السعادة هي الحلم الذي يتمنّاه جميع البشر فهي الوسيلة الوحيدة للعيش بسلام طوال العمر، كما أنّها تساعد الشخص على تحقيق النجاح والوصول إلى أعلى المناصب، لكن الشعور بها أمر غير سهل كما يظن البعض، فضغوطات الحياة والمآزق اليومية والمشاكل المختلفة تجعلنا نعيش بحزن وقلق دائم، ولأننا نريد أن تغير حياتك نحو الأفضل سنقدم لك بعض الطرق التي تساعدك على الشعور بطعم السعادة. 

الطريقة الأولى: ارتكاب المعاصي والآثام يجعلك بحالة نفسية سيئة لأنك تدرك بأن ذلك يغضب الله تعالى، لذا حاول أن تتوقف عن ذلك وتقرّب من الله تعالى وقم بأداء كل الواجبات والفرائض الدينية وأكثِر من الاستغفار، سيشعرك هذا بالسلام الداخلي والسعادة.

الطريقة الثانية: التفكير في الماضي لن ينفعك في شيء لا بل سيزيد من حجم آلامك فما حصل معك سابقاً لا يمكن تصحيحه أو محيه من الذاكرة لكن يمكن أن نتوقف عن التفكير به وأن نركّز على حاضرنا وأن نستمتع بكل لحظة به، بذلك فقط سنعيش بسعادة وراحة بال.

الطريقة الثالثة: حاول أن تخلق توازن بين حياتك المهنية والشخصية أي خصّص وقتاً محدداً للعمل ووقتاً للتسلية ووقتاً تقضيه مع العائلة، ستصبح حياتك بفضل ذلك أكثر تنظيماً وهذا ما سيشعرك بالسعادة والراحة طوال العمر.

الطريقة الرابعة: لكل إنسان صفاته وطبيعته الخاصة لذا لا تفكر بالسيطرة على آراء وقناعات الآخرين، حاول أن تتصرف على طبيعتك وتقبّل اختلاف وجهات النظر وتقبّل الرأي الآخر براحبة صدر، بذلك فقط ستتمكّن من العيش بسعادة وهناء.

 الطريقة الخامسة: إذا كنت تكره عملك حاول أن تدخل إليه بعض المرح كأن تقوم بالاستماع للأغاني أثناء أدائك للمهمات المطلوبة منك، قم بالانخراط في العمل الجماعي، وحاول أن تستفيد من أفكارك الإبداعية في عملك، سيشعرك هذا بالتجدد وبالتالي ستكون أكثر سعادة وأكثر رضا.

الطريقة السادسة: أسهل طريقة للشعور بطعم السعادة الحقيقية الابتعاد عن كل ما يثير استفزازك وكل ما يزعجك أي توقف عن التفكير بالأشياء التي تذكرك بالحزن وحاول أن تقوم بأشياء مسلية كالتحدث مع الأصدقاء، تصفح ألبوم الصور، هذه الأمور ستشعرك بالسعادة والفرح.

الطريقة السابعة: مهما واجهت من ظروف صعبة حاول أن تحافظ على ابتسامتك فهي ستخفّف من يأسك وحزنك واحرص على مشاهد البرامج التّرفيهية، والأفلام والمقاطع الكوميدية فهي ستدفعك للضحك والشعور بالسعادة.

الطريقة الثامنة: اربط حياتك بعدة أهداف واسعَ لتحقيقها، مثلاً ليكن هدفك مساعدة الناس والقيام بالأعمال الخيرية، عندما تقدم يد العون لطفل صغير أو لفقير مشرد أو لشيخ كبير في السن ستشعر بالرضا الداخلي و بسعادة كبيرة.

الطريقة التاسعة: حاول أن تتبنى عادات صحية مثلاً تناول الطعام المغذي والصحي، توقف عن التدخين، تجنّب شرب الكحوليات والمشروبات الغازية، نم جيداً، استيقظ باكراً، مارس اليوغا، ستجعلك هذه العادات أكثر سعادة بحياتك.

الطريقة العاشرة: حاول أن تستغل وقت الإجازات في الترفيه عن نفسك مثلاً سافر للخارج أو اذهب لأحد المنتجعات المطلة على البحر، خيّم في الطبيعية، شارك في الأنشطة الاجتماعية والمسابقات، كل هذه الأمور ستجعل حياتك سعيدة وأفضل مما كانت عليه.

 

السعادة قرار داخلي ينبع من قلب الإنسان لكن الطرق العشر السابقة ستجعل الوصول للسعادة أمر في غاية السهولة، وبالفعل ستتغير حياتك نحو الأفضل.