمستقبلك، وتحقيق كل أحلامك وأمانيك.

  1. توكّل على الله في كل شيء

التوكل على الله في كل شيء دليل على صدق الإيمان، والتوكل على الله يمنحك القوة والدافع على المضي قدومًا في الحياة دون خوف أو تردد، وهذا ما يساعدك على تجاوز معاناتك بشكل نهائي، والانطلاق نحو أحلامك وغاياتك بحماس ونشاط، فبالتوكل ستشعر بالسعادة والسلام الداخلي لتعيش حياتك بالطريقة التي تريدها.

  1. اربط حياتك برسالة سامية

الحياة بدون غاية أو هدف تفقد المرء متعة الشعور بالانتصار وما يرافقه من مشاعر بهجة وسعادة، لذا اربط حياتك برسالة سامية واخرج كل ما بداخلك من قدرات وإمكانيات حتى تحققها، مثلًا فلتكن رسالتك نشر التوعية من الأمراض السارية، أو نشر التعليم في المجتمعات الفقيرة، أو بذل الجهود في حماية البيئة من التلوث بكل أنواعه.

  1. حقّق الاستقرار المادي

نحن هنا لا نربط السعادة بالمال لكن الاستقرار المادي يؤمن لك العيش بكرامة، ويؤمن لك فرصة الترفيه عن نفسك قليلًا، لذا احرص على تأمين عمل جيد بمرتب عالي حتى تتمكن من ادخار بعض الأموال، أو قم بتأسيس مشروع خاصة بك يدر عليك المال، سيساعد هذا على ضمان الاستقرار المادي ما يشعرك بالراحة والسعادة.

  10. كوّن علاقات صداقة متينة

العيش بوحدة وانعزال يزيد من حجم المعاناة فوجود الأصدقاء في حياتنا هو سر من أسرار السعادة، لذا لا تتردد في التعرف على أصدقاء جدد، واحرص على توطيد علاقتك مع أصدقائك الحاليين، وحاول أن تتواصل مع أصدقاء الطفولة، اخرج معهم ومارسوا سويًا أنشطة ترفيهية، سيجلب لك هذا مشاعر البهجة والسعادة الحقيقة. مقالتنا حول الصداقة قد تهمك أيضاً: أهمية الصداقة وأهم الوسائل لتكوين صداقات ناجحة

6 أمور تسرق منك مشاعر السعادة:

هناك الكثير من الأمور التي تسرق منك سعادتك الحقيقية وترميك للأحزان والآلام، ولأننا نهتم لأمرك سنعرفك على هذه الأمور حتى تتجنبها.

  1. الخوف: يمنعك الخوف من الاستمتاع بحاضرك، ويجعلك حبيس الأحزان، لذا حطم مخاوفك، وتسلح بالقوة والأمل حتى تشعر بالسعادة.
  2. لوم الذات: كل البشر يخطئون وأنت لست معصوم عن الخطأ، لذا لا تبالغ في لوم ذاتك بل صحح أخطائك، وتجنب ارتكابها مرة أخرى حتى تشعر بالسعادة.
  3. الحسد: خلق الله الإنسان بأحسن تقويم ومنح كل شخص ميزة وموهبة، فلا تحسد الناس على ما يمتلكوه، وأسعى لتطوير مواهبك حتى تشعر بالسعادة.
  4. الشكوى: الجميع يتعرّض للمآزق والمشاكل فلا تكثر الشكوى والتذمر، وباشر في حل المشاكل التي تواجهك حتى تتمكن من العيش بسعادة.
  5. سوء الظن: يجعلك سوء الظنّ بالناس دائم التوتر والقلق، فيقتل الشك أحلامك، ويسرق أجمل سنين عمرك، لذا أحسن الظن دائما حتى تعيش بسعادة أبدية.
  6. الاتّكال: إنّ الاتّكال على الناس في كل شيء والتهرّب من تحمّل المسؤولية يوقعك بمشاكل لا نهاية لها، لذا تحمل مسؤولية حياتك حتى تحيا بسعادة وهناء.

حكم وأقوال مأثورة عن السعادة:

 

السعادة هي إحساس إيجابي يبعث على التفاؤل، والأمل، والرضا، والسلام الداخلي، والحب، فاحرص عزيزي على البحث عن سعادتك الحقيقية، وافتح قلبك لها حتى تعيش حياة سعيدة، وهانئة إلى الأبد.

 

المصادر:


المقالات المرتبطة