تسبّبت الأزمات الاقتصادية الأخيرة في إفلاس أكبر الشركات العالمية وهذا ما قلّل من فرصة الحصول على الوظائف في ظل المنافسة الشديدة بين المواهب، وأصحاب العمل اليوم أصبحوا أكثر حزماً من قبل فهم يتحرّون الدقة في عملية اختيار الموظفين ولذلك يجب على الموظف أن يتجنّب ارتكاب الأخطاء أثناء بحثه عن فرصة عمل. ولأننا نهتم لمستقبلك المهني سنعرفك عزيزي على 6 أخطاء شائعة ترتكب أثناء البحث عن العمل تجنبها تماماً.

الخطأ الأول: البحث عن الوظيفة بعشوائية

سوء التنظيم والعشوائية في البحث عن الوظيفة تقلّل من حجم الخيارات المتاحة أمامك فتختلط عليك الأمور وتعجز عن تذكر أسماء الشركات التي تقدّمت لها، كما أنّه قد تختار وظيفة لا تناسب القدرات التي تمتلكها، لذا من الضروري جداً أن تضع خطط واضحة تحدّد بها ما هي الوظيفة التي تريد العمل بها، ما هي نقاط قوتك، ما هي المهارات التي تمتلكها، عندها ستتّضح عندك الرؤية وستكون أكثر كفاءة في البحث عن الوظيفة المناسبة لك.

الخطأ الثاني: كتابة سيرة ذاتية خاطئة

يقصد بالسيرة الذاتية الخاطئة عدم تحرّي الدقة في كتابة المعلومات، ذكر معلومات غير صحيحة، الأسلوب الغير واضح في الكتابة والأخطاء النحوية والإملائية، إغفال ذكر المهارات الشخصية، هذه الأخطاء تتسبّب في استبعاد طلب توظيفك بشكل مباشر ولذلك من الضروري جداً أن تتعلّم كيف تكتب السيرة الذاتية التي تقوم بتمثيلك على أحسن ما يكون، عندها ستتمكّن من الحصول على الوظيفة التي تحلم بها.

الخطأ الثالث: اتّباع الطرق التقليدية في البحث عن وظيفة

في الماضي كان يعتمد على الجرائد الإعلانية في عملية البحث عن وظيفة وإلى الآن هناك من يعتمد عليها بشكل أساسي وهذا ما يحرمهم من فرصة إيجاد وظيفة ملائمة، أمّا في الوقت الحالي فيمكنك إيجاد وظيفة من خلال التواصل الفعّال على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية، كما ينصح بأن تستعين بالمعارف والأصدقاء، سيعزّز هذا من فرصة العثور على الوظيفة التي تتناسب مع إمكانياتك.

الخطأ الرابع: عدم الاطّلاع على المعلومات المتعلقة الشركة

حسب آخر الإحصاءات 20% من أصحاب العمل في منطقة الشرق الأوسط قالوا بأنّ عدم التحضير لمقابلة العمل هي أحد أكثر الأخطاء التي تتسبّب في استبعاد طلبات التوظيف، وفي الحقيقة عدم الاطلاع على المعلومات المتعلقة بالشركة كتاريخ تأسيسها، الخدمات التي تقدمها، حجم منافستها في السوق يجعلك غير قادر على تجاوز مقابلة العمل بنجاح، لذا من المهم أن تحضر جيداً للمقابلة ليزيد هذا من فرصة قبولك في الوظيفة.

الخطأ الخامس: إغفال متابعة طلب التوظيف

يرى أصحاب العمل أنّ إغفال متابعة طلب التوظيف أمر خاطئ ويدل على أنّ الشخص غير مهتم فيقومون برفض ملف التوظيف الخاص به، لذلك يجب متابعة طلب التوظيف بعد إجراء مقابلة العمل من خلال الاتصال بالمدراء المسؤولين عن التوظيف لمعرفة قرارهم النهائي، سيعزّز هذا من احتمال قبولك في الوظيفة كما ستظهر أمامهم بأنك شخص مسؤول يستحق أن يحصل على فرصة عمل عندهم.

الخطأ السادس: التصرّف بشكل خاطئ خلال مقابلة العمل

90% من حالات رفض طلب التوظيف يعود إلى سوء التصرّف خلال مقابلة العمل، إهمال العناية بالمظهر الخارجي، الإجابة على الأسئلة بتردد، عدم الانتباه لحركات الجسد، الاستفسار عن الراتب الشهري جميعها أمور تظهر عدم أحقيتك في العمل، لذا احرص على تجنّبها تماماً واحرص على قراءة كتب تتحدّث عن كيفية التصرف في مقابلات العمل، سيعزّز هذا من فرصة قبولك في الوظيفة.

 

إذا كنت تريد أن تحصل على الوظيفة في ظل الأزمات الاقتصادية التي يعيشها العالم احرص عزيزي على تجنب الأخطاء السابقة، سيضمن لك هذا الحصول على وظيفة أحلامك.