يعمل الإنسان ليؤمّن حياة كريمة له ولعائلته بعيداً عن طلب الحاجة والمساعدة المادية من الآخرين، ولكن وفي كثير من الأحيان يتحوّل العمل من مصدر رزق وراحة بالنسبة للإنسان إلى مصدر للحزن والتعاسة التي تدفعه إلى التفكير بشكل جدّي لترك العمل والبحث عن آخر، فما هي العلامات الأساسيّة التي تخبرك بأنّه حان وقت الرحيل عن العمل؟ هذا ما ستتعرّف إليه من خلال السطور التاليّة.

أولاً: لم تعد تتعلّم شيء جديد

في حال كان عملك لا يُقدّم لك أي شيء جديد ولا يدعمك بالمزيد من المعلومات المهمة والخبرات الحياتيّة الضروريّة، ولا يُغني مخيلتك الإبداعيّة وقدراتك العقليّة، فإنّ هذا يدلّ وبكل تأكيد على أنّك يجب أن تفكّر بشكلٍ جدي بترك العمل والبحث عن عمل آخر يُقدم لك الفائدة العقليّة والماديّة معاً.

ثانيّاً: لديك مدير سيء ولم تعد تتحمّله

يلعب مدير العمل دوراً أساسيّاً في جذب العمال والموظفين إلى الشركة ومواظبتهم على العمل بشكلٍ جيد ونشيط، لهذا في حال كان مديرك من النوع السيئ ويتعامل معك بأسلوب بعيد عن الرُقي والإنسانيّة فإنّ هذا يدلّ بشكلٍ واضح على أنّك يجب أن تترك عملك لتبحث عن عمل آخر وفرصةٍ جديدة. 

ثالثاً: صحّتك تأثّرت بالتوتر والقلق

تتأثّر صحة الإنسان بعوامل القلق والتوتر التي كثيراً ما تتواجد في بيئة العمل، لهذا إذا وجدت بأنّ صحتك بدأت تتراجع وبأنّ الاكتئاب بدأ يظهر عليك بشكلٍ واضح نتيجة الضغوط التي تسيطر على جو العمل، فإنّهُ ينبغي عليك أن تنسحب من العمل وأن تسعى للبحث عن عمل آخر يشعرك بالراحة المعنويّة والماديّة معاً.

رابعاً: إذا زادت مهماتك بنفس الراتب

في حال استلمت العديد من المهام الجديدة والواجبات الزائدة في العمل دون أن تتلقى مقابل مادي عليها، أي دون أن تحصل على زيادة في الراتب، فإنّه من الواجب عليك أن تبحث عن عمل آخر يمنحك كامل حقوقك الماديّة دون أن يستغلك ويستغل جهودك المبذولة.

رابعاً: قيمك وأهدافك لا تتناسب مع رؤى المؤسسة

لكي تنجح في عملك وتُبدع به لابُدّ من أن تتناسب رؤى الشركة أو المؤسسة مع أهدافك وقيمك، لهذا في حال لم يتحقق هذا المبدأ ينبغي عليك أن تبحث عن عملٍ آخر وفرصةٍ أخرى ضمن مؤسسة تتقاسم معها نفس المبادئ والقيم.

خامساً: لا تمتلك وقتاً لعائلتك وأصدقائك

إذا كنت تعمل ضمن مؤسسة تفرض ساعات طويلة من العمل المرهق بحيث لا تجد وقتاً للجلوس مع عائلتك وأطفالك وأصدقائك، فإنّ هذا يدل على أنكّ يجب أن تترك هذا العمل لتبحث عن عمل آخر يمنحك حقك في عيش حياتك الخاصة والعائليّة والاستمتاع بها.