العناية بصحة الفم والأسنان في غاية الأهمية فهي تحمي الجسم من الإصابة بالأمراض الخطيرة كما أنّها تعطي الشخص مظهراً مشرقاً وجذاباً، لكن وللأسف نرتكب يومياً بعض الممارسات التي نظن أنها غير مضرة  لكنها في الحقيقة تترك أضراراً بليغة على الفم والأسنان فقد تتسبّب في التسوس والتهاب اللثة وتكسر الأسنان، ولأننا نهتم لأمرك عزيزي سنعرفك فيما يلي على 9 ممارسات تضر بصحة الفم والأسنان قم بتجنبها.

أولاً: تنظيف الأسنان بفرشاة قاسية

تنظيف الأسنان باستخدام فرشاة قاسية قد يزيل كل بقايا الطعام لكنها قد تتسبّب في نزيف اللثة وإزالة طبقة المينا الحامية للأسنان فتصبح أكثر حساسية، كما أنّ الفرشاة القاسية لا تناسب أصحاب الأسنان الحساسة، ولذلك احرص على استخدام فرشاة متوسطة النعومة فهي لطيفة على الفم وتنظف جيداً.

ثانياً: استخدام فرشاة الأسنان لفترة طويلة

للأسف الكثير من الناس لا يقومون بتبديل فرشاة أسنانهم حيث يستخدمونها لمدة 6 أشهر فتصبح الفرشاة لينة جداً وهذا ما يمنعها من تنظيف الأسنان جيداً فيحدث التسوس، ومع مرور الوقت تتراكم البكتيريا على الفرشاة وهذا ما يتسبب في الإصابة بالأمراض، لذا احرص على تبديل فرشاتك كل 3 أشهر على الأقل.

ثالثاً: تناول الأطعمة القاسية

الجزر، المكسرات، جوز الهند، تعتبر من الأطعمة القاسية حيث يتطلب تناولها الضغط على الأسنان بقوة وهذا ما يؤدي إلى تآكل الطبقة الخارجية للسن فيشعر الشخص بالألم الشديد، كما أنّ الأطعمة القاسية تتسبّب في تخلخل الأسنان وتساقطها وهذا ما يؤثر على المظهر الخارجي للفم ويعيق عملية مضغ الطعام.

رابعاً: مضغ مكعبات الثلج

بعض الأشخاص يُحبّون مضغ مكعبات الثلج التي تضاف إلى العصائر والمشروبات الغازية ومن المعروف أنّ هذه المكعبات مثلّجة وقاسية ويتطلّب مضغها الضغط بقوة على الأسنان فيؤدي ذلك إلى تعرّض الأسنان للتآكل والتكسر، كما أنّ تناول قطع الثلج يتسبّب في الصداع، لذا امتنع عن ممارسة هذه العادة حتى تحافظ على صحة أسنانك وفمك.

خامساً: أكل الأطعمة الساخنة والباردة معاً

للأسف الكثير من الناس يهملون هذه النقطة حيث يقومون بتناول الأطعمة الساخنة جداً ثم الباردة أو العكس وهذا يؤدي إلى إثارة الأنسجة الرخوة داخل السن والشعور بالألم، ويكون الألم مضاعف إذا كنت تعاني من التسوس، لذا من الأفضل أن تنتظر لبعض الوقت قبل أن تنتقل من الأطعمة الساخنة إلى الباردة.

سادساً: مضغ العلكة طوال الوقت

تمنحنا العلكة نفساً منعشاً لكن عملية مضغها لفترة طويلة يؤدي إلى اضطراب المفصل الفكي الصدغي والشعور بألم الفك السفلي، كما أنّ مضغ العلكة يعرض الشخص لتسوس الأسنان، وتلعب العلكة دوراً أساسياً في نزع حشوات الأسنان والشعور بالألم، لذا من الأفضل تجنّب مضغ العلكة قدر الإمكان.

سابعاً: الإسراف في تناول الحلويات

تحتوي الحلويات على كميات كبيرة من السكريات التي تتسبّب في ارتفاع نسبة السكر في الدم وزيادة الوزن، كما أن الحلويات تتسبب في تآكل طبقة المينا التي تحمي السن مما يؤدي إلى إصابتها بالتسوس، لذا حاول أن تخفف من تناول الحلويات وقم بتنظيف أسنانك جيداً بعد تناولها.

ثامناً: تناول الفاكهة الحمضية

الفاكهة الحمضية غنية بالفيتامينات والمعادن المغذّية لكنها تحتوي على نسبة مرتفعة من الأحماض التي تتسبّب في تآكل مينا السن، لذلك يوصي الأطباء بضرورة تنظيف الأسنان جيداً بعد تناول أحد الفاكهة الحمضية، كما يحذرون من شرب المشروبات الغازية فهي تسرّع عملية التسوس.

تاسعاً: تدخين السجائر والنرجيلة

لا يخفى على أحد بأن التدخين المسبب الأول لسرطان الرئة والحجرة والفك واللسان والشفاه لذا احرص على التوقف عن التدخين بجميع أنواعه بشكل تام، فضلاً على أن التدخين يترك بقع سوداء على سطح السن ويسبب في انبعاث رائحة الفم الكريهة وهذا ما يؤثر سلباً على مظهرك الخارجي بين الناس.

 

إذا كنت تقوم عزيزي بأحد الممارسات السابقة احرص على تجنب القيام بها حتى تحافظ على صحة فمك وأسنانك، وحتى تحمي نفسك من أخطر الأمراض.