تُعتبر متلازمة موت الرضيع المفاجئ واحدةً من أخطر المشاكل التي تُصيب أعداداً لابأس بها من الأطفال في العالم سنويَّاً، وهذا ما يتسبَّب للآباء بالكثير من المشاكل النفسيَّة الناتجة عن افتقادهم لطفلهم الصغير، وفي إطار هذا الموضوع سنتحدَّث بشكلٍ مختصر عن أهم المعلومات المتعلقة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

أولاً: ماهي متلازمة موت الرضيع المفاجئ

وتسمى هذه المتلازمة أيضاً بالموت السريري المفاجئ الذي يُصاب به الطفل خلال النوم، وبشكلٍ خاص في الليل ودون أي سبب واضح، وعادةً ما يحدث هذا الموت دون أي علامات أو إشارات مُسبقة، ويجدر بالذكر بأنَّ هذه الحالة كانت منتشرةً في الزمن القديم أكثر من عصرنا الحالي، وذلك بسبب انتشار حملات التوعية الخاصة بهذه المتلازمة حالياً.

ثانياً: عوامل تزيد من احتمالية موت الرضيع المفاجئ

  1. ولادة الطفل بوزنٍ منخفض عن الوزن الطبيعي.
  2. ولادة الطفل المبكرة.
  3. حمل الأم في عمرٍ صغير يقل عن 20 عاماً.
  4. تدفئة الطفل بطريقةٍ مبالغ فيها.
  5. نوم الطفل إلى بطنه بشكلٍ دائم خلال الليل.
  6. تعرُّض الطفل لبعض العيوب الخلقيَّة غير الواضحة.
  7. تلقي الطفل لبعض التطعيمات التي تسبب لهم التحسس وبعض المضاعفات.

ثالثاً: نصائح تساعد في وقاية الطفل من التعرُّض للموت المفاجئ

1- طريقة النوم:

تلعب طريقة النوم دوراً مهماً في حماية الطفل من التعرُّض لمشكلة الموت المفاجئ، لذلك على الآباء أن يحرصوا على جعل الطفل ينام على ظهره، ومراقبته طوال فترة الليل، حتى يتجاوز عمر 6 أشهر.       

2- التدخين:

تساهم الأم المدخنة في تعرض طفلها لمشكلة الموت المفاجئ، لذلك على كل أم حامل أن تتوقف عن التدخين بجميع أشكاله، كما وعليها ألَّا تتواجد في الأماكن التي ينتشر فيها التدخين طوال فترة الحمل، وبعد الولادة، كما يجب على الآباء أن يُبعدوا أطفالهم عن الأماكن التي ينتشر فيها الدخان لا سيما في الغرف المخصصة لنومهم.

 

اقرأ أيضاً: مخاطر التدخين وأضراره

 

3- الحرارة:

لكي تحمي طفلك من التعرُّض لمشكلة الموت المفاجئ خلال الليل، عليك أن تؤمن درجة حرارة معتدلة في الغرفة المخصصة لنومه، على ألَّا تكون مرتفعة أو منخفضة، وهذا لكي يشعر الطفل بالراحة خلال عملية التنفس.

 

اقرأ أيضاً: 5 وصفات طبيعية لعلاج ارتفاع الحرارة عند الأطفال

 

4- الأغطية:

تلعب الأغطية المتواجدة على سرير الطفل دوراً مهماً في تعرض الطفل للإصابة بالموت المفاجئ، لهذا عليك أن تُبعد كل الأغطية عن سرير الطفل، وأن تغطيهِ بغطاءٍ ناعمٍ وخفيف، وأن تجعل وجهه بعيداً عن الغطاء.


المقالات المرتبطة