تعتبر الأخطاء مكلفة ومحرجة ولكنها أيضاً تمثل وسيلة ممتازة لتعلم دروس جديدة في الحياة، فإن كنت ذكياً سوف تنتهز الفرصة للاستفادة من تلك الأخطاء وتجنب تكرارها في المستقبل.

ونشرت مجلة success أربعة نصائح تقدمها الدكتورة مارلين كورنيش المتخصصة في مجال التنمية الذاتية في جامعة أوبورن في ولاية ألاباما الأمريكية، معتبرة أن تطبيقها يساعد على تجاوز الأخطاء المرتكبة بدلاً من العيش بدائرة مغلقة من الاكتئاب والإحساس الدائم بتأنيب الضمير.

1- المسؤولية:

الخطوة الأولى لمسامحة الذات تبدأ من الإعتراف بالخطأ والإحساس بالمسؤولية تجاه هذا الخطأ، سواء كان الشخص المتضرر حبيب أم صديق أم زميل في العمل أو أحد أفراد العائلة.

2- الندم:

يأتي الندم في الخطوة الثانية للتخلص من مرحلة التأنيب الذاتي، فلا يمكن الوصول إلى المسامحة في حال لم يشعر الشخص بالندم تجاه الخطأ الذي ارتكبه بحق شخص عزيز على قلبه.

3- التصحيح:

الإحساس بالندم يقود إلى المرحلة الثالثة وهي تصحيح الخطأ سواء كان بالاعتذار المباشر أو من خلال القيام بمبادرة تشعر الشخص المتضرر بأنك أدركت حجم الخطأ الذي ارتكبته وتحاول تصحيحه لأن المغفرة تساعدك على تناسى تلك المشكلة والتعمل منها ووضعها وراء ظهرك.

4- كتابة رسالة:

لا يحبذ الكثير من الأشخاص الاعتراف بالخطأ للشخص الذي جرجه، لكن من الأهمية بمكان الاعتراف بالخطأ من خلال كتابة رسالة شخصية لا يراها أحد ويدوّن من خلالها الأسباب والنتائج للخطأ واستخلاص العبر التي تعلمها في نهاية المطاف.