للتنظيم أهمية كبيرة في حياة الفرد فهو يساعد على إنجاز الأهداف وتحقيقها ضمن أعلى معايير الكفاءة، كما أنّه يوفّر الوقت ويقلل الجهد، أما الفوضى تدخله في دوامة لا نهاية لها  فيبتعد الفرد عن أحلامه وأهدافه، ولأن التنظيم جزء لا يتجزأ من الحياة ومطلب ضروري لتحقيق النجاح سنقدم لك عزيزي فيما يلي ملخص لأهم المعلومات الواردة في كتاب نظم حياتك وتخلّص من الفوضى إلى الأبد للكاتب أندرو ميلين.

أولاً: تخلّص من الأشياء التي لا تحتاجها

يميل الإنسان إلى اقتناء الأشياء وتكديسها لسنين طويلة دون أن يكون بحاجتها وهذا ما يجعله محاصراً بها لذا من الأفضل لك أن تتخلّص منها قبل أن تؤثر على حياتك، مثلاً تخلّص من ملابسك القديمة، الأوراق التي يزحم بها مكتبك، قطع الأثاث الكبيرة التي تركنها في منزلك، قطع غيار السيارات القديمة، ستلاحظ أنّ المكان المحيط بك أصبح أكثر وسعاً وهذا ما سيشعرك بالراحة وستنطلق لأعمالك بكل حرية ونشاط.

ثانياً: احتفظ بالأشياء التي يمكن أن تستفيد منها

قد يكون من الصعب عليك التخلّص دفعة واحدة من مقتنياتك لكن يمكنك أن تعطيها فرصة ثانية، أي بعد أن تتخلص نهائياً من الأشياء التي لا تحتاجها قم بتجميع الأشياء التي يمكن أن تستفيد منها في قبو المنزل واتركها لمدة سنة كاملة في حال لم تستخدمها فهذا يعني أن لا فائدة منها لذا قم برميها مباشرة، وفي حال استخدمت إحداها استمر بالاحتفاظ بها.

ثالثاً: خصّص مكاناً محدّداً لكل شيء

هل تعلم أن أحد الأسباب المؤدية إلى نسيان أين وضعت مقتنياتك هو أنه لا يوجد مكان مخصّص لها، وحتى لا تضع وقتك وأنت تبحث كل يوم عن أغراضك قم بتخصيص مكاناً خاصاً للأشياء التي تستخدمها بصفة يومية وقم بوضع الأشياء التي لا تستخدمها كل يوم في أماكن واضحة حتى لا تنساها، التزامك بكل ما سبق سيُجنّبك التعرّض للنسيان وستتذكر أماكن مقتنياتك مباشرة.

رابعاً: نظّم بريدك الالكتروني

يوفر لنا البريد الالكتروني الكثير من التسهيلات في حياتنا الشخصية والعملية لكنه أحد أكبر المسببات للتشتت والفوضى لذا يجب أن تخصص وقتاً محدداً لتصفحه، مثلاً عند وصولك إلى العمل أو خلال استراحة الغداء، وإذا كان هناك رسائل يجب أن ترد عليها قم بتخصيص بعض الوقت لها أو قم بتوكيل مهمة الرد على الرسائل لأحد مساعديك.

خامساً: قم بتنسيق والوثائق والمجلات

تردنا يومياً العشرات من الدعوات الاجتماعية والفواتير والمجلات والجرائد اليومية، حاول أن تقوم بتنسيقها بشكل جيد وإلا تسببت لك بالفوضى، مثلاً احتفظ بإشعار دفع الفواتير فقط، احتفظ بنصوص الدعوات الاجتماعية وتخلص من أغلفتها الورقية، احتفظ بالمجلات والجرائد في سلة كبيرة وتخلص من النسخ القديمة باستمرار.

سادساً: رتّب غرفة مكتبك

من الطبيعي أن تعم الفوضى في غرفة المكتب لكن يمكننا ببعض التنظيم أن نحول المكتب لبيئة عمل مريحة، قم بتصنيف الملفات إلى عدة فئات وضع لصاقات ورقية على كل ملف تعرّف بها عن محتوياته ثم قم بوضع الملفات في أدراج خاصة، ولا تنسى أن تستبعد الملفات المنتهية من مكتبك حيث يمكنك أن تتلفها أو تخزنها في خزانة المكتب.

سابعاً: اشترِ ما تحتاجه فقط

نحن لا نقل لك بأن تتقشف وتحرم نفسك لكن لا داعي لشراء أشياء لا تحتاجها فهوس الشراء يتسبب في تكديس المقتنيات وانتشار الفوضى في منزلك، لذا قم بإعداد قائمة للمشتريات وميزانية محدّد قبل أن تذهب للتسوق، وخلال التسوق لا تأخذ عربات الشراء الموجودة في المتاجر لأنها تدفعك لشراء أشياء لا تحتاجها، سيحد كل هذا من الفوضى.

 

أتمنى أن تكون قد استفدت عزيزي من المعلومات الواردة في كتاب نظم حياتك وتخلّص من الفوضى إلى الأبد، وأخيراً إذا كان لديك عزيزي معلومات أخرى تساعد على تنظيم الحياة شاركنا بها.