تُعتبر ظاهرة الفقر من أسوأ الظواهر وأكثرها انتشاراً في أغلب المجتمعات العالميّة، وهذه الظاهرة تتسبّب سنوياً بالكثير من المشاكل الأسرية الاجتماعيّة والأخلاقيّة، وقد أكدّ علم الاجتماع بأنّ هناك مجموعةً من العوامل الأساسيّة المسؤولة عن تفشي ظاهرة الفقر في المجتمع.

أولاً: المرض

تلعب الصحة العافية دوراً مهماً وأساسيّاً في زيادة نشاط الفرد وقدرتهِ على العمل والإنتاج لزيادة مدخولهِ المادي الخاص وبالتالي زيادة الدخل العام في المجتمع، لذلك فإنّ المرض وتغيُب العمّال عن أعمالهم نتيجة المرض يؤثر سلباً على الإنتاج العالمي مع الوقت مما يتسبّب في زيادة نسبة الفقر والفقراء. 

ثانيّاً: الجهل

يُعتبر الجهل من العوامل الأساسيّة التي تتسبّب بتفشي الفقر يوماً بعد يوم في المجتمعات، حيث أنّ جهل الأفراد لكيفيّة إدراة أعمالهم وشركاتهم يؤدي مع الأيام للعديد من الخسارات المتراكمة التي تؤثر على الإنتاج المحلي والعالمي مما يسمح بتفشي ظاهرة الفقر أكثر وأكثر. 

اقرأ أيضاً: كيف تُصبح فقيراً بـ 10 خطوات بسيطة؟

ثالثاً: الإهمال

يلعب المجتمع والدولة دوراً أساسياً ومهماً في الحد من ظاهرة الفقر أو تفشيها، فإذا ركّز المجتمع على دراسة هذهِ الظاهرة والوقوف عند كل نقطة فيها والعمل على حلِها فإنّ هذا سيُساعد على الحد من هذه الظاهرة وإنهائها، أمّا في حال إهمال هذه الظاهرة دون البحث عن الأسباب التي أدت إليها لمعالجتها، فإنّ هذا سيؤدي إلى تفشيها في المجتمعات كافةً.         

رابعاً: الإتكال

يتّكل العديد من الأفراد  في المجتمع على المساعدات التي يتلقونها من الآخرين أو الجمعيّات الخيريّة، فيتكاسلون عن العمل أو في البحث عن فرص عمليّة تمكنهم من تحسينِ مدخولهم الشخصي، وهذا مايؤدي لتفشي ظاهرة الفقر وتزايد نسبة الفقراء في العالم.