لا يُعَدّ "لويس فان آن" (Luis Von Ahn) حديث العهدٍ في عالم التكنولوجيا، فالمدير التنفيذي لتطبيق (Duolingo) الخاص باللغات ومؤسِّسُه سبق له بَيْع مُنتَجَين تكنولوجيَّين آخرَين لجوجل في بداية حياته المهنية.

التطبيق الأول كان (ESP game) وهو عبارة عن لعبة كمبيوتر أُنشِئت لتطوير "البيانات البينية" (metadata) الصعبة، ومُنحَت ترخيصاً في العام 2006 لتصبح تطبيق (Google Image Labeler) الخاص بجوجل. أمَّا المنتج الآخر فكان "ريكابتشا" (reCAPTCHA) وهو البرنامج الذي يُستخدَم للتحقُّق إذا ما كان مُستخدِم الكمبيوتر إنساناً أم لا، إذ حصل عليه جوجل، عملاق التكنولوجيا، في العام 2009.

إذاً ما النصيحة التي يقدِّمها "فون آن" للشباب الذين يتطلَّعون إلى الولوج إلى عالم الشركات التكنولوجية الناشئة؟ حسناً، إذا كنت شغوفاً بريادة الأعمال فهو يوصيك بأن تبدأ باكراً.

حيث يقول: "عندما يتعلق الأمر بالمخاطرة فإنَّه يجب عليك القيام بذلك في بداية حياتك".

هذا يعني أنَّك إذا كنت تحلم بتأسيس شركةٍ تكنولوجيةٍ خاصةٍ بك بدلاً من التوجُّه إلى العمل في إحدى الشركات العملاقة في وادي السيليكون فلا تتردد، وبدلاً من أن تشغل بالك بانتزاع وظيفةٍ براتبٍ كبير بعد التخرج من الجامعة مباشرةً، فكِّر في الانضمام إلى عمليةٍ أصغر أو في تمهيد الطريق للبدء في شركتك الخاصة.

فالدخول في مجازفات كبيرة على الصعيد المهني يصبح أكثر صعوبة مع تقدُّمك في السن كما يقول "فان آن": "إنَّ أفضل وقتٍ للمخاطرة هو الفترة الأولى من حياتك. فعندما تقترب من الثلاثين تصبح المخاطرة غايةً في الصعوبة، فإمَّا أن تكون متزوِّجاً حينها وإما أنَّك تفكِّر في الزواج. وإمّا أن تكون على وشك أن تصبح أباً وإما أنَّك أصبحت أباً توَّاً. فهذا الوقت لا يُعَدُّ جيِّداً للمخاطرة لأنَّك تُعَدُّ في مأزقٍ من الناحية المالية".

بينما يقول أنَّ الأشخاص الأصغر سنَّاً والذين يعملون في مجال التكنولوجيا أكثر قدرةً على العمل مع قلة المردود وقدرٍ أقل من الاستقرار.

ويضيف قائلاً: "حينما يكون عمرك اثنان وعشرون عاماً تستطيع أن تعيش على 1000 دولار في الشهر. وإذا كنت تنوي المجازفة فإنَّني أرى أنَّ بداية حياتك تُعَدُّ وقتاً جيداً تماماً للقيام بذلك".


اقرأ أيضاً:
7 علامات تدل على ضرورة ترك عملك والبحث عن عمل جديد

 

المصدر


المقالات المرتبطة