إنَّ الصداع النصفي ليس مجرد ألمٍ في الرأس، بل هو في الواقع حالةٌ بالغة التعقيد تترافق مع مجموعة متنوعة من أعراض الوهن التي تتميز بحدوث ألمٍ في الرأس. ثمَّة أيضاً أعراضٌ أخرى للصداع النصفي قد تتضمن اضطراباً في الحساسية تجاه الضوء، والأصوات، وتجاه روائح معينة، بالإضافة إلى الغثيان والاقياء. وعلى الرغم من الألم الذي يسببه الصداع النصفي إلا أنَّ ثمة طرائق بسيطة ولكنها فعالة يمكنك من خلالها التحكم بنوبات الشقيقة، والحد منها، والتخفيف من أعراضها. فإليك عشر نصائح بسيطة وعملية يمكنك استخدامها بسهولةٍ لمساعدتك على التعامل مع الصداع النصفي:

1- التزم ببرنامج محدد:

مهما تضمنت حياتك اليومية من أنشطة فاتبع برنامجاً منتظماً والتزم به. ويجب أن يتضمن ذلك الذهاب إلى السرير والاستيقاظ في الوقت نفسه من كل يوم، وتناول الوجبات ضمن الأوقات المعتادة قدر الإمكان، وممارسة التمرينات الرياضية بشكلٍ منتظمٍ كل يوم.

2- تعقب الأشياء التي تنشطك:

قد تكون هذه الأشياء غالباً أنواعاً معينةً من الطعام كالشوكولا السوداء، أو أحد أنواع المشروبات، أو الجبنة... إلخ.

3- قم بتحليل البيانات التي سجلتها:

حلل الأسباب التي حفَّزت ظهور الصداع النصفي والتي جمعتها خلال شهرين للوصول إلى الأسباب الفعلية الكامنة وراءه.

4- تناول المكملات الغذائية:

لقد أشارت الدراسات إلى أنَّ المغنيزيوم، وفيتامين بي2، ومرافق الإنزيم Q10 هي من المُكمِّلات التي تتمتع بتأثيراتٍ مهدِّئة.

5- جرب التمرينات الرياضية الخفيفة وابتعد عن التمرينات العنيفة:

لقد أظهرت الدراسات أنَّ الألم يزداد مع ممارسة التمرينات الشاقة. جرب اليوغا، وهي من بين الأنشطة التي تؤدي إلى الشعور بالسكينة، وتخفف الشعور بالضغط، وتسكن الآلام والأوجاع. كما أن تمرينات الأيروبيك الخفيفة أيضاً تساعد على تخفيف التشنج في الرقبة والكتفين.

6- اتبع حميةً صحية:

ابحث عن الأطعمة الغنية بالمغنيزيوم كالخضروات، والبندورة، والجوز، والفاصولياء، والبازيلاء، والحبوب الكاملة. حيث يمكن أن يؤدي نقص المغنيزيوم إلى انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ والذي يُعدُّ مرتبطاً بنوبات الصداع النصفي. كما تتمتع الأطعمة الغنية بالأوميغا3 كالتونا، والاسكمبري، والسردين أيضاً ببعض التأثيرات المهدئة الرائعة، وتُعدُّ رائعةً لصحة القلب.

7- راقب مستويات سكر الدم في جسدك:

يُعدُّ انخفاض مستويات سكر الدم أحد الأسباب الشائعة للصداع النصفي. حيث إنَّ ذلك يؤدي إلى إفراز الكلوكوز في مجرى الدم بكمياتٍ أكبر من الكميات المعتادة وهذا قد يسبب ارتفاع ضغط الدم.

 

اقرأ أيضاً: 7 نصائح للحفاظ على مستوى السكر في الدّم

 

8- ابتعد عن أماكن التدخين:

إذا كان لديك حساسية تجاه التدخين، أو التدخين السلبي، أو حتى تجاه روائح معينة فإنَّ ذلك يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بنوبة الصداع النصفي. من خلال تجنب الأماكن أو الحالات التي يحدث التدخين فيها فإنَّه قد يكون من الممكن تجنب آلام الرأس.

9- عليك بالوقاية:

ثمَّة في الأسواق العديد من الأدوية التي تقي من الصداع النصفي. وسواءٌ كنت عُرضةً بشكلٍ مزمن للإصابة بنوبات الصداع النصفي أم لم تكن فإنَّ طبيبك سيصف لك من دون أيِّ شك بعض الأدوية المحددة. وقد صُمِّمَت هذه الأدوية للمساعدة على التخفيف من الأعراض والوقاية من النوبات. إنَّ تناول الدواء حسب التعليمات يقدم لك أفضل فرصةٍ ممكنة للتعامل مع مشاكل الصداع النصفي التي تعانيها. فالدواء الأكثر شيوعا لمعالجة الصداع النصفي يدعى "سوماتريبان" (sumatriptan)، ويمكنك أن تجد بعض المعلومات عنه عن طريق هذا الرابط. اقرأ دائماً النشرة المرفقة مع الدواء، واستشر طبيباً عاماً قبل تناول أي دواء.

10- راقب استهلاكك للكافيين:

قد يؤدي الإفراط في استهلاك الكافيين إلى تضيُّق الأوعية الدموية المحيطة بالدماغ بشكلٍ أكبر من المعتاد، وهذا يسبب الإصابة بالصداع النصفي. فاستهلاك أكثر من 300 ميليغرام من الكافيين في اليوم، أي ما يعادل 5 فناجين من القهوة، يمكن أن يؤدي إلى حدوث المشاكل.

 

اقرأ أيضاً: نصائح للتخلص من سيطرة الكافيين على جسدك

 

وكمعظم الناس في هذه الحقبة التقنية، قد تكون من بين الأشخاص الذين يعيشون حياةً ملأى بالمشاغل ولديك ما يكفيك من الضغط الذي يجب عليك التعامل معه، ومع إضافة الصداع النصفي إلى ما سبق  فإنَّ شعورك بالضغط سيزداد. وإنَّ تنفيذ بعض من هذه النصائح البسيطة، بالإضافة إلى القيام ببعض التغييرات الثانوية في أسلوب حياتك سيساعدك بشكلٍ كبير على التعامل مع مشاكلك المرتبطة بالصداع النصفي.

 

المصدر: هنا


المقالات المرتبطة