كل شخص باستطاعته جعل حياته أكثر سعادة، فهي مسألة بين يديه. إنّها المواقف التي تجعلُك سعيداً أو لا. حيث تُصادف حالات مُختلفة يوميّاً، بعضها قد لا يُساهم في جعلك سعيداً. ومع ذلك فالخيار يعود لك فأنت تستطيع التّفكير بالأشياء التّعيسة، ويمكنُك أن ترفُض التفكير بها، وبدلاً من ذلك فكّر بمُتعة اللحظات السعيدة في حياتِك. فجميعُنا نمرُّ بحالات وظروف مُختلفة، لكن علينا ألّا ندعها تُؤثّر على مشاعرنا وردود أفعالنا.

ماهي السّعادة؟

السعادة هي شعور بالسلام الدّاخلي  والرّضى التّام،. عادة ما تحتاج للخبرة، وذلك عندما  لا يكون هُناك مخاوف أو أفكار سلبيّة.  وهذا ما يحصل عادةً عندما نفعل شيئاً نحبُّه أو نحصل عليه، نربحُه أو نُحقّقه، شيء ما ذو قيمة عندنا. وقد تكون السعادة نتيجةً لشيءٍ إيجابي، لكنّها بكلّ تأكيد تأتي من داخلنا.

غالباً ما تكون السّعادة عابرة ومُؤقّتة كما هو الحال عند مُعظم النّاس، لأنهُم يسمحون للظّروف الخارجيّة بأن تُؤثّر عليها. ومن أفضل الطّرق للحفاظ عليها، هي الحصول على السّلام الدّاخلي من خلال التأمُّل  اليومي.

خطوات الحصول على السّعادة في حياتنا اليوميّة:

1. عليك أن تسعى لتغيير الطّريقة التي تنظر من خلالها للأشياء. انظُر دائماً للجّانب المُشرق. العقل قد يقودُك للتّفكير في الأشياء الصّعبة والسلبيّة. لا تسمح لهُ بذلك. انظُر للجوانب الجيّدة والإيجابيّة لكُلّ حالة.

2. فكّر بالحلول وليس بالمشاكل.

3. استمع للأغاني التي تُساعدُك على الاسترخاء.

4. شاهد الأفلام الكوميديّة التي تجعلك تضحَك.

5. كرّس يوميّاً بعض الوقت لقراءة بعض الصّفحات من كتُب الإلهام أو لقراءة مقالة.

6. راقب أفكارك.. عندما ترى نفسك تفكّر في السّلبيات، إبداً التفكير بالأمور الجيّدة في الحال.

7. دائماً انظر للأشياء التي قُمت بإنجازها ولا تنظُر لما لم تنجزه بعد، بعض الأحيان تبدأ يومك برغبة في إنجاز عدّة أهداف. في نهاية اليوم، قد تشعر وكأنّك غير مسرور لأنّك لم تكُن قادراً على إنهاء جميع هذه الأهداف.

انظُر لما أنجزته وليس لما لم تُنجزه. غالباً حتّى ولو كُنت قد أنجزت الكثير خلال اليوم، ستدعُ نفسك تشعرُ بالإحباط، لأنّك لم تُنجز بعض المهام البسيطة.

8. قُم بشيء جيّد لنفسك يوميّاً. كشراء كتاب، أو تناول شيء تُحبُّه، مُشاهدة برنامجك المفضّل على التّلفاز، الذّهاب للسّينما، أو مجرّد القيام بنُزهة على الشّاطئ.

9. قُم بإسعاد شخص ما يوميّاً، ساعد زملائك في العمل، توقّف بسيارتِك قبل ممرّ المشاة لتسمح للنّاس بالمرور، أعطِ مكانك في الباص لشخص آخر، أو قُم بتقديم هديّة لشخصٍ ما تحبُّه. عندما تجعل شخصاً ما سعيداً ستشعر بالسّعادة، وسيحاول النّاس إسعادك.

10. توقّع السّعادة دائماً ولا تنتظرها.

11. لا تحسُد النّاس على سعادتهِم. بل على العكس، كُن سعيداً لسعادتهم.

12. شارك النّاس السعادة، وحاوِل أن تتعلّم منهُم أن تكون سعيداً. تذكّر دائماً أنّ السعادة مُعديَة.

13. حاول قدر الإمكان أن تبقى مُنعزلاً عن الآخرين حين لا تسير الأمور على ما يُرام. الوحدة ستُساعدك على البقاء هادءاً والسّيطرة على مزاجك وردود أفعالك. العُزلة ليست لامُبالاة بل هي قبول الأمر الجيّد والسيّء بحيث تبقى متوازناً. ولها دورٌ كبير في الحصول على السّلام الدّاخلي، وهذا السّلام هو الذي سيوصلُك للسّعادة.

14. ابقى مُبتسماً دائماً.

عزيزي القارئ... لا يجوز أن تضيع أجمل أيام الحياة بالحزن، فالسعادة تفتح أبوابها لكل من يطبق قواعد السعادة بشكل جيد فلا تضيع الوقت وباشر بتطبيق قواعد السعادة.

المصدر