الشعور بالإرهاق والتعب العام أثناء الصيام أمر شائع جداً بين الناس، وفي الحقيقة هذه الحالة تُشكّل أزمة حقيقية بالنسبة للكثيرين لأنها تمنعهم عن أداء واجباتهم اليومية وتفقدهم القدرة على التركيز والانتباه، وفي حال لم يتم استدراك الأمر قد يتم فصلهم من العمل، ولأننا نهتم لأمرك عزيزي ونريد أن تؤدي فريضة الصيام على أحسن ما يكون سنعرفك على الأسباب التي تقف وراء الشعور بالإرهاق والتعب في رمضان.

السبب الأول: الحرمان من النوم العميق

يتغيّر الروتين اليومي في رمضان سواء من ناحية عادات الطعام، أو مواعيد النوم، ،والسهر لوقت متأخر لمشاهدة التلفاز، وهذا ما يتسبّب في تعرّضنا للأرق وبالتالي عدم أخذ قسط كافي من النوم فنشعر نتيجة لذلك بالإرهاق والتعب الشديد خلال ساعات الصوم.

الحل: الحفاظ على مواعيد النوم والاستيقاظ قدر الإمكان، وتجنّب السهر، والخلود إلى الفراش باكراً حتى في أيام العطل، والعمل على تهيئة الأجواء المناسبة للاستغراق في النوم العميق، سيضمن لك هذا النوم لمدة 8 ساعات يومياً.

السبب الثاني: نقص معدّل السوائل في الجسم

تطول ساعات الصيام في فصل الصيف وهذا ما يجعل الصائم يفقد كميات كبيرة من السوائل وبالتالي التعرّض للجفاف، ومن المعروف أنّ الجفاف يتسبّب في الشعور بحالة إعياء وتعب وإرهاق وانخفاض في طاقة الجسم، كما أنّ حرارة الجو وأشعة الشمس الحارق تزيد من شعور الصائم بالتعب العام.

الحل: الحرص على الإكثار من شرب المياه أي ما يعادل لتر ونصف من موعد الإفطار إلى السحور، والإكثار أيضاً من شرب العصائر الطبيعية، وتجنّب التعرض لأشعة الشمس، والجلوس في مكان ذو تهوية جيدة.

السبب الثالث: عدم الاهتمام بالنظام الغذائي

الاعتماد فقط على الوجبات السريعة الفقيرة بالمُغذّيات ستتسبّب في تعرّض الصائم لنقص الأملاح والفيتامينات مثل البوتاسيوم والكالسيوم والماغنسيوم وفيتامين D وفيتامين B وهذا ما يجعله يشعر بالتعب والإرهاق طوال ساعات الصيام وحتى بعد الإفطار.

الحل: احرص على اتّباع نظام غذائي صحّي يحتوي على كل الفيتامينات والمعادن الضرورية، مثلاً كأن تكثر من تناول الموز، والتمر، والفول، والخبز الأسمر، واللبن، والبطاطا، والبرتقال، والليمون، الأسماك الزيتية، الخضروات الورقية فهي ستُعيد النشاط والحيوية لجسمك.

السبب الرابع: الرغبة الدائمة بالاستلقاء

في الحقيقة إنّ الرغبة الدائمة بالنوم والاستلقاء على السرير تتسبّب في الشعور بالتعب العام والإرهاق لأن الجسم لم يعتد على ممارسة الأنشطة الحركية، فضلاً على أنّ قلّة الحركة تتسبّب في الخمول والكسل وزيادة الوزن وسوء الحالة المزاجية للصائم.

الحل: ممارسة الأنشطة الرياضية الخفيفة كالمشي وتمارين الاستطالة قبل موعد الإفطار بساعة أو بعد تناول وجبة الإفطار بثلاثة ساعات، سيساعد هذا على تنشيط الدورة الدموية والشعور بالنشاط والحيوية.

السبب الخامس: الإصابة ببعض الأمراض

مرض الأنيميا، ضعف إفراز الغدة الدرقية، الالتهابات المزمنة، الإصابة بمرض السكر، أمراض القلب، الاكتئاب، الإرهاق المزمن، النوم المتقطع، جميع هذه الأمراض من أعراضها الشعور بالتعب العام والإرهاق خلال الصيام.

الحل: إذا كنت تعاني من مرض ما يفضل أن تستشير الطبيب قبل أن شهر رمضان لإجراء التحاليل الطبية ولكي يتم تشخيص حالتك الصحية فالطبيب هو من سيُحدّد ما إذا كنت تستطيع أن تصوم أم لا، واحرص على الالتزام بتعليمات الطبيب بشكل دقيق.

الآن أصبح بإمكانك أن تعرف عزيزي ما هو السبب الذي يقف وراء شعورك بالإرهاق والتعب، فاحرص على اتّباع الحلول السابقة حتى تضمن سلامتك الصحية.


المقالات المرتبطة