يعرّف خبراء علم النفس الخجل عند الأطفال بأنه شعور بشري و حالة معقدة تتمثل في الشعور بالنقص أو الدونية وهذا ما يجعله غير قادر على التواصل مع محيطه الاجتماعي وعاجز عن تكوين الصداقات، والجدير بالذكر أنّ الخجل ينمو بداخل الإنسان خلال سنوات الطفولة المبكرة ولذلك يجب على الأهل أن يبذلوا كل الجهد لتقوية شخصية أطفالهم، فيما يلي سنستعرض 8 نصائح تساعد على تخليص طفلك من الخجل.

1- عندما تلاحظ أنّ طفلك يشعر بالخجل الشديد أثناء الجلوس مع الناس سواء أكانوا معارف أو غرباء فهذا يعني أنه لا يثق بنفسه بما فيه الكفاية، حاول عندها أن تدعمه لتعزيز ثقته من خلال تذكريه بصفاته الإيجابية، وبالمواهب الكثيرة التي يمتلكها سيجعله هذا واثق من نفسه وسيتمكن من التغلب على خجله.

2- احذر السخرية من أفكار وآراء الطفل أمام أخوته أو أمام الناس فهذا يشعره بالنقص والدونية، بل حاول أن ترفع روحه المعنوية حتى عندما يخطِئ في تقدير بعض الأمور واحرص على تقديم المكافآت والهداية له عندما ينجح في الامتحانات، سيعزّز هذا من ثقته بنفسه وسيصبح أكثر قوة وأقل خجلاً.

3- من الطرق الفعّالة للتخلص من خجل الطفل ترك مساحة حرية له للتعبير عن آرائه بكل شفافية ليشعر بالثقة، استمع وأنصت له جيداً وقم بطرح الأسئلة عليه لتؤكد له بأنك مهتم لما يقوله، سيعزّز هذا من ثقته بنفسه ولن يشعر بالخجل من التحدث أمام الناس بعد اليوم.

4- حاول أن تُدرّب طفلك على خوض الحوارات من خلال الجلوس معه ومناقشة قصة قرأها من قبل أو مناقشة المغزى من المسلسلات الكرتونية التي يتابعها، سيشجعه هذا على تشكيل آراء خاصة به، واحرص على إشراك أخوته بهذه الحوارات ليتعلم كيف يتناقش مع الآخرين بقوة دون خجل.

5- حاول أن تتعامل مع طفلك الخجول برفق فهو شديد الحساسية والقسوة عليه قد تزيد من معاناته وضعفه لذا إذا رفض طفلك التحدث إلى شخص ما لا تجبره مباشرة على ذلك تريث قليلاً وتحدث معه عن سبب رفضه واشرح له بكل محبة أن من واجبنا التفاعل مع الآخرين ومجاملتهم، سيقتنع بذلك وسيتجرأ على التواصل دون خجل.

6- ساعد طفلك على تنمية مواهبه ومهاراته وامنحه حرية اختيار الهواية التي يريد أن يتعلمها، مثلاً يمكنه تعلّم العزف، أو الغناء، أو التمثيل، أو الرسم، أو السباحة، سيدعم هذا ثقته بنفسه وسيتاح له فرصة التعرف على أصدقاء جدد خارج إطار المدرسة لينجح في التغلب على مشكلة خجله بشكل نهائي.

7- من الضروري جداً أن تشجع طفلك على الانخراط في الأنشطة الترفيهية والمسابقات التي تنظمها المدرسة فهي ستزيد من خبراته لتجعله أكثر قوة وثقة، ولا تنسى أن تأخذه باستمرار إلى الأندية الرياضية والحفلات الخاصة بالأطفال، سيشجعه هذا على الاختلاط مع الناس دون خجل.

8- الاهتمام بالمظهر الخارجي للطفل يلعب دوراً كبيراً في تعزيز ثقته بنفسه، مثلاً اعتني بنظافته الشخصية واختر تسريحة شعر تناسبه واشتري له الملابس الجديدة، واحرص على تأمين كامل احتياجاته قدر الإمكان سيشعره هذا بالسعادة ولن يشعر بالنقص أو الدونية أمام أصدقائه وسينجح في التخلص من خجله.

 

الخجل شعور سلبي يراود الكثير من الأطفال لذا لا بد من الاستعانة بالنصائح السابقة حتى نتخلص منه قبل أن يؤثر على حالتهم النفسية ونخسرهم.