ما حجم رغبتك في استهلاك المحتوى بشكلٍ سريع؟ إنَّ "فترة الانتباه" (وهي الفترة الزمنية التي يستطيع الشخص فيها تركيز اهتمامه على نشاطٍ واحد) والتي تبلغ ثماني ثوانٍ لدى البشر هي أقلّ من نظيرتها لدى السمكة الذهبية وفقاً لإحدى الدراسات، وممّا لا شكّ فيه أنَّ الناس متعطشون إلى المحتوى ولاستهلاكه بوتيرةٍ أسرع من أيِّ وقتٍ مضى، فالطبيعة السريعة لاستهلاك المحتوى تحتاج إلى نتاجٍ فوري.

ولكي يُلبّوا الحاجة إلى الشعور الفوري بالرضا كان يجب على المسوِّقين تعديل الاستراتيجية التي يتّبعونها للتسويق بالمحتوى، فدعونا نُلقِ نظرةً على أربع طرق استطاع من خلالها الشعور الفوري بالرضا تغيير التسويق بالمحتوى وعلى الدروس التي يمكنك استخلاصها من هذه الطرائق:

1- المحتوى المُختصَر الذي يمكن التعاطي معه بسهولة:

لقد أصبح المحتوى المختصر الذي يمكن التعاطي معه بسهولة أو ما يُعرَف بالـ (bite-sized content) التيار السائد في هذه الحقبة الرقمية، فحينما يتعلق الأمر باستهلاك المحتوى فإنَّ الجمهور يقدِّر وقته أيَّما تقدير، ولهذا السبب تكون أنت في حاجةٍ إلى التأكد من أن يكون المحتوى الذي تقدمه قصيراً وموجزاً بحيث يمكن مشاهدته، والاطلاع عليه، والمشاركة فيه بسهولة وسرعة.

وإذا كنت ترغب كذلك في جعل محتواك سهل الفهم حين المشاركة فيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومشاهدته من قِبَل المتابعين فجرِّب إضافة ما يُعرَف بوسوم الـ (open graph) إلى موقعك. إذ إنَّ "وسوم الـ (open graph)" في وسائل التواصل الاجتماعي هي بمنزلة الـ (meta tags). فهي تعرِض محتواك على محركات البحث بشكلٍ جميل ضمن قوائم "آخر الأخبار" أو الـ (newsfeed) حينما تتم المشاركة فيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وبينما سيكون المستخدمون منهمكين في تصفح قوائم الـ (newsfeed) لديهم من أجل إيجاد المحتوى المناسب الذي يلفت انتباههم ستؤثر طريقة العرض هذه تأثيراً كبيراً في القرار الذي سيتخذونه بخصوص الضغط على المحتوى أو عدم الضغط عليه. وقد ترغب قبل نشر المحتوى في التحقق من الكيفية التي سيتم عرضه من خلالها على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي المشهورة. حيث تستطيع من خلال استغلال طريقة العرض التحقق من أنَّ المحتوى الذي أنشأته على تلك المنصات محتوىً مختصر يمكن التعامل معه بسهولة.


اقرأ أيضاً:
5 طرق لتتجنَّب كتابة محتوى لن يقرؤه أحد


2- سرعة التوصيل:

ليس من المفاجئ أن يتوقّع نصف زوار موقعك تقريباً أن يتم تحميل الموقع لديهم في أقل من ثلاث ثوانٍ، والأسوأ من ذلك أنّه في حال أخفق الموقع في الظهور سيغادر معظمهم موقعك على الأرجح ويتوجهوا إلى موقع منافسك، وهو السبب الأساسي الذي يفسِّر تطوير رواد النزعة الرقمية لخدماتٍ جديدة تقدِّم للمستخدمين شعوراً فورياً بالرضا كـ (Google AMP) و(Facebook Instant Articles).

  • Google AMP: تهدف هذه الخدمة إلى تسريع إظهار الموبايل لصفحات الإنترنت في أثناء التصفح، إذ إنَّ الفكرة الأساسية فيه هي تعزيز سرعة الصفحة بشكلٍ كبير من خلال تقديم صفحات الإنترنت باستخدام نُسخة إضافية من الموقع تكون خفيفة ومُجرَّدة من الزيادات.
  • Facebook Instant Articles: تساعد هذه الخدمة على تحميل نسخة مجردة من الزيادات من مدونتك حينما يضغط أحدٌ ما على الرابط التابع لك عبر تطبيق فيسبوك، وبهذه الطريقة يستطيع زوارك على فيسبوك تحميل موقعك بشكلٍ فوريٍّ تقريباً.

إذا كنت تدير مدونة ولم تفعِّل (Google AMP) و(Facebook Instant Articles) بعد فقد ترغب في التحقق منهما بحيث تستطيع تقديم تجربة القراءة بشكلٍ أسرع لزبائنك وإشباع الشعور الفوري بالرضا لديهم.

3- (Google Entity Search):

يساعد (Google Entity Search) المستخدمين على الوصول إلى المعلومات التي يبحثون عنها مباشرةً من خلال "صفحة نتائج محرك البحث" (Search Engine Result Page)، إذ إنَّه من خلال (Entity Search) لا يتعيَّن على المستخدمين التنقيب عميقاً في القوائم العادية والمدفوعة لإيجاد الإجابات. حيث يقدم جوجل هذه الميزة لجعل نتائج البحث ذات صلة أكبر بما يريد المستخدم البحث عنه من خلال تحديد نية المستخدم بناءً على كل عملية بحث يجريها. وبما أنَّ هذه الميزة تقدم إجاباتٍ سريعة فإنَّها تُشْبِع الشعور الفوري بالرضا فيما يتعلق باستهلاك المحتوى.

إنَّ ميزة (Entity Search) تركز الاهتمام الآن على تقديم نتائج بحث مخصصة بناءً على عمليات البحث، والتفضيلات، وعمليات التواصل السابقة للمستخدم في حسابات الـ (Gmail) والـ (Google+). ولكن لسوء الحظ ليس ثمَّة طريقة للتأكُّد من أنَّ محتواك سيظهر في نتائج الـ (Entity Search)، بيد أنَّك تستطيع العمل على تأسيس حضورٍ قويٍّ لك في بعض المراحل والدفع بعلامتك التجارية نحو الأمام.

4- تخصيص المحتوى:

إنَّ التخصيص هو عملية توجيه المحتوى للأفراد بالاعتماد على احتياجاتهم وتفضيلاتهم، ولأجل إشباع الشعور الفوري بالرضا لدى عملائك المحتملين أصبح التخصيص ضرورةً لجميع المبادرات الرقمية الرئيسة، وبهذه الطريقة لن يتعين على المستخدمين قضاء وقت في التنقيب عميقاً من أجل الحصول على ما يبحثون عنه.


اقرأ أيضاً:
6 طرائق لجعل الناس يشاركون المحتوى الخاص بك


إنَّ تخصيص المحتوى لكل عميلٍ من عملائك المحتملين يُعَدُّ أمراً مستحيلاً، ولكن ثمَّة بِضْعَ أدوات تساعدك على بناء تجربة مخصصة للمستخدمين في موقعك:

  • Google Optimize 360: يُعَدُّ (Google Optimize) أداةً مجانية لإجراء اختبار (A/B) متوافرة لجميع مستخدمي (Google Analytics)، ولكنَّ ميزة تخصيص المحتوى لا تتوافر إلَّا للشركات.
  • Adobe Target: يُعَدُّ من أبرز محركات التخصيص المتوافرة في السوق.
  • Evergage: منصة تخصيص فورية مزودة بمجموعة واسعة من الميزات لأجل تطبيق التخصيص على التسويق بالمحتوى.

قد ينشأ عن هذا التحول نحو الشعور الفوري بالرضا عوائق أمام العلامات التجارية التي تسعى إلى زيادة التعريف بها من خلال التسويق بالمحتوى، بيد أنَّك من خلال تبديل استراتيجية المحتوى التي تستعملها بحيث تلبي توقعات المستخدمين تستطيع أن تبقى متفوقاً على جميع التوقعات.

 

المصدر


المقالات المرتبطة