يُعتبر مرض السيلان الجنسي واحداً من الأمراض الخطيرة التي تنتقل إلى الإنسان عن طريق الاتصال الجنسي المباشر ونتيجة تواجد أحد الأنواع الخطيرة من الجراثيم والبكتيريا المسببة لهذا المرض المؤلم، في السطور القادمة  سنتعرّف أكثر على أهم أعراض وأسباب هذا المرض.

أولاً- كيف ينتقل مرض السيلان الجنسي إلى الإنسان؟

  1. ينتقل مرض السيلان عن طريق الاتصال الجنسي.
  2. الإحتكاك المباشر بالأعضاء التناسلية المصابة.
  3. عن طريق ارتداء الملابس الداخلية الملوثة بالبكتيريا.
  4. عن طريق كرسي الحمام الملوث.
  5. الملامسة بالفم للمنطقة المصابة.
  6. ينتقل السيلان إلى الجنين عن طريق رحم الأم.

ثانيّاً- ماهي أعراض مرض السيلان الجنسي عند الإناث؟

  1. خروج الكثير من الإفرازات المهبليّة.
  2. صعوبة التبول والإصابة بالحرقة البوليّة.
  3. خروج دم من المهبل في الأيام العادية.
  4. التقيؤ والإصابة بالحمى.
  5. الإصابة بالنزيف الشديد بعد العلاقة الحميمة.
  6. الإصابة بالتهاب الحوض.
  7. الإصابة بمشاكل الرؤيّة.

ثالثاً- ماهي أعراض مرض السيلان الجنسي عند الذكور؟

  1. خروج إفرازات ذات لون أصفر من فتحة القضيب.
  2. ألم شديد أثناء التبول وشعور بالرغبة المتكررة بالتبول.
  3. آلام في منطقة البروستات والبربخ.
  4. الإصابة بالحمى الشديدة.
  5. إحمرار في فتحة القضيب.
  6. تورم وانتفاخ في كيس الصفن.
  7. العقم وذلك في الحالات المتقدمة.

رابعاً- ماهي مضاعفات الإصابة بمرض السيلان الجنسي؟

  1. إلتهابات وأورام المفاصل.
  2. تمزق الأربطة وموتها.
  3. إلتهابات في عضلة القلب.
  4. إلتهاب العين والإصابة بالعمى.

خامساً- ماهي الطرق المتّبعة لعلاج مرض السيلان الجنسي؟

يُعالج مرض السيلان الجنسي عن طريق تناول بعض الأنواع المخصصة من أدوية الإلتهاب، والأنواع الأخرى من الأدويّة التي توصفُ تحت إشراف الطبيب المختص.             

 

بهذا نكون قد تعرفنا معاً عزيزي القارئ على أهم الأسئلة والأجوبة المتعلقة بمرض السيلان الجنسي وآثارهُ السلبية على جسم وصحة الإنسان من النساء والرجال.