جميعنا يتذكر قصة توماس أديسون وكيف تمكّن من اختراع المصباح الكهربائي بعد 99 تجربة فاشلة وفي كل مرة كان يفشل بها كان يقول “هذا عظيم .. لقد أثبتنا أن هذه أيضاً وسيلة غير ناجحة للوصول للاختراع الذي أحلم به”

يمكننا أن نقول أن الفشل جزء من الحياة فالإنسان خلال حياته لابد من أن يفشل، لكن من يتعلّم من فشله هو فقط من يستطيع الوصول إلى النجاح العظيم، واليوم سنعرفك عزيزي على 6 دروس يجب أن تتعلمها من الفشل.

الدرس الأول: التعلّم من الأخطاء

إنّ ارتكاب الأخطاء أمر طبيعي يقوم به كل الناس  في مرحلة ما من حياتهم، لكن لابدّ من وضع حد لهذه الأخطاء لأنها السبب وراء التجارب الفاشلة، ومن أجل ذلك يجب أن نتعلّم من أخطائنا وأن نتجنب الوقوع بها مرة أخرى وأن نسعى لمعالجة الأسباب التي قادتنا لارتكاب هذه الأخطاء، بذلك فقط ستتمكن من تجاوز الفشل والوصول إلى النجاح.

الدرس الثاني: استثمار الوقت جيداً

أحد المسببات الرئيسية للفشل إهدار الوقت دون فائدة فتضيع الوقت يتسبّب في تراكم الأعمال والمهمات ليصبح من الصعب إنجازها ضمن الوقت المحدّد، وبعدما اكتشفت عواقب تضيع الوقت بعد الفشل أصبح من الضروري أن تستثمر كل دقيقة وكل ثانية من وقتك وأن تجتهد وتعمل حتى تنجز كل المهمات المطلوبة منك، بذلك ستتخطى فشلك وستحقق النجاح.

الدرس الثالث: المحافظة على تفاؤلك

كما تحدّثنا مسبقاً أنّ معظم الناس يمرّون بتجارب فاشلة خلال حياتهم وهذا مايشعرهم باليأس والحزن وفي حال لم يتم السيطرة على هذه المشاعر السلبية لن يتمكن الشخص من الوصول للنجاح، أنت الآن بحاجة للتفاؤل أكثر من أي وقت مضى وسيمنحك التفاؤل القوة والراحة بأن غداً سيكون أفضل وأن المستقبل سيحمل لك الكثير من النجاحات، وبالفعل ستصل في النهاية للنجاح الذي طال انتظاره.

الدرس الرابع: التوقف عن لوم الذات

أديسون فشل 99 مرة ونجح في المرة 100 ولم يقل لنفسه أنه شخص فاشل فإذا استمريت في جلد ذاتك ولوم نفسك على مامررت به من تجارب فاشلة كن على يقين بأنك لن تصل إلى النجاح، لذا من المهم أن تتوقف عن تحميل نفسك ذنب ما حدث فالفشل جزء من الحياة، حاول أن تعالج نقاط ضعفك واستثمر نقاط قوتك عندها فقط ستتمكن من تحقيق النجاح.

الدرس الخامس: وضع خطط جيدة

الفشل لا يأتي من العدم فغالباً ما يكون هناك عوامل كثيرة تقودنا إليه ولعلّ أبرز هذه العوامل هي الخطط التي نضعها، لذلك أول ما يجب أن تقوم به بعد المرور بتجربة فاشلة هو التخلي عن الخطط القديمة ووضع خطط جديدة أكثر مرونة والحرص أيضاً على وضع حلول مناسبة للمشاكل التي يمكن أن تعترضك، التزامك بذلك سيمكنك من الوصول إلى غاياتك وتحقيق النجاح.

الدرس السادس: طلب المساعدة عند الضرورة

الاتّكال على النفس وتحمّل المسؤولية أمر مهم لكن في بعض الأحيان نكون بحاجة لنصيحة صديق أو لاستشارة مختص وكبريائنا يمنعنا من طلب المساعدة وهذا ما يجعلنا نتعرض للكثير من التجارب الفاشلة، لذا لا تتردّد عن طلب المساعدة والدعم عندما تحتاج وما أدراك فقط تتمكن بفضل المساعدة من تحقيق النجاح والتفوق.

 

بالتأكيد لا أحد يصبح ناجحاً بالصدفة فالنجاح يحتاج للكثر من العمل والاجتهاد، فإذا كنت تريد أن تتخطى فشلك وتحقق المزيد من النجاح في حياتك حاول أن تتعلم عزيزي من الدروس التي يقدمها لك الفشل.