يقول الطبيب الإنكليزي الشهير هافلوك إليس (الألم والموت جزء من الحياة ورفضهما يعد رفض للحياة بأكملها)

الحياة مليئة بلحظات السعادة والمرح وفي المقابل فيها الكثير من الصعاب والمحن، هكذا حياتنا سواء أكنا راضين عن ذلك أما لا، فكل ماعلينا أن نتقبل أقدارنا وأن نسعى لمواجهة الظروف بدلاً من الجلوس والاستسلام لها، فيما يلي سنستعرض عزيزي أهم الطرق التي تساعد على تجاوز المحن والصعاب.

أولاً: تقبّل واقعك

من يريد أن يعيش حياة مستقرة يجب أن يتقبل واقعه، فالمحن والصعاب جزء من الحياة وأي محاولة لعدم تقبّل ذلك سيدخلك بمتاعب لانهاية لها، كما وقد يتسبّب لك ذلك في حالة من الإحباط والحزن الدائم، ومن أجل هذا يجب أن تتقبل واقعك الذي تعيشه أولاً ومن ثم حاول أن تُفكّر كيف يمكنك أن تواجه هذه المحن، صدقني سيشعرك هذا بالراحة ومع الأيام ستتخلّص من كل معاناتك.

ثانياً: سيطر على أفكارك

تتحكم أفكار الإنسان في حياته فإذا كانت أفكاره إيجابية ساعده هذا على السيطرة على ظروف حياته أما إذا كانت أفكاره سلبية لن ينجح في مواجهة محنه وسيظل حبيساً لأحزانه وآلامه، ولذلك يجب أن تتخلّص من الأفكار السلبية التي تُعشعش في عقلك واحرص على استبدالها بأفكار أكثر إيجابية، ستتمكن بفضل هذا من التخلص من المحن والصعاب بسهولة.

ثالثاً: ركّز على نقاط قوتك

كل إنسان يملك مجموعة من نقاط الضعف والقوة، فعندما نركز على نقاط الضعف ننسى أنّ لدينا قدرات ومواهب ولذلك نعجز عن مواجهة الصعاب والمحن، لكن عندما نركز على نقاط قوتنا ستزداد ثقتنا بأنفسنا وسنصبح أكثر شجاعة وأكثر إرادة وهذا ما يمكننا من التخلّص من كل ما نعاني منه، وفي النهاية سننجح في خلق حياة مستقرة ومستقبل زاهر.

رابعاً: اطلب الدعم من محيطك

الإنسان كائن اجتماعي بطبعه فهو لايستطيع أن يعيش بعزلة عن محيطه لذلك لا بأس من طلب المساعدة والمشورة من أحد الأشخاص المحيطين بك وخاصةً ممن تثق بهم، فقد يساعدك صديقك أو زميلك أو أحد أفراد عائلتك على تجاوز ظروفك الصعبة وقد يجدون لك أفكار وطرق تسهل عليك معالجة مشاكلك، وأنت في المقابل ستُقدّم لهم يد العون والمساعدة عندما يحتاجون لك.

خامساً: اقرأ القصص الملهمة

التاريخ حافل بقصص العظماء الذين تحدّوا الصعوبات دون أن يستسلموا أو ييأسوا والذين تمكنوا في النهاية من صنع أمجادهم الخالدة، يمكنك أن تطّلع على سيرة حياتهم لتتعرف أكثر على الطرق والوسائل التي اتبعوها ليغيروا ظروف حياتهم، حاول أن تقلد ما قاموا به وطبق تجاربهم عليك بالتأكيد ستحصل على نفس النتيجة وستتمكّن في النهاية من تجاوز الصعاب والمحن.

سادساً: التزم بالصبر

صدق من قال إن الصبر مفتاح الفرج، التزم بالصبر فهو سيساعدك على ضبط غضبك وسيريح قلبك وسيمنعك من التسرّع والمجازفة وكن على يقين بأن لحظات الحزن التي تعيشها مؤقتة وأنه سرعان ما ستزول آلامك إلى الأبد، بذلك فقط ستنجح في التخلّص من الصعاب والمحن التي تعترضك وستعيش حياة سعيدة وهانئة طيلة حياتك.

 

إذا أردت أن تعيش براحة واستقرار طبق الطرق السابقة فهي ستساعدك على تجاوز المحن والصعاب التي تواجهك، وأخيراً أتمنى لك عزيزي حياة سعيدة.